كبار أوروبا يخطبون ود الظاهرة أوديغارد

الخميس 2015/01/08
الموهوب النرويجي يفاضل بين عمالقة أوروبا

أوسلو - شد اللاعب النرويجي الصاعد مارتن أوديغارد صاحب لقب أصغر لاعب يشارك في مباراة بتاريخ تصفيات كأس أمم أوروبا اهتمام كبرى الأندية الأوروبية لكرة القدم، على الرغم من أن عمره لم يتجاوز سن الـ16.

تتهافت عديد الأندية الأوروبية العريقة للتعاقد مع اللاعب النرويجي مارتن أوديغارد الذي يعتبر ظاهرة بكل ما للكلمة من معنى، فقد بلغ السادسة عشرة من عمره قبل أيام قليلة.

ريال مدريد، برشلونة، بايرن ميونيخ، بوروسيا دورتموند، أرسنال، ليفربول وقطبا مدينة مانشستر، كل هذه الأندية تسعى إلى الحصول على خدمات اللاعب الذي يدافع عن ألوان نادي سترومغوديست من الدرجة الأولى النروجية، والذي دافع عن ألوان منتخب بلاده ثلاث مرات حتى الآن.

كانت هذه الأندية تأمل أن يحدد أوديغارد وجهته المستقبلية بعيد احتفاله بعيد يملاده السادس عشر في 17 ديسمبر الماضي وهو العمر الذي يسمح له بأن ينتقل إلى أي ناد أجنبي، لكن ذلك لم يحصل.

ويكشف والده هانس إريك وهو لاعب محترف سابق قائلا: “هناك الكثير من الكلام والشائعات لكننا قررنا عدم الدخول في متاهات الرد. الشيء الأهم بالنسبة إلى مارتن هو تطوير مستواه كلاعب كرة قدم”. وإذا كان أوديغارد لا يكشف إطلاقا عن النادي الذي يرغب في الانتقال إليه، فإنه في المقابل قام بجولة زار فيها الأندية العريقة في الأسابيع الأخيرة وشارك في الحصص التدريبية إلى جانب كبار النجوم.

وكثرت الشائعات بعد هذه التجارب التي قام فيها أوديغارد المعروف عنه حبه لنادي ليفربول، فبعض الأخبار اعتبرت بأنه سينتقل إلى أياكس أمستردام، في حين أشارت تقارير أخرى بأن ريال مدريد مستعد لدفع 12 مليون للحصول على خدماته.

كما اعتبرت الصحف الألمانية بأن بايرن ميونيخ قاب قوسين أو أدنى من التعاقد مع أوديغارد ولم يتردد رئيس النادي البافاري في وصف أوديغارد بـ”موهبة العصر”.

الموهبة النرويجية حطم رقما قياسيا عندما بات أصغر لاعب يخوض مباراة في تصفيات كأس أوروبا

أما مدرب برشلونة لويس أنريكي فجزم بأن أوديغارد “يملك مستقبلا باهرا أينما حل”. بيد أن النادي الكاتالوني لا يستطيع إجراء أي تعاقدات بسبب الحظر الذي فرضه عليه الاتحاد الدولي حتى يناير عام 2016 وتحديدا لأنه خالف القوانين في ما يتعلق بالتعاقد مع لاعبين قاصرين.

وأعرب حوالي 30 ناديا عن الرغبة في التعاقد مع أوديغارد، أما تشيلسي فهو الوحيد الذي لم يبد أي رغبة في ذلك وقال مدربه جوزيه مورينيو: “لا نستطيع المنافسة في مواجهة 25 ناديا، لا أريد الدخول في مزاد علني”.

ولفت أوديغارد الأنظار بشكل كبير قبل أشهر عدة وتحديدا في أبريل 2014 عندما انضم إلى الفريق الأول في نادي سترومغوديست في مسقط رأسه مدينة درامين ليصبح بالتالي أصغر لاعب يلعب في الدرجة الأولى ثم أصبح أصغر لاعب يسجل هدفا في هذه الدرجة أيضا.

وبعد خوضه 25 مباراة، سجل أوديغارد 5 أهداف وساهم في 7 تمريرات حاسمة. لم يتأخر المسؤولون عن المنتخب النرويجي في استدعاء أوديغارد للدفاع عن ألوان الفريق وخاض أول مباراة دولية له في أواخر أغسطس عندما كان في الخامسة عشرة من عمره وهو رقم قياسي في البلاد. وبعدها بأيام قليلة، حطم رقما قياسيا جديدا عندما بات أصغر لاعب يخوض مباراة في تصفيات كأس أوروبا وذلك في المباراة ضد بلغاريا.

وقال مدرب منتخب النرويج ماتياس هويغمو: “لقد تطور مستواه كثيرا في وقت قصير، لقد أسقط حواجز كثيرة لم يكن يتصورها هو نفسه”.

وأضاف “طريقة لعبه، موهبته، وقدرته على اتخاذ القرارات والتفكير، كل هذه الأمور مدهشة لديه”. إذا كان الطلب كبيرا للحصول على خدمات هذه الظاهرة، فإن كثيرين ينصحونه بانتظار نهاية عقده مع سترومغوديست لموسم 2015 قبل أن يخطو الخطوة التالية، وذلك من أجل أن يحصل على وقت أكبر للعب ويكون في أهبة الاستعداد للدفاع عن ألوان عملاق أوروبي.

23