كبار القارة العجوز على مشارف العبور إلى البرازيل

الثلاثاء 2013/09/10
الأزرق الإيطالي يقترب من العرس الكروي

نيقوسيا- باتت منتخبات إيطاليا وألمانيا وهولندا وسويسرا على مشارف أن تصبح أولى المنتخبات الأوروبية التي تحجز مقاعدها في مونديال البرازيل 2014 عندما تخوض مباريات متفاوتة المستوى اليوم الثلاثاء مع اقتراب مشوار تصفيات القارة العجوز من نهايته.

وتبدو الفرصة سانحة أمام منتخب إيطاليا بطل العالم أربع مرات لحجز بطاقة التأهل إلى العرس الكروي عندما يلتقي منتخب بلغاريا وهو في حاجة إلى الفوز لتحقيق هدفه. وتعززت حظوظ إيطاليا في بلوغ النهائيات مع عودة مهاجمها المشاكس ماريو بالوتيلي وزميله في خط المقدمة بابلو أوزفالدو بالإضافة إلى صانع الألعاب ريكاردو مونتيليفو إلى صفوف الفريق.

في المقابل، تشهد المجموعة صراعا رباعيا على احتلال المركز الثاني الذي يمنح صاحبه فرصة خوض الملحق بين منتخبات أرمينيا والدنمارك وتشيكيا وبلغاريا. وإذا نجحت إيطاليا في انتزاع بطاقتها، فإنها ستكون المرة الأولى التي تنجح في ذلك قبل نهاية التصفيات بجولتين.

أما منتخب ألمانيا فيخوض مباراة غاية في السهولة ضد جزر فارو المتواضعة ومن المتوقع أن يحافظ المانشافت على عروضه القوية في هذه التصفيات التي شهدت فوزه في ست مباريات وتعادله في واحدة كانت أمام السويد 4-4. وإضافة إلى الفوز، فإن المنتخب الألماني في حاجة إلى تعثر السويد أمام مضيفتها كازاخستان لكي يضمن حسابيا بطاقة التأهل.

من ناحيته، سيحاول المنتخب الهولندي تعويض تعادله في الوقت بدل الضائع ضد أستونيا 2-2 من خلال الفوز على أندورا الضعيفة وانتزاع بطاقة التأهل. لكن تحقيق الهدف المنشود يمر عبر فشل رومانيا في الفوز على تركيا في عقر دار الأخيرة. وقد يكفي التعادل هولندا للتأهل أيضا في حال خسارة رومانيا وعدم نجاح المجر في الخروج فائزة على حساب أستونيا.

أما المنتخب الرابع الذي قد يحجز مكانه بين النخبة المشاركة في مونديال 2014، فهو المنتخب السويسري الساعي بدوره إلى تعويض سقوطه في فخ التعادل المثير 4-4 مع ضيفته أيسلندا في الجولة الأخيرة. وستحاول سويسرا أن تحسم أمرها عندما تحل ضيفة على النرويج في مباراة حاسمة ضمن مجموعة تشهد منافسة حامية الوطيس تشمل أيضا أيسلندا وألبانيا اللتين تلتقيان الثلاثاء أيضا وكلاهما تستطيع احتلال الصدارة. لكن بفضل تقدمها بفارق 4 نقاط، تستطيع سويسرا أن تنتزع بطاقة التأهل إلى النهائيات في حال الفوز شرط ألا تنتهي نتيجة مباراة منافسيها بفوز أحدهم.

وتشهد ثلاث مجموعات صراعا قويا على الريادة وتحديدا في المجموعة الثامنة، حيث تلتقي أوكرانيا مع إنكلترا في لقاء قمة في كييف.

وتتقدم إنكلترا على منافستها بفارق نقطة واحدة وستنهي التصفيات بخوضها مباراتين على أرضها. لكن منتخب الأسود الثلاثة سيخوض المباراة في غياب ثلاثي الهجوم المؤلف من واين روني ودانيال ستاريدج بداعي الإصابة، وداني ويلبيك الموقوف. وكانت إنكلترا استعدت جيدا لهذا اللقاء بفوزها على مولدافيا، والأمر ينطبق على أوكرانيا التي سحقت سان مارينو بتسعة أهداف نظيفة. وستحاول روسيا استعادة المركز الأول من البرتغال. وفي المجموعة السابعة، أدت خسارة البوسنة على أرضها أمام سلوفاكيا 0-1 في الجولة الماضية إلى قلب الأمور رأسا على عقب حيث أنعشت باقي منتخبات المجموعة آمالها في التأهل.

ولحقت اليونان بالتالي بالبوسنة في المركز الأول، كما أن الأولى تملك الأفضلية لأنها ستخوض مبارياتها الثلاث في التصفيات على أرضها أولها اليوم الثلاثاء ضد لاتفيا. لكن البوسنة التي احتفظت بالمركز الأول لا تزال تتفوق بفارق الأهداف وتملك مصيرها بيدها.

23