كامبريدج أناليتيكا ستحاسب

شركة الاستشارات السياسية تعلن إفلاسها وإيقاف عملياتها في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية بسبب خسارة عملائها بعد أزمة فيسبوك.
الجمعة 2018/05/04
سمعة انتهت إلى الأبد

لندن - أعلنت شركة الاستشارات السياسية كامبريدج أناليتيكا -المتهمة باستغلال بيانات أكثر من 87 مليون مستخدم لموقع فيسبوك دون علمهم- عن إفلاسها وإيقاف عملياتها في كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية.

وقالت الشركة في بيان لها “إن التغطية الإعلامية السلبية أدت إلى خسارة كافة العملاء وموردي الشركة تقريبا، الأمر الذي لم يعد من الممكن معه الاستمرار في تشغيل الشركة”.

وقد تقدمت الشركة المالكة لكامبريدج أناليتيكا (SCL Elections Ltd)، بالإضافة إلى شركاتها التابعة بشكل جماعي بطلب بدء إجراءات إعلانات الإفلاس في الممكلة المتحدة، على أن يتضمن ذلك وقفا فوريا لكافة عملياتها.

وأضافت أنها ستبدأ بالتوازي في إجراءات إعلان إفلاس كامبريدج أناليتيكا والشركات التابعة لها في الولايات المتحدة الأميركية قريبا، وذلك عبر التقدم لمحكمة الإفلاس الأميركية بالمنطقة الجنوبية بنيويورك.

وقال محققون إن إغلاق شركة كامبريدج أناليتيكا لن يوقف التحقيق في الطريقة التي تعاملت بها مع بيانات الملايين من الأشخاص.

وقال مكتب المفوض الخاص بالمعلومات إن التحقيق سيستمر “في متابعة الأفراد والمديرين”.

 وكتب داميان كولينز، رئيس اللجنة المختارة للبيانات الرقمية والثقافة ووسائل الإعلام والرياضة، تغريدة على تويتر يقول فيها “لا ينبغي لكامبريدج أناليتيكا ولا للشركات الأم أن تمحو تاريخ البيانات لديها لأنها أغلقت”. وأضاف “هذه التحقيقات بشأن ما حدث حيوية جدا”.

وقال “يجب أن نتأكد من أن (الإغلاق) ليس محاولة للهروب والاختباء، وأن هذه الشركات تغلق أعمالها من أجل تجنب التحقيق معها”.

19