كبوات بايرن تزيد الضغوط على كوفاتش

مورينيو مرشح ليكون أول مدرب يفقد منصبه في الدوري الإنكليزي، ولوبتيغي يثق في عودة ريال مدريد إلى المسار الصحيح.
الخميس 2018/10/04
وضع صعب

برلين - انتقد المدرب نيكو كوفاتش أداء لاعبيه عقب تعادل بايرن مع ضيفه أياكس الهولندي 1-1 في الجولة الثانية من مباريات دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا، والذي ضاعف الضغوط الواقعة على كاهل المدرب.

وحقق كوفاتش، المدرب السابق لآينتراخت فرانكفورت والمنتخب الكرواتي، بداية قوية مع بايرن ميونخ هذا الموسم في الدوري الألماني (بوندسليغا) كما قاده للفوز في أولى مبارياته بدوري الأبطال، أمام بنفيكا البرتغالي. لكن المشهد تغير بشكل مفاجئ، مع كفاح الفرق المنافسة لتطوير مستوياتها وتقديم أفضل ما لديها عند مواجهة بايرن.

وتعادل بايرن على ملعبه أمام أغسبورغ 1-1 ثم خسر أمام هرتا برلين 0-2 في العاصمة الألمانية، خلال مباراتيه الماضيتين بالبوندسليغا. وكان كوفاتش يعلق آمالا عريضة على استعادة التوازن عبر مباراة أياكس، لكنها شهدت كبوة جديدة للفريق، بالتعادل على ملعبه أمام أياكس 1-1.

وقال كوفاتش في تصريحاته للصحافيين عقب المباراة “كنا قريبين من تحقيق توقعاتي وكذلك توقعات الفريق. أدينا بشكل جيد للغاية في أول 15 دقيقة وافتتحنا التسجيل، ولكن الهدف لم يضمن لنا شيئا. وفي المقابل، أفسحنا مجال اللعب أمام المنافس وهو ما أضر بنا في النهاية”.

وأوضح “أخطأنا في العديد من التمريرات وتسرعنا في الانتقال إلى الحالة الهجومية. وعندما ترتكب الأخطاء، يصيبك الارتباك. بعدها تعلق الأمر بالجوانب الأساسية، الركض والانطلاقات والتدخلات، وقد أداها أياكس بشكل جيد، لذلك اكتفينا بنقطة التعادل”.

وانتقد كوفاتش لاعبيه بداعي أنهم لم يؤدوا الأساسيات، بعد أن أدرك نصير مزراوي التعادل لأياكس في الدقيقة 22، علما بأن بايرن تقدم بهدف ماتس هاملز في الدقيقة الرابعة.

وجاء اتهام كوفاتش للاعبيه بالتسرع في الانتقال للحالة الهجومية، ليعزز حيرة جماهير الفريق. فقد كان من بين مشكلات بايرن خلال الأسبوع الماضي، هو افتقاد السرعة في التقدم، وقد أكد النقاد عقب مباراة هرتا برلين أن بايرن كان بحاجة فقط إلى سرعة انتقال الكرة.

زين الدين زيدان بات المرشح الأوفر حظا ليكون المدرب المقبل لمانشستر يونايتد يليه أنطونيو كونتي ثم أرسين فينغر
 

ويعاني كوفاتش أيضا من افتقاد الخيارات في خط الوسط في ظل غياب كورنتين توليسو لفترة طويلة بسبب الإصابة. كذلك يواجه بايرن ميونخ مشكلة دفاعية في ظل غياب رافينيا للإصابة، حيث لم يعد أمامه خيارات بديلة سوى ديفيد ألابا وجوشوا كيميش.

ويرى حارس المرمى مانويل نوير أن الفريق سيعود إلى المسار الصحيح تلقائيا عبر المباراة المقررة أمام بوروسيا مونشنغلادباخ السبت المقبل في البوندسليغا.

وقال نوير “كل شيء لدينا تحت السيطرة، وخضنا المباراة بهدف الفوز لكننا منحنا الفرصة بعدها لأياكس. إنه فريق يؤدي بقوة عندما يمتلك الكرة، وكنا نعرف ذلك. عانينا من بعض المشكلات واهتزت شباكنا بهدف التعادل”.

ومن جانبه يثق غولن لوبتيغي مدرب ريال مدريد في عودة لاعبيه إلى تسجيل الأهداف قريبا بعد الإخفاق في هز شباك المنافسين في آخر ثلاث مباريات في كل المسابقات آخرها الخسارة 1-0 أمام سيسكا موسكو في دوري أبطال أوروبا.

وخسر ريال، بطل أوروبا في آخر ثلاثة مواسم، المباراة بعدما أهدر عدة فرص سهلة للتسجيل لتستمر المعاناة الهجومية بشكل كبير منذ الموافقة على انتقال الهداف التاريخي للنادي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس بطل إيطاليا هذا الصيف.

وقال لوبتيغي في مؤتمر صحافي “صنعنا الكثير من الفرص ولم نستغلها. لم يكن الحظ معنا لكن إذا لم تسجل لا يكون من السهل تحقيق الفوز. حاولنا إنهاء هذا الأمر لكن ذلك لم يحدث”.

 وأضاف المدرب الجديد لريال بعد رحيل زين الدين زيدان عقب التتويج بدوري الأبطال “عندما لا تأتي الأهداف يجب مواصلة المحاولة وصناعة الفرص ومحاولة التحلي بدقة أكبر”. وتابع “سيعود الفريق إلى تسجيل الأهداف مرة أخرى قريبا وسنعود إلى طريق الانتصارات”.

وتابع لوبتيغي “إنها ليست لحظات سهلة، عندما تخسر بهذه الطريقة، علينا أن نتقبلها ونتجرع مرارتها”. وطالب المدير الفني لريال مدريد جماهير فريقه بالتحلي بالهدوء، واستطرد قائلا “ما يتعين علينا فعله هو الإصرار والاستمرار في خلق الفرص، الفريق سيعود للتسجيل وإلى تحقيق انتصارات متتالية”. واختتم قائلا “لم نكن رائعين عندما فزنا على روما، والآن لسنا سيئين للغاية”.

حارس المرمى مانويل نوير يرى أن الفريق سيعود إلى المسار الصحيح تلقائيا عبر المباراة المقررة أمام بوروسيا مونشنغلادباخ السبت المقبل في البوندسليغا

وركزت الصحف الإنكليزية، على تواصل خيبات مانشستر يونايتد ومدرّبه، جوزيه مورينيو، بعد التعادل على أرضه (0-0) أمام فالنسيا، في دوري أبطال أوروبا. وأبرزت صحيفة “ميرور” قول نجم مانشستر يونايتد السابق، بول سكولز، إن تصريحات مورينيو خرجت عن السيطرة، وإنه بات مصدر إحراج للنادي. كما تعجب سكولز، من عدم إقالة المدير الفني البرتغالي، حتى الآن.

واختارت صحيفة “غارديان” عنوانا يقول “مورينيو وبوغبا متّحدان في الخيبة”. وأضافت “بيكهام كان بين الحضور، لكن المضيفين لم يحصلوا على الإلهام”.

أمّا صحيفة “تيليغراف”، فعنونت “يونايتد يشعر بالكآبة”، مضيفةً “التعادل الممل يبقي الضغط على مورينيو، بعدما هاجم سكولز المدرب المحرج”. ومن جانبها، خرجت صحيفة “ديلي إكسبريس” بعنوان “إنه (مورينيو) المزيد من الحسرة”.

وفي سياق متصل توقعت مكاتب مراهنات أن يكون جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد والذي يتعرض لانتقادات شديدة في الآونة الأخيرة أول مدرب في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم يفقد منصبه هذا الموسم.

 ويتوقع مكتب وليام هيل للمراهنات أن يكون البرتغالي مورينيو أول من يخسر منصبه في الدوري الممتاز هذا الموسم بينما جاء مارك هيوز مدرب ساوثهامبتون ونيل وارنوك مدرب كارديف سيتي في المركز الثاني كأبرز المرشحين لفقدان مناصبهم.

وقال جو كريلي المتحدث باسم وليام هيل “يحلق اسم مورينيو على قمة عمليات المراهنة الرابحة. التعادل أمام فالنسيا وما سيليه من انهيار متوقع في مستوى الفريق سيزيد بشكل كبير من الترشيحات أن يكون أول مدرب يقال من منصبه في الدوري الإنكليزي الممتاز هذا الموسم”.

وبات زين الدين زيدان المدرب السابق لريال مدريد المرشح الأوفر حظا ليكون المدرب المقبل لمانشستر يونايتد يليه أنطونيو كونتي ثم أرسين فينغر.

23