كبار أوروبا يتطلعون للحفاظ على العلامة الكاملة في يورو 2020

إنكلترا تتسلح بالشباب لعبور بلغاريا والبرتغال تبحث عن الفوز الأول في التصفيات.
الجمعة 2019/09/06
أرقام سيخلدها التاريخ

تبحث المنتخبات الكبيرة في القارة الأوروبية عن التقدم خطوات هائلة نحو التأهل لبطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة من خلال مباريات الجولتين الخامسة والسادسة بالتصفيات. وتسعى سبعة منتخبات إلى المحافظة على العلامة الكاملة من خلال مواصلة الانتصارات، فيما يتطلع المنتخب البرتغالي حامل اللقب إلى تحقيق الفوز الأول له في التصفيات.

برلين – سيستضيف المنتخب الإنكليزي بقيادة مديره الفني غاريث ساوثغيت المنتخب البلغاري السبت على ملعب “ويمبلي” في العاصمة لندن قبل استضافة منتخب كوسوفو الثلاثاء المقبل في ساوثهامبتون. وفي نفس المجموعة يلتقي منتخبا كوسوفو والتشيك السبت أيضا.

وبعد مشاركته في نهائيات بطولة دوري أمم أوروبا في يونيو الماضي، خاض منتخب إنكلترا مباراتين فقط بالتصفيات ضمن فعاليات المجموعة الأولى وحقق فيهما الفوز على منتخبي التشيك ومونتينيغرو (الجبل الأسود) وسجل لاعبوه عشرة أهداف فيما اهتزت شباك الفريق مرة واحدة.

واستدعى ساوثغيت أربعة وجوه جديدة إلى تشكيلة المنتخب الإنكليزي التي ستواجه بلغاريا وكوسوفو الشهر المقبل. وفضل ساوثغيت الاعتماد على عنصر الشباب مجددا في تشكيلة ضم إليها الوجوه الجديدة تايرون مينغز (أستون فيلا)، آرون وان-بيساكا (مانشستر يونايتد)، مايسون ماونت (تشيلسي) وجيمس ماديسون (ليستر ستي)، فيما عاد إلى “الأسود الثلاثة” لاعب وسط ليفربول أليكس أوكسلايد-تشامبرلاين للمرة الأولى منذ مارس 2018.

وفي المقابل، استبعد ساوثغيت كلا من جون ستونز، فابيان ديلف، ديلي آلي وأيريك دايير بسبب مشاكل بدنية، تطرق لها المدرب بالقول “تعلمنا بعض الدروس في سبتمبر الماضي حول أهمية اللياقة البدنية في هذا الوقت من العام، وبالتالي هذا الأمر فرض علينا جزءا من الفريق”.

بعد أربع مباريات لكل فريق في المجموعة الثامنة، تتزاحم منتخبات فرنسا وتركيا وأيسلندا على صدارة المجموعة

واستطرد قائلا “لكننا أردنا أيضا اختبار بعض اللاعبين ونتطلع لرؤيتهم على العشب الأسبوع المقبل”. ولفت مينغز الأنظار مع أستون فيلا العائد إلى الدوري الممتاز هذا الموسم، فيما تألق ثنائي الوسط الهجومي ماونت وماديسون مع فريقيهما تشيلسي وليستر سيتي على التوالي.

وفرض وان-بيساكا نفسه بقوة مع فريقه الجديد مانشستر يونايتد الذي تعاقد معه مقابل 50 مليون جنيه إسترليني من كريستال بالاس، لكنه يواجه منافسة قوية على مركز الظهير الأيمن. وتضمنت التشكيلة لاعبي ليفربول ترنت ألكسندر-أرنولد وأتلتيكو مدريد الإسباني كيران تريبيير، فيما استبعد كايل ووكر الذي كان الظهير الأيمن الأساسي للمنتخب في المربع الذهبي لدوري الأمم الأوروبية، حيث خسرت إنكلترا أمام البرتغال المضيفة في نصف النهائي، قبل أن تحرز المركز الثالث بركلات الترجيح على حساب سويسرا.

وشدد ساوثغيت على أن استبعاد ووكر عن التشكيلة ليس مرتبطا بمستواه مع فريقه مانشستر سيتي بطل الدوري الممتاز، لكن القرار اتخذ رغبة منه بالوقوف على مستوى بعض اللاعبين الشبان، بما أن وضع المنتخب جيد في مجموعته الأولى حيث فاز بمباراتيه الأوليين بسهولة جدا على تشيكيا 5-0 ومونتينيغرو 5-1.

قدرة على الفوز

انطلقت مباريات الجولتين بداية من الخميس لتتواصل حتى الثلاثاء المقبل كما تأتي الجولتان في منتصف طريق التصفيات المؤهلة ليورو 2020. وكان المنتخب البرتغالي سقط في فخ التعادل في مباراتين متتاليتين على ملعبه ببداية مسيرته في التصفيات حيث تعادل مع كل من أوكرانيا وصربيا في مارس الماضي.

ويحل الفريق ضيفا على نظيره الصربي السبت ثم يحل ضيفا على ليتوانيا الثلاثاء في إطار منافسات المجموعة الثانية.

ورغم تعادله في المباراتين السابقتين بالتصفيات فإن المنتخب البرتغالي برهن على قدرته على تحقيق الفوز في المباريات الحاسمة والصعبة، حيث انتزع لقب النسخة الأولى لبطولة دوري أمم أوروبا على أرضه بالتغلب على نظيره السويسري 3-1 بفضل ثلاثة أهداف (هاتريك) للنجم الشهير كريستيانو رونالدو كما فاز على المنتخب الهولندي 1-0. ويستطيع المنتخب الأوكراني الذي يتصدر المجموعة برصيد عشر نقاط أن يعزز صدارته للمجموعة على حساب مضيفه الليتواني.

صاحب اللقب يراهن على الفوز أمام المنتخب الصربي
صاحب اللقب يراهن على الفوز أمام المنتخب الصربي

ويخوض المنتخب الهولندي واحدة من أقوى وأصعب المباريات في التصفيات، حيث يحل ضيفا على نظيره الألماني الجمعة ضمن فعاليات المجموعة الثالثة. ويتطلع المنتخب الهولندي إلى الثأر لهزيمته 2-3 أمام ألمانيا في العاصمة الهولندية أمستردام خلال مارس الماضي ضمن التصفيات ذاتها.

ويحتل المنتخب الهولندي المركز الثالث في المجموعة برصيد ثلاث نقاط من مباراتين ما يعني أن الفريق لم تعد لديه فرصة كبيرة للسقوط مجددا في أي مباراة لاسيما وأن منتخب أيرلندا الشمالية يتصدر المجموعة برصيد 12 نقطة من أربعة انتصارات متتالية فيما يحتل المنتخب الألماني (المانشافت) المركز الثالث برصيد تسع نقاط من ثلاثة انتصارات متتالية.

وبعد مباراته أمام هولندا في هامبورغ، سيحل المانشافت ضيفا على أيرلندا الشمالية في بلفاست الاثنين المقبل. وفي نفس المجموعة، يحل المنتخب البيلاروسي ضيفا على إستونيا الجمعة.

تزاحم في الصدارة

بعد أربع مباريات لكل فريق في المجموعة الثامنة، تتزاحم منتخبات فرنسا، بطل العالم، وتركيا وأيسلندا على صدارة المجموعة برصيد تسع نقاط لكل منها. ويتطلع المنتخب الفرنسي إلى فوز جديد في المجموع على حساب ضيفه الألباني السبت علما وأنه يخوض اختبارا سهلا أيضا في الجولة التالية عندما يلتقي منتخب أندورا الثلاثاء القادم.

ويستضيف المنتخب التركي، الذي تغلب على فرنسا 2-0 في يونيو الماضي ثم خسر 1-2 أمام أيسلندا، منتخب أندورا السبت ثم يحل ضيفا على مولدوفا الثلاثاء المقبل. وفي نفس المجموعة، يستضيف المنتخب الأيسلندي نظيره المولدوفي السبت ثم يحل ضيفا على ألبانيا الثلاثاء المقبل.

23