كبت المرأة بحجة سد الذريعة يعادل الوأد

السبت 2014/11/01
مغردون: تربية الولد على احترام البنت أهم من حبسها بحجة الخوف

دبي – شغل مغردو الخليج العربي هذا الأسبوع بهاشتاغ على توتير بعنوان #كبت_المرأة_بحجة_سد_الذريعة.

وسد الذرائع هو أحد أصول الدين الإسلامي عند الإمام مالك وأحمد بن حنبل. والذريعة عند علماء الأصول هي ما يُتوصل به إلى الشيء الممنوع المشتمل على مفسدة. وبالتالي فالذريعة عبارة عن أمر غير ممنوع يخاف من ارتكابه الوقوع في ممنوع‏، وفق تعريف ويكيبيديا.

وعبر مغردون عن رأيهم بحرية في الهاشتاغ، وكان مميزا مشاركة مغردات سعوديات وفي الأغلب صاحبات هويات مجهولة. وميزت مشاركتهن “ثورة” على المفاهيم وقيود التقاليد.

وشبهت مغردة “كبت المرأة بحجة سد الذريعة بأنها هي نفسها وأد البنات خوفا من العار في زمن الجاهلية الأولى أما الأخرى فهي في زمننا زمن الجاهلية الثانية”.

وقال مغرد “سد ذريعة أو درء مفسدة كلام سخيف ومتخلف لا تسمعه إلا في دولة دينية همجية.. لا يمكن أن تسمعه في دول متحضرة”. وعرفت المغردة رغد الفيصل سد الذريعة “بإيجاز: تحريم الحلال على “ناقصة” العقل والدين كي لا يقع بالحرام “كامل” العقل والدين”.

وقالت مغردة أخرى “سد الذرائع نتاج لثقافة مجتمعنا الذي يرفض التفكير وطرح الحلول ويمشي بمقولة “باب يجيك منه ريح سده واستريح!!”.

وكتبت معلقة “الضغط يولد الانفجار لا تضغطوا على نسائكم حتى لا تنتجوا عاهرات في الخفاء”.

وكتب مغرد “كلمة الكبت سيفهمها الصحونج بأنها دعوة إلى العهر والانحلال.. ولو تم استبدالها بـ(قمع-وأد-إقصاء) ستكون أبلغ تعبيرا”. وكتب معلق “تربية الولد على احترام البنت أهم وأولى من حبس البنت بحجة الخوف عليها”…

وعلق آخر “يعاملونها قاصرا مدى الحياة ويقولون إنها ملكة مبجلة كيف؟”. واتفق مغردون على أن “القمع الذي يحدث ضد المرأة باسم الدين يؤدي إلى ولادة مجتمع مشوه دينيا وفكريا كغالبية المجتمعات الإسلامية”.

19