كافاني يهدي نادي الأثرياء باكورة ألقابه

الاثنين 2014/04/21
كافاني يعانق النجاح مع كل الأندية

نيقوسيا - عوض فريق باريس سان جرمان مرارة خروجه من الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا على يد تشيلسي الإنكليزي وتوج بلقب مسابقة كأس رابطة الأندية الفرنسية المحترفة للمرة الأولى منذ 2008 والرابعة في تاريخه (رقم قياسي)، وذلك بعدما ثأر من ليون بالفوز عليه 2-1 في المباراة النهائية. ويدين سان جرمان بإحرازه اللقب الأول له هذا الموسم إلى الأوروغوياني إدينسون كافاني الذي عوض بشكل مثالي نجم الفريق السويدي زلاتان إبراهيموفيتش المصاب بتسجيله هدفي اللقاء.

ولن يكون مركز الوصيف مفتاح ليون للمشاركة في مسابقة الدوري الأوروبي الموسم المقبل حتى في ظل مشاركة سان جرمان في دوري الأبطال، بل سيكون التأهل إلى المسابقة الأوروبية الثانية لصاحب المركز الخامس في الدوري المحلي والذي يحتله ليون بالذات حاليا، إضافة إلى صاحب المركز الرابع وبطل مسابقة الكأس.

ومن شبه المؤكد أن سان جرمان سيختتم الموسم وفي جعبته لقب الدوري أيضا كونه يتقدم على ملاحقه موناكو بفارق 10 نقاط قبل خمس مراحل على الختام. كما ثأر أبناء المدرب لوران بلان، الذين خاضوا المباراة من دون نجم الفريق المصاب زلاتان إبراهيموفيتش من الخسارة التي تلقاها الفريق من ليون بهدف نظيف في الدوري الفرنسي، الأسبوع الماضي. ويستعد الفريق حاليا للاحتفاظ بلقب الدوري الفرنسي للمرة الثانية على التوالي بعدما أصبح على بعد 6 نقاط فقط من التتويج رسميا بالبطولة.

وأظهر مدرب باريس سان جيرمان لوران بلان سعادته بعد تحقيق لقب كأس الرابطة الفرنسية، وأشار بلان إلى أن الانتصار كان مهما للغاية خصوصا بعد النتائج السلبية، الأسبوع الماضي، والخروج من دوري الأبطال أمام تشيلسي والهزيمة في الدوري أمام ليون.

وقال بلان، “إنه لشرف لكبير أن تلعب على ملعب فرنسا الدولي، لقد كان من الصعب للغاية الفوز في المباراة النهائية لأن ليون قدم مباراة جيّدة”. وأضاف، “لقد قلت للاعبين قبل المباراة إنهم يقدمون موسما جيّدا ولكن يجب تحقيق هذا اللقب، لا تزال لدينا خمس مباريات في الدوري لتحقيق لقب ثان".

بلان أشار إلى أن الانتصار كان مهما للغاية خصوصا بعد النتائج السلبية، الأسبوع الماضي، والخروج من دوري الأبطال

وأكد بلان على أن فريقه عانى بعد الإقصاء من دوري الأبطال بالقول، “هذا الفوز يأتي بعد أسبوع صعب للغاية، إنه من الجيد أن نرى السعادة على وجوه اللاعبين في حين أن الأسبوع الماضي كان هناك حزن كبير".

وأشاد بلان بإدينسون كافاني الذي أحرز هدفين أمام ليون “إدينسون هو مهاجم الأوقات الصعبة، كيف يمكن لأحد أن يشك في أنه لا يمكن أن يسجل أهداف؟ كان يجب التحلي بالصبر وأثبت نفسه بأفضل وسيلة".

وأخيرا أشار إلى وضعه بعد الانتقادات التي تلقاها إثر الإقصاء من دوري الأبطال، “كرة القدم هي لعبة جماعية، وأنا أفكر فقط من هذه الزاوية كما هو الحال، وفرحتي هي للنادي ويظل قادته، الجهاز الفني والمشجعين".

من ناحية أخرى بات مسؤولو نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي على استعداد لاستعراض عضلاتهم في سوق الانتقالات الصيفي المقبل، من خلال دخولهم في صراع مع ناديي مانشستر سيتي وتشيلسي، على الظفر بخدمات النجم الأوررغوياني إديسون كافاني. وذكر أن النادي الإنكليزي يسعى لتدعيم صفوفه بلاعبين على مستوى رفيع استعدادا للموسم المقبل بعد “الموسم الكارثي” بقيادة المدرب ديفيد مويس، حيث أشارت إلى أن الرئيس التنفيذي لـ”الشياطين الحمر” إد وودوارد منح الضوء الأخضر لإدارة ناديه لمنافسة كل من مان سيتي وتشيلسي في السعي وراء المهاجم الكبير. وأضحى التعاقد المهاجم الأوروغوياني على رأس الأولويات بالنسبة إلى النادي الإنكليزي، مضيفة بأنه مستعد لتقديم مبلغ 50 مليون جنيه استرليني من أجل كافاني، كما أنه قد لا يمانع في دفع راتب أسبوعي للاعب يقدر بحوالي 300 ألف جنيه إسترليني، على غرار الراتب الذي بدأ يتقاضاه مؤخرا مهاجم الفريق واين روني. ولن يمانع مانشستر يونايتد في رحيل مهاجم الفريق، الهولندي روبن فان بيرسي الذي تراجع مستواه كثيرا عما كان عليه في الموسم الماضي بسبب الإصابات المتراكمة التي تعرض لها، من أجل التعاقد مع كافني الذي ارتبط بالانتقال إلى “الشياطين الحمر” منذ الموسم الماضي.

في المقابل يبدو أن المهاجم الأورغوياني غير راض تماما عن دوره مع نادي الأثرياء، ولا سيما بسبب الطريقة التي يتّبعها مدرب الفريق لوران بلان معه، إذ أن مدرب سان جيرمان دائما ما يلجأ إلى كافاني في مركز الجناح وذلك من أجل الاعتماد على النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش كرأس حربة، إلا أن ذلك لا يجعل كافاني البالغ من العمر 26 عاما يلعب بالشكل المنتظر منه.

23