كاميرون لمجلس النواب: حان الوقت لضرب الإرهاب في سوريا

الخميس 2015/11/26
كاميرون: ضرب داعش في سوريا جزء من إستراتيجيتنا لدحر التنظيم

لندن- دعا رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الخميس في كلمة امام مجلس النواب للانضمام الى حملة الضربات الجوية التي يشنها الائتلاف الدولي على تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، مؤكدا على عدم وجوب تكليف الحلفاء ضمان امن بريطانيا.

وقال كاميرون امام البرلمان "اعتقد ان علينا الان ان نتخذ القرار بتوسيع الضربات الجوية البريطانية ضد تنظيم الدولة الاسلامية لتشمل سوريا".

وكتب في رد على لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان قائلا "لهذا السبب أعتقد أننا ينبغي الآن أن نتخذ قرارا بمد الضربات الجوية البريطانية ضد تنظيم الدولة الإسلامية إلى سوريا كجزء لا يتجزأ من استراتيجيتنا الشاملة لدحر الدولة الإسلامية وتقليص خطرها علينا."

واعتبر رئيس الوزراء البريطاني ان من مصلحة الامن القومي البريطاني القيام بضرب جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية وحرمانهم من "ملاذ آمن" في سوريا، قائلا ان العبء لا يجب ان يكون على حلفاء بريطانيا فقط.

واضاف انه "من الخطأ ان تعهد المملكة المتحدة بأمنها الى دول اخرى". وتابع "علينا حرمان تنظيم الدولة الاسلامية من ملاذ آمن في سوريا. كلما استمر السماح للتنظيم بالنمو في سوريا، اصبح التهديد أكبر".

وعقب محادثات اجراها في باريس الثلاثاء مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، اعرب كاميرون عن تأييده "بشدة الإجراءات التي اتخذها الرئيس هولاند لضرب تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا". واضاف "قناعتي الراسخة ان على بريطانيا ان تقوم بذلك أيضا".

ومن المتوقع ان يدعو كاميرون البرلمان الى التصويت حول هذه المسألة فبل بدء اجازته في 17 ديسمبر. رغم تردد حزب العمال المعارض الذي مازال يدرس السماح لنوابه بالتصويت كما يريدون على خطة رئيس الوزراء المحافظ ديفيد كاميرون لمد الضربات الجوية البريطانية إلى سوريا.

وتقصف بريطانيا تنظيم الدولة الإسلامية بالفعل في العراق لكن كاميرون يريد موافقة البرلمان لضرب متشددين في سوريا، وسيحيل الأمر إلى المشرعين البريطانيين الخميس.

وقال جون مكدونيل عندما سئل إن كان حزب العمل سيتيح لنوابه التصويت الحر بشأن القضية "في تلك اللحظة ندرس ذلك داخل حزب العمال وسنصل إلى قرار ديمقراطي."

وتابع قوله "في هذا النوع من قضايا الضمير من الأفضل السماح للنواب أن يتخذوا قرارتهم بأنفسهم." لكن مكدونيل قال إنه لا يزال "متشككا بشدة" في أي تدخل بريطاني فيما يحدث بالشرق الأوسط، وقال "أعتقد أننا بحاجة لتعلم دروس مما حدث في العراق وهذا موقفي".ويحرص كاميرون على تفادي تكرار ما حدث في 2013 عندما خسر التصويت في البرلمان على مد الضربات الجوية الى سوريا.

1