كبار إنكلترا في مواجهات فاصلة لحجز مقاعد دوري الأبطال

أشعل فريقا مانشستر سيتي وأرسنال فتيل المنافسة على البطاقتين الأخيرتين المؤهلتين لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، عندما فاز الأول على ضيفه وست بروميتش ألبيون، والثاني على ضيفه سندرلاند في مباراتين مؤجلتين من المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الإنكليزي.
الخميس 2017/05/18
صراعات لا تتوقف

لندن - ستحسم المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا بمباريات فاصلة بين أندية مانشستر سيتي وليفربول وأرسنال، في حال تعادلها بالنقاط وفارق الأهداف وعدد الأهداف المسجلة، في ختام الدوري الإنكليزي لكرة القدم نهاية الأسبوع الحالي. وتتأهل أول ثلاثة أندية في ترتيب البرميرليغ مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا ويخوض الرابع دورا فاصلا، فيما يتأهل الخامس والسادس إلى دور المجموعات في الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” ويخوض السابع الدور التمهيدي الثالث.

وقد ضمن تشيلسي البطل (90 نقطة) المركز الأول وتوتنهام (80) الوصافة، فيما يدور صراع كبير على حسم المراكز الثلاثة التالية بين مانشستر سيتي (75)، ليفربول (73) وأرسنال (72).

ويحل مانشستر سيتي الأحد على واتفورد السادس عشر، فيما يستقبل أرسنال إيفرتون السابع، وليفربول يستضيف ميدلزبره التاسع عشر والذي نزل إلى الدرجة الأولى (بموازاة الثانية). ونظرا لاقتراب ليفربول وسيتي وأرسنال في عدد النقاط وفارق الأهداف والأهداف المسجلة، يحتمل أن يتعادل فريقان تعادلا كاملا في المركزين الثالث أو الرابع. ويبلغ فارق أهداف سيتي +36 هدفا وليفربول +33 وأرسنال +31، فيما سجل كل من سيتي وليفربول 75 هدفا وأرسنال 74.

مانشستر سيتي يحل ضيفا على واتفورد السادس عشر، فيما يستقبل أرسنال إيفرتون السابع، وليفربول يستضيف ميدلزبره

وتشير قوانين البرميرليغ إلى أنه في حال انتهاء الموسم وتعادل فريقين أو أكثر من المنافسين على اللقب أو الهروب من الهبوط أو التأهل إلى مسابقة أخرى، بالنقاط وفارق الأهداف وعدد الأهداف المسجلة، تخوض الأندية المعنية مباريات فاصلة على ملاعب محايدة تحددها رابطة الدوري. وعلى سبيل المثال، ستقام مباراة فاصلة بين مانشستر سيتي وليفربول لتحديد المركز الثالث في حال تعادل سيتي مع واتفورد 3-3، وفوز ليفربول على ميدلزبره 3-0.

وفي حال خسارة سيتي 0-4 وفوز أرسنال 1-0، سيتعادل الفريقان بشكل كامل مع 75 نقطة في المركزين الثالث أو الرابع بحسب نتيجة ليفربول. كما يحتمل أن يتواجه أرسنال وليفربول في مباراة فاصلة في حال تعادل الأول 1-1، وخسارة الثاني 0-2. يذكر أن مانشستر يونايتد سادس الترتيب والذي ضمن التأهل إلى الدوري الأوروبي، سيحجز بطاقة دوري أبطال أوروبا في حال تتويجه بلقب الدوري الأوروبي لهذا الموسم بفوزه على أياكس أمستردام الهوبندي في النهائي في سولنا في 24 مايو الحالي.

حقق مانشستر سيتي الأهم وكسب 3 نقاط ثمينة في سعيه إلى إنقاذ موسمه المخيب في أول تجربة بقيادة مدربه الإسباني “المتمرس” جوزيب غوارديولا.

ومن ناحية أخرى تابع المهاجم الدولي التشيلي أليكسيس سانشيز تألقه وأبقى على آمال فريقه أرسنال في حجز إحدى بطاقات مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، عندما قاده إلى الفوز على ضيفه سندرلاند 2-0 على ملعب “الإمارات".

وسجل سانشيز الهدفين في الدقيقتين الـ72 والـ81 رافعا رصيده إلى 23 هدفا وارتقى إلى المركز الثاني على لائحة الهدافين بفارق هدف خلف مهاجم إيفرتون الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو المتصدر، وبالفارق ذاته أمام مهاجم توتنهام هاري كاين الذي تراجع إلى المركز الثالث. وتألق سانشيز بشكل لافت علما بأن مشاركته لم تكن مؤكدة حسب ما أعلنه مدربه الفرنسي أرسين فينغر بسبب الإصابة. وهذا الفوز الرابع على التوالي لأرسنال والسادس في مبارياته السبع الأخيرة والـ22 هذا الموسم.

وعانى أرسنال الأمرين لهز الشباك رغم أفضليته الكاملة، لكنه اصطدم بحارس مرمى متألق جوردان بيكفورد أنقذ مرمى فريقه صاحب المركز الأخير وأول الهابطين إلى الدرجة الثانية، من أهداف محققة.

وفي سياق متصل أعلن نادي واتفورد المنتمي إلى الدوري الإنكليزي الممتاز رحيل مدربه الإيطالي والتر ماتساري بعد خوض المباراة الأخيرة في الموسم أمام مانشستر سيتي الأحد المقبل. وانضم ماتساري، مدرب إنترناسيونالي السابق، لقيادة واتفورد في مايو الماضي خلفا لكيكي سانشيز فلوريس وقاد النادي للوجود في منطقة الأمان.

وقال واتفورد في بيان “بعد مناقشة مجلس الإدارة مع والتر ماتساري حول مستقبل النادي وطموحه تقرر أنه سيرحل عن منصبه كمدرب للفريق بعد المباراة الأخيرة لموسم 2016-2017”. وأضاف “نشكر والتر وجهازه الفني على إسهاماتهم لنادي واتفورد على مدار العام الماضي”.

ويحتل واتفورد المركز الـ16 في الدوري بعدما خسر آخر خمس مباريات. وماتساري هو ثامن مدرب يعمل تحت قيادة الإيطالي جينو بوتسو مالك واتفورد الذي استحوذت عائلته على النادي في 2012.

23