كاسياس يطمح إلى المشاركة أساسيا في يورو 2016

الخميس 2015/11/12
كاسياس مازال قادرا على حماية عرين الماتادور

مدريد- يطمح إيكر كاسياس إلى أن يكون حارس المرمى الأساسي للمنتخب الأسباني في بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2016) في فرنسا رغم اقترابه من الاحتفال بعيد ميلاده الـ35 في يونيو المقبل الذي يشهد أيضا انطلاق فعاليات يورو 2016 في فرنسا، كما اضطر اللاعب للرحيل عن ريال مدريد الأسباني إلى بورتو البرتغالي بحثا عن فرص أفضل للمشاركة في المباريات، لكن أمله حاليا هو أن يكون الحارس الأساسي للماتادور الأسباني في يورو 2016 رغم حرص فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للفريق على تجديد دماء المنتخب.

وتبدو مباراة الفريق الودية، غدا الجمعة، أمام نظيره الإنكليزي فرصة جيدة أمام دل بوسكي للتجديد في صفوف الفريق استعدادا للبطولة الأوروبية التي يسعى إلى الدفاع عن لقبه فيها بعدما فاز بالنسختين الماضيتين. ولهذا، وجه الدعوة للاعبين الشبان أوسكار دي ماركوس وناتشو وسيرجيو ريكو وماريو غاسبار ومارك بارترا وألفارو موراتا وباكو ألكاسير ضمن قائمة الفريق لهذه المباراة القوية أمام نظيره الإنكليزي والمقرر إقامتها بمدينة أليكانتي.

واستبعد دل بوسكي من حساباته مجددا اللاعبين المخضرمين روبرتو سولدادو وألفارو نيغريدو وفيرناندو توريس وأريتز أدوريز وفيرناندو يورينتي، فيما اعتزل اللاعبون المخضرمون تشافي هيرنانديز وتشابي ألونسو وديفيد فيا اللعب مع المنتخب الأسباني طواعية.

ورغم هذا، لا يزال الحارس المخضرم كاسياس ضمن حسابات دل بوسكي. وفرض كاسياس 34 عاما نفسه كحارس أساسي للمنتخب الأسباني منذ عام 2000 وخاض مع الفريق 164 مباراة دولية (رقم قياسي) وقاد الفريق للفوز بألقاب كأس العالم 2010 وكأس أوروبا في 2008 و2012.

وعلى عكس تشابي ألونسو وفيا، يرفض كاسياس فكرة اعتزال اللعب الدولي حاليا ويصر على استكمال مسيرته مع الفريق رغم المنافسة الشرسة التي يجدها من الحارسين ديفيد دي خيا وسيرجيو ريكو على حراسة مرمى الماتادور الأسباني.

على عكس تشابي ألونسو وفيا، يرفض كاسياس فكرة الاعتزال الدولي ويصر على استكمال مسيرته مع الفريق

وقال كاسياس “أود فقط مواصلة اللعب لمنتخب بلادي. لا أريد حتى الآن أن أتوقف عن اللعب مع الفريق. أحترم قرارات باقي اللاعبين الذين قرروا الاعتزال. ولكن ما أريده هو مواصلة اللعب مع المنتخب الأسباني”.

وأوضح “إذا حظيت باختيار المدرب، ستكون يورو 2016 البطولة الكبيرة التاسعة لي مع الفريق. فريقنا هو حامل اللقب الأوروبي ونحن سنكون بين المرشحين البارزين للمنافسة على اللقب. ما زال المشجعون حول العالم يرون منتخبنا فريقا قويا”.

والتقى كاسياس المنتخب الإنكليزي خمس مرات سابقة على مدار مسيرته الكروية حتى الآن وكانت جميعها ودية وشهدت فوز المنتخب الأسباني في ثلاث منها وهزيمته في مباراتين. وعلى مدار المواجهات بين الفريقين عبر التاريخ، حقق المنتخب الأسباني ثمانية انتصارات فحسب مقابل 13 انتصارا للمنتخب الإنكليزي وثلاثة تعادلات.

ويتطلع أندريس إنييستا نجم برشلونة الأسباني إلى المباراة غدا لأن اللعب أمام المنتخب الإنكليزي يمثل ذكريات خاصة للغاية بالنسبة إليه، حيث كانت أول أهدافه الدولية هي من حسمت مباراة المنتخبين لصالح المنتخب الأسباني في مدينة مانشستر عام 2007. وقال إنييستا “إنها ذكريات خاصة للغاية بالنسبة إلي. كان هذا هو هدفي الدولي الأول مع المنتخب الأسباني وساهم في منحي الثقة وتثبيت أقدامي مع الفريق”.

ويعود إلى صفوف المنتخب الأسباني اللاعب ألفارو موراتا مهاجم يوفنتوس الإيطالي وذلك بعدما حرمته الإصابة من المشاركة في المباريات خلال الشهرين الماضيين، علما بأنه أحد النجوم الشبان الذين يضع دل بوسكي ثقة كبيرة فيهم. وبخلاف مباراة الغد، يحل المنتخب الأسباني ضيفا على نظيره البلجيكي يوم الثلاثاء المقبل في مباراة ودية أخرى ضمن استعدادات الفريقين ليورو 2016.

23