كاميرون يدعو إلى اتفاق "ذي مصداقية" لإقناع البريطانيين

الجمعة 2016/02/19
قضايا عالقة تعطّل التوافق

بروكسل - خاض رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون نقاشا حتى فجر الجمعة مع شركائه في الاتحاد الأوروبي العازمين على الحد من التنازلات المعروضة لإبقاء بريطانيا في التكتل.

وقال زعماء ودبلوماسيون إنه لا يزال من الممكن التوصل لاتفاق بحلول نهاية القمة التي تنتهي الجمعة في بروكسل سيسمح لكاميرون بالعودة للندن وتدشين حملة للبقاء في الاتحاد الأوروبي خلال استفتاء سيجري في يونيو لكن البعض قال إن القضايا العالقة يتعذر حلها الأمر الذي يتسبب في تأخير العملية.

وقال رئيس وزراء أيرلندا إيندا كيني لدى مغادرته الاجتماع حيث ظل كاميرون موجودا لإجراء محادثات خلال الليل مع كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بالإضافة إلى رئيسي وزراء بلجيكا والتشيك "قد يستغرق الأمر وقتا أطول مما تخيلنا".

وغادر كاميرون بعد اجتماعه الأخير الساعة الخامسة والنصف فجرا (0430 بتوقيت جرينتش) ولم يدل بأي تعقيب. وفي وقت سابق ناشد كاميرون قادة الاتحاد مساعدته في حسم مسألة عضوية بريطانيا بالموافقة على اتفاق "ذي مصداقية" يمكنه أن يقنع به الرأي العام البريطاني.

لكن مساعدين عبروا عن قلقهم بسبب عدم تقديم تنازلات كافية من الشركاء الذين يشعرون بالقلق من محاولة كاميرون لتجاوز قواعد الاتحاد الأوروبي وتقليص الهجرة. وقال مسؤول بريطاني للصحفيين "يمكنني القول إن (المحادثات) تسير بشكل صعب. ستكون ليلة طويلة".

وتابع قوله "رغم أن الكثير من الدول قالت إنها تود المساعدة وتود ضمان بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي فإنه لا توجد مؤشرات كبرى على كيف تخطط تلك الدول لذلك بشكل عملي. لا يوجد مجال كبير للمناورة".

وصرح رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك في تصريح مقتضب نحو الساعة 02,00 تغ "ما يمكنني قوله حتى الآن اننا أحرزنا بعض التقدم لكن لا يزال يتعين القيام بالكثير".

وقال رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال الذي تعتبر بلاده من بين اكثر المعارضين لتقديم تنازلات لبريطانيا "انها ساعة الحقيقة".

من جهتها قالت رئيسة وزراء بولندا بيتا سيدلو "نريد اتفاقا جيدا لكن ليس بأي ثمن".

وذكرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الجمعة إن زعماء الاتحاد الأوروبي يريدون التوصل لإتفاق للمساعدة في إبقاء بريطانيا في الاتحاد رغم ان مثل هذا الاتفاق سيكون صعبا لدول كثيرة.

وأبلغت ميركل الصحفيين بعد اليوم الاول لقمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل "الرغبة موجوة لإبقاء بريطانيا كعضو في الاتحاد الأوروبي... أصبح واضحا أن اتفاقا لن يكون سهلا للكثيرين لكن الارادة موجودة."

1