كبار الدوري الإنكليزي يغزون سوق الانتقالات الصيفية

أنفقت أندية الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم أموالا طائلة في سوق الانتقالات الصيفية من أجل تدعيم صفوفها استعدادا للموسم الجديد. إذ أصبح انتقال الفرنسي ذي الأصول الغينية بول بوغبا من النادي الإيطالي يوفنتوس إلى نظيره الإنكليزي مانشستر يونايتد، الصفقة الأغلى في تاريخ كرة القدم.
الأحد 2016/08/14
بوغبا يعود إلى مانشستر يونايتد من الباب الكبير

لندن – حسم مانشستر يونايتد الإنكليزي الساعي لاستعادة الألقاب محليا وأوروبا صفقة نجم وسط منتخب فرنسا ويوفنتوس بطل الدوري الإيطالي في المواسم الخمسة الماضية، ليصبح أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم.

وأعلن مانشستر يونايتد أن بول بوغبا وقّع عقدا انتقل بموجبه إلى صفوفه لمدة 5 سنوات. وقدّرت وسائل الإعلام البريطانية صفقة عودة بوغبا إلى ناديه السابق بنحو 89 مليون جنيه إسترليني (105 ملايين يورو).

وكشف يوفنتوس لاحقا أن قيمة صفقة انتقال نجمه الفرنسي إلى مانشستر يونايتد بلغت رقما قياسيا عالميا وصل إلى 105 ملايين يورو (116 مليون دولار)، كما تحقق الصفقة حوافز إضافية بقيمة خمسة ملايين يورو. وجاء في بيان للنادي الإيطالي “يؤكد نادي يوفنتوس أن بول بوغبا أكمل انتقاله إلى مانشستر يونايتد مقابل 105 ملايين يورو ستدفع خلال سنتين”. وتابع “إن الصفقة جعلت بوغبا أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم”.

وحطّمت صفقة انتقال بوغبا إلى المان يونايتد الرقم القياسي السابق لأغلى الصفقات الكروية في العالم والتي أبرمها ريال مدريد الأسباني حين تعاقد مع الويلزي غاريث بيل من توتنهام الإنكليزي عام 2013 حيث قدّرت الصفقة حينها بـ85 مليون جنيه إسترليني (نحو 100 مليون يورو).

وقال بوغبا بدوره “إنه النادي الأنسب لي لتحقيق كلّ ما آمل في تحقيقه في هذه اللعبة”، مضيفا “أنا سعيد بالانضمام إلى يونايتد. كان له دائما مكان في قلبي وأنا أتطلّع فعلا للعمل مع جوزيه مورينيو”.

ومهّد مدرّب مانشستر يونايتد البرتغالي جوزيه مورينيو لحصول فريقه على بوغبا بقوله بعد التتويج بلقب درع المجتمع عقب الفوز على ليستر سيتي 2-1 “أخيرا، حصلنا عليه”.

وأضاف “سينضم بوغبا إلى فريق ناجح فاز في مباراتيه الأخيرتين الرسميتين، واحدة في نهائي كأس إنكلترا نهاية الموسم الماضي والثانية في درع المجتمع”.

تعاقدات كبار إنكلترا
*مانشستر يونايتد: تعاقد مع بول بوغبا من يوفنتوس مقابل 89 مليون جنيه إسترليني، وهنريك مخيتاريان من بوروسيا دورتموند مقابل 26 مليون جنيه إسترليني، وإيريك بيلي من فياريال مقابل 30 مليون جنيه إسترليني، وزلاتان إبراهيموفيتش من باريس سان جيرمان في صفقة انتقال حر. ورحل عن الفريق فيكتور فالديز إلى ميدلسبره في صفقة انتقال حر وآشلي فليتشر إلى ويستهام في صفقة انتقال حر.

* مانشستر سيتي: تعاقد مع جون ستونز من إيفرتون مقابل 47.5 مليون جنيه إسترليني، وإيلكاي جوندوجان من بوروسيا دورتموند مقابل 20 مليون جنيه إسترليني، وليروي ساني من شالكه مقابل 37 مليون جنيه إسترليني، ونوليتو من سيلتا فيغو مقابل 13.8 جنيه إسترليني. ورحل عن الفريق سيكو فوفانا إلى أودينيزي مقابل 3.5 جنيه إسترليني، وتم فسخ عقد مارتين ديميكيليس.

* أرسنال: تعاقد مع لاعب الوسط السويسري غرانيت تشاكا من صفوف بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني مقابل 35 مليون جنيه إسترليني، والمهاجم الياباني تاكوما أسانو من سانفي هيروشيما في صفقة لم يكشف عن قيمتها، وروب هولدينغ من بولتون في صفقة أيضا لم يكشف عن قيمتها. ورحل عن صفوف أرسنال توماس روسيسكي وماثيو فلاميني وميكيل أرتيتا.

* تشيلسي: تعاقد مع ميشي باتشواي من مرسيليا مقابل 33.2 مليون جنيه إسترليني، ونجولو كانتي من ليستر سيتي مقابل 30 مليون جنيه إسترليني. ورحل عن الفريق محمد صلاح منتقلا إلى روما مقابل 12 مليون جنيه إسترليني، وستيب باريتشا إلى أودينيزي مقابل 3 مليون جنيه إسترليني، وبابي ميسون ديلوبودجي إلى سندرلاند مقابل 8 مليون جنيه إسترليني.

* ليفربول: تعاقد مع ساديو ماني من ساوثهامبتون مقابل 34 مليون جنيه إسترليني، وجورجينيو فينالدوم من نيوكاسل مقابل 25 مليون جنيه إسترليني، ولوريوس كاريوس من ماينز مقابل 4.7 مليون جنيه إسترليني، وراجنار كلافان من أوجسبورج مقابل 4.2 مليون جنيه إسترليني، وأليكس مانينجر من أوجسبورج في صفقة انتقال حر وجويل ماتيب من شالكه في صفقة انتقال حر.

* ليستر سيتي: تعاقد مع أحمد موسى من سيسكا موسكو مقابل 16.6 مليون جنيه إسترليني، ونامباليس ميندي من نيس مقابل 13 مليون جنيه إسترليني، وبارتوس كابوستكا من كراكوفيا مقابل 7.5 مليون جنيه إسترليني. ورحل عن الفريق نجولو كانتي إلى تشيلسي مقابل 30 مليون جنيه إسترليني.

وتابع مورينيو “أمر رائع أن ينتقل لاعب بمثل مستواه الكبير إلى صفوفنا، لكنّي أعتقد بأن مانشستر هو النادي المثالي لبوغبا لأنه سيساعده على الارتقاء إلى المستوى الذي يبغي الوصول إليه”. وكان الدولي الفرنسي ترك في 2012 فريق “الشياطين الحمر” لأنه لم يقنع مدرّبه آنذاك الأسكتلندي أليكس فيرغوسون، مقابل 800 ألف جنيه.

وأصبح بوغبا رابع انتدابات مانشستر يونايتد للموسم الجديد عقب تعاقده مع المدافع العاجي إريك بايي، ولاعب الوسط الأرميني هنريك مخيتاريان والمهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في سعيه الدؤوب لاعتلاء منصات التتويج محليا وقاريا.

بداية مبكرة

خاض بوغبا (23 عاما) 7 مباريات فقط مع مانشستر يونايتد بين 2011 و2012 ولم يسجل فيها أيّ هدف، ولعب مع يوفنتوس 178 مباراة بين 2012 و2016 سجل فيها 34 هدفا، وتوّج مع الفريق الإيطالي بلقب الدوري في المواسم الأربعة الماضية، وفاز معه بكأس السوبر الإيطالية في 2013 و2015.

دوليا، شارك بوغبا مع منتخب فرنسا الأول في 38 مباراة سجل فيها ستة أهداف، وكان من ركائز تشكيلة المدرب ديدييه ديشان في كأس أوروبا الأخيرة التي وصل فيها منتخب الديوك إلى المباراة النهائية قبل أن يخسر أمام البرتغال 0-1 بعد التمديد. لكنّ نجوميته بدأت مبكرا فمثّل منتخبات فرنسا للفئات العمرية تحت 17 سنة وتحت 18 سنة وتحت 19 سنة وتحت 20 سنة.

وبدأ عشق لاعب الوسط بوغبا لكرة القدم حين كان في السادسة من عمره حيث لعب مع رواسي-أو-بري (1999-2006) قبل الانتقال في الفرق العمرية لتورسي (2006-2007) ولوهافر (2007-2009) ثم عملاق “أولدترافورد” (من 2009 حتى 2011 مع الفريق الرديف و2011-2012 مع الفريق الأول)، ومنه إلى يوفنتوس.

ويعترف بوغبا بأنه يتعيّن عليه بذل المزيد من الجهود ليصل إلى مصاف الكبار ويقول “يجب أن أجيد توقيت صعودي إلى منطقة الخصم بشكل أفضل”، مضيفا “يجب أن أهاجم وأن أدافع، لكن الأهمّ هو أن أنتبه لطريقة لعبي. أنا لست متحررا في المنتخب بالقدر الذي أنا عليه مع فريقي”. ويتميز النجم الفرنسي بلياقته البدنية الهائلة وتقنياته العالية وقراءته الجيدة للعب إضافة إلى تسديداته القوية.

استثمار يونايتد

هل بإمكان نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي العريق استرداد استثماره في الصفقة القياسية التي أنجزها وشهدت انتقال لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا من يوفنتوس؟ الإجابة هي نعم بحسب الاختصاصيين لكن شرط تألق النجم الجديد في صفوف فريقه. فمانشستر يونايتد يستطيع الاعتماد على بيع عدد هائل من القمصان التي تحمل اسم بوغبا في الأيام القليلة المقبلة وفي المدى المنظور، لتعزيز صورة اللاعب، وإمكانية بيعه بثمن أعلى في السنوات المقبلة حسب حركة السوق. وقد يكون الفريق الإنكليزي يحذو حذو ريال مدريد الأسباني في هذا المجال الذي اعتمد على مجرة النجوم “غالاكتيكوس” ما جعله أغنى ناد في العالم مع إيرادات وصلت إلى 577 مليون يورو عام 2015 حسب شركة “ديلويت” للتدقيق.

ويقول الخبير الاقتصادي باستيان درو “إنها تماما كذلك، ما يقوم به مانشستر يونايتد مماثل لما قام به ريال مدريد في السنوات الأخيرة”.

ويشير درو أيضا إلى التعاقدات التي أبرمها النادي الإنكليزي مع “شخصيات جذابة” أمثال المدرب جوزيه مورينيو والنجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش وخصوصا بوغبا والتي من شأنها أن تضاعف “عملية بيع المنتجات”، كما حصل في ريال مدريد مع نجوم أفذاذ أمثال البرتغالي كريستيانو رونالدو والكولومبي جيمس رودريغيز المنتقلين إلى الفريق الملكي مقابل 91 و80 مليون يورو على التوالي.

وأضاف درو “استردّ ريال مدريد استثماره برونالدو بعد سنتين أو ثلاث من خلال بيع القمصان فقط، ومانشستر يونايتد يسير على الطريق ذاته خاصة أنه ماركة عالمية معروفة في مختلف أنحاء العالم، وبالتالي نستطيع أن نتصور أن يتم استرداد المبلغ الذي دفعه لقاء التعاقد مع بوغبا خلال ثلاث سنوات كحدّ أقصى”.

ويملك بوغبا رصيدا شعبيا هائلا لدى عشاق الكرة المستديرة، فهو ثامن أكثر اللاعبين بيعا للقمصان التي تحمل اسمه وتحديدا 667 ألف قميص ليوفنتوس العام الماضي.

ولا شك فإن الرقم واعد على الرغم من أن الفرنسي لا يزال يتخلف عن زميله في مانشستر يونايتد إبراهيموفيتش (السابع بـ865 ألف قميص مع باريس سان جرمان)، وواين روني (السادس، بـ877 ألف قميص)، لكنه لا يزال بعيدا عن الرقم القياسي المسجّل باسم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في صفوف برشلونة (1.958.000 مليون).

وإضافة إلى بيع القمصان، فإنّ قدرات التسويق التي يحظى بها بوغبا تبدو القاطرة الأخرى لجلب الإيرادات لفريقه الجديد. فبفضل تسريحات شعره الخيالية، وكذلك الشعبية التي يتمتع بها لدى عنصر الشباب والملايين من المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي (6.9 على إنستغرام)، فإن بوغبا يبدو على شاكلة الأيقونة ديفيد بيكهام من الناحية التسويقية ما يعني بأنه لاعب قادر على “جلب قيمة اقتصادية مضافة” حسب ليونيل مالتيزي الاختصاصي في التسويق الرياضي.

لقد فهم مسؤولو مانشستر يونايتد ذلك تماما، وحسب صحيفة “ليكيب”، فإن اللاعب الذي سيحصل على أجر سنوي مقداره 13 مليون يورو بعد حسم الضرائب، تخلّى عن حقوق الملكية الخاصة بصورته والتي تقدّر سنويا بنحو 45 مليون يورو.

ويقول مالتيزي “سيدفع مانشستر يونايتد باتجاه عملية تسويق ضخمة لبوغبا”، وبفضل بوغبا يأمل النادي في جلب شركات رعاية إضافية وبالتّالي إيرادات جديدة والأهمّ من ذلك سحب البساط من تحت عملاقي الكرة الأسبانية ريال مدريد وبرشلونة اللذين يعتمدان على نجميهما ميسي ورونالدو.

وأبرز مثال على ذلك الشراكة بين أديداس ومانشستر يونايتد التي تعتبر الأغلى في العالم (940 مليون يورو على 10 سنوات) ويمكن أن ترتفع مع قدوم الفرنسي الذي ترعاه أديداس أيضا.

ويقينا لو نجح بوغبا في استغلال القدرات الهائلة التي يتمتع بها خلال مسيرته في صفوف الشياطين الحمر، فإن قيمته في السوق سترتفع دون أدنى شك ويمكن لفريقه التخلّي عنه بعد خمس سنوات على سبيل المثال مقابل مبلغ مماثل أو ربما أكثر.

ويقول الاختصاصي في اقتصاد الأندية فلاديمير أندريف “لا تمكن مضاعفة قيمة انتقال بوغبا 10 أو 20 مرة، لكن تستطيع أن تكسب 5 أو 10 بالمئة وبالتالي مجال التطور موجود لكنه ليس ضخما”.

22