كاميرون: مستقبل بريطانيا مع التكتل الأوروبي بعد إصلاحه

الاثنين 2016/01/11
كاميرون: جائزة ضخمة لبريطانيا إذا استطعنا التعامل مع الأمور التي تدفعنا للخروج من أوروبا

لندن- أصر رئيس الوزراء البريطاني في تصريحات، الأحد، على أن "مصلحة بريطانيا تقع داخل الاتحاد الأوروبى بعد إصلاحه"، مشددا في نفس الوقت على أنه سيبقى في منصبه حتى إذا صوت البريطانيون للخروج من التكتل الأوروبي.

وقال زعيم حزب المحافظين، الذي حاول الاستنجاد بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قبل أيام في هذا الشأن، لبرنامج “آندرو مار شو” على شبكة “بي بي سي” الأحد، إن هناك “جائزة ضخمة لبريطانيا إذا استطعنا التعامل مع الأمور التي تدفعنا للخروج من أوروبا".

وأضاف “إذا لم نحصل على هذه الإصلاحات لا أستبعد شيئا”، فيحصل على المطالب التي يرغب فيها.

ويقول سياسيون بريطانيون إن مسألة بقاء أو مغادرة بريطانيا للاتحاد هي أهم وأخطر قضية تواجه البلاد خلال العقود الثلاثة الماضية بسبب حساسيتها والتداعيات شديدة الخطورة التي ستترتب عليها.

وأعرب ثلثا نواب حزب المحافظين عن دعمهم لخروج بريطانيا من الاتحاد، رغم تفضيل كاميرون الواضح لبقاء البلاد ضمن التكتل، طبقا لصحيفة “الأوبزرفر".

وفي خطوة غير متوقعة، اضطر رئيس الوزراء الأسبوع الماضي إلى منح أعضاء حزبه الحق في مخالفة موقف الحكومة حيال البقاء أو الخروج من الاتحاد والتصويت بشكل مستقل في هذا الملف الحاسم.

وشهدت الأسابيع الماضية سجالا داخل حزب المحافظين حتى أن وزراء في الحكومة طالبوا كاميرون بتقديم استقالته في حال فشل في الاستفتاء المقرر العام المقبل (قد يجرى صيف هذا العام) على عضوية الاتحاد الأوروبي.

ومطالب كاميرون هي عدم التمييز داخل الاتحاد بين دول منطقة اليورو وسواها، ‏والتركيز أكثر على القدرة التنافسية للسوق الواحدة، واستثناء بريطانيا من اتحاد أوثق ‏وحرمان مهاجري الاتحاد من الحصول على مزايا الرعاية الاجتماعية لمدة 4 سنوات، بهدف تقليل جاذبية البلاد أمام المهاجرين.‏

5