كاهن يطارد هاري بوتر بالمدارس الأميركية

طاردو أرواح شريرة يوصون كاهنا في مدرسة أميركية بحظر سلسلة كتب هاري بوتر بسبب ادعاءات بأنها تعزز القيم الشيطانية لدى الأطفال.
الأربعاء 2019/09/04
الكاهي يرى أن هناك خطر استحضار الأرواح الشريرة في وجود قارئ "هاري بوتر"

تينيسي (الولايات المتحدة) - نصح طاردو أرواح شريرة كاهنا في مدرسة في مدينة ناشفيل الأميركية بحظر سلسلة كتب “هاري بوتر” بسبب مخاوف من إمكان استخدام روايات الأطفال الشعبية هذه لاستحضار الأرواح.

واتصل الكاهن دان ريهيل بطاردي أرواح شريرة في روما والولايات المتحدة وقد أوصوه بإزالة تلك الكتب الخيالية من مكتبة مدرسة سانت إدوارد الكاثوليكية في ولاية تينيسي (جنوب شرق الولايات المتحدة).

وأطلقت هذه السلسلة في العام 1997 وهي تدور حول قصة ملحمية عن الخير والشر وتركز على مغامرات الساحر الشاب الذي يضع نظارتين طبيتين ويحارب الساحر الشرير اللورد فولدمورت.

وقال الكاهن في رسالة إلكترونية موجهة إلى وسائل الإعلام المحلية “التعاويذ واللعنات المستخدمة في الكتب هي حقيقية وعندما يقرأها إنسان، يصبح هناك خطر استحضار الأرواح الشريرة في وجود قارئ النص”، مبررا بذلك سبب قراره بحظر هذا النوع من الكتب من المدارس.

وأوضحت ريبيكا هامل، مديرة مدارس الأبرشية الكاثوليكية في ناشفيل لصحيفة “ذي تينيسيان”، أن ريهيل لديه “سلطة كنسية لاتخاذ قرارات مماثلة”.

وحظرت هذه السلسلة للمؤلفة البريطانية ج. ك. رولينغ التي حصدت نجاحا عالميا، في مدارس أميركية وبريطانية بسبب ادعاءات مماثلة لما جاء به ريهيل بأنها تعزز القيم الشيطانية أو السحر الأسود.

24