كبوة الأهلي المصري لن تفقده الحلم القاري

سيد عبدالحفيظ يؤكد أن الفريق قادر على حسم اللقب والتأهل إلى كأس العالم للأندية نهاية هذا العام.
الاثنين 2018/05/21
استراحة المحارب

القاهرة - يسابق مسؤولو النادي الأهلي المصري الزمن، لاختيار مدير فني أجنبي يقود فريق الكرة الأول خلال الموسم المقبل، خلفا للمدرب المحلي حسام البدري، الذي رحل بعد الهزيمة أمام كمبالا سيتي الأوغندي بدوري الأبطال مؤخرا، وتولى المهمة بصورة مؤقتة المدرب العام أحمد أيوب، وقاد الفريق أمام المصري البورسعيدي في مباراة مؤجلة بالدوري الممتاز.

وتفاضل لجنة الكرة برئاسة محمود الخطيب بين 6 مدربين من مدارس تدريبية مختلفة هي، الأرجنتين وصربيا والتشيك وهولندا والبرتغال والبرازيل. وعكفت اللجنة خلال الفترة الماضية على دراسة عدد كبير من السير الذاتية لاختيار الأفضل، ومن المنتظر أن يطال هذا التغيير الجهاز المعاون، على أن يتم تعيين مدرب عام مصري.

ترتيب الأوراق

من حسن الحظ أن الأهلي أمامه مدة كافية لترتيب الأوراق داخل فريق الكرة، بعد نهاية الموسم الكروي وتوقف منافسات دوري الأبطال حتى انتهاء بطولة كأس العالم التي ستقام في روسيا منتصف يونيو المقبل، وهي البطولة التي اعتبرها سيد عبدالحفيظ السبب الأول في إرباك الحسابات.

وقال عبدالحفيظ في حواره مع “العرب”، إن المونديال تسبب في ضغط المباريات بشكل لم يعتد عليه اللاعبون، لا سيما وأن الموسم الماضي انتهى في شهر أغسطس، أما الموسم الحالي فقد انتهى في شهر مايو، أي بفارق ثلاثة أشهر كاملة، لافتا إلى أن الفريق حسم مبكرا لقب الدوري في الموسم الماضي، ولعب المباريات النهائية للكأس في أغسطس، وانطلق بعدها في مشواره الأفريقي.

على عكس ما تردده الجماهير والنقاد، أشار عبدالحفيظ إلى أن نتائج الفريق جاءت مرضية تماما هذا الموسم، لأن الهدف الأول قد تحقق، وهو الفوز ببطولة الدوري للمرة الثالثة على التوالي، إضافة إلى كأس السوبر المحلي.

 وأوضح أن هذا الكلام تردد في بداية الموسم عندما تلقى الأهلي الهزيمة على يد فريق نادي مصر المقاصة ثم تعادل مع طنطا، لكنه في النهاية حسم اللقب لصالحه.

ويرى أن الحقيقة في اختلاف النادي الأهلي عن أي ناد آخر، هو أن جماهيره لا ترضى بأي نتيجة أخرى سوى الفوز، مهما كانت صعوبة الظروف وقوة المنافسة، وهو ما يمثل عبئا على اللاعبين في الكثير من الأحيان.

مدير الكرة بالأهلي المصري، كشف عدم وصول عروض رسمية للثلاثي المحترف، علي معلول ووليد أزارو وأجايي

واعتبر عبدالحفيظ، أن ما يحدث للأهلي حاليا مجرد كبوة تتعرض لها أكبر الأندية على مستوى العالم، وقال إن العملاق الإسباني ريال مدريد، بما يضمه من نجوم كبار، خسر بطولتي الدوري والكأس في إسبانيا، وبرغم ذلك وصل إلى المباراة النهائية من دوري أبطال أوروبا، وكذلك مانشستر سيتي الذي توج بلقب الدوري الإنكليزي لكنه ودع بطولتي كأس إنكلترا ودوري الأبطال.

وطال الجهاز الفني للأهلي بقيادة البدري اتهام بالسعي إلى تحقيق الأرقام القياسية على حساب الحالة البدنية للاعبين، خصوصا العناصر الأساسيين الذين أصر البدري على إشراكهم في المباريات برغم حسم اللقب، ما تسبب في تعرضهم لإصابات متكررة بفعل الإجهاد، وأبرزهم اللاعب التونسي علي معلول والمهاجم المغربي وليد أزارو.

ونفى عبدالحفيظ ذلك، معللا أن الإصابات أمور طبيعية تحدث مع اقتراب نهاية الموسم، وترجع إلى زيادة الضغوط البدنية والذهنية على اللاعبين، فيكونوا عرضة للإصابات، أما بخصوص معلول فقد أصيب أثناء مشاركته مع المنتخب التونسي. وتحدث سيد عبدالحفيظ عن الصفقات الجديدة لكن دون تحديد الأسماء.

وقال “إن الوقت لا يزال كافيا لإبرام الصفقات بعد أن يتم تقييم الأمور والاطلاع على التقارير الفنية والوقوف على مدى احتياجات الفريق في المراكز المختلفة، على أن يكون الإعلان عن هذه الصفقات بعد حسم موقف اللاعبين المعارين، مثل مؤمن زكريا وأحمد الشيخ وعمرو جمال وعماد متعب، لا سيما وأن الفريق يمتلك 4 مراكز خالية في القائمة الأفريقية، وبالتالي ستتم دراسة الأمر حسب الاحتياجات”.

موقف المحترفين

كشف مدير الكرة بالأهلي المصري، عدم وصول عروض رسمية للثلاثي المحترف، علي معلول ووليد أزارو وأجايي، كما أنه من الصعب الموافقة على رحيل أي لاعب منهم بسبب ارتباط الفريق بالبطولة الأفريقية، رافضا ما يتردد عن صعوبة موقف الفريق في دوري الأبطال، مؤكدا أن الطريق لا يزال مفتوحا أمام الأهلي، وهو قادر بالفعل على حصد اللقب والتأهل إلى كأس العالم للأندية نهاية هذا العام.

وتشير الحسابات إلى أن الأهلي يمتلك فرصا كثيرة لتخطي دور المجموعات، إذا استطاع تحقيق الفوز في المباريات الأربع المتبقية له، وقد تعرض الفريق لموقف مشابه تماما في نسخة عام 2013، فقد جمع نقطة واحدة بعد أول جولتين، تعادل في الأولى مع الزمالك المصري وخسر في الثانية على يد أورلاندو بطل جنوب أفريقيا، لكن الفريق انطلق بعد ذلك نحو منصة التتويج وحصد اللقب.

ويحتل الأهلي المركز الأخير في المجموعة الأولى من دوري الأبطال، ويتصدر الترجي التونسي الترتيب بأربع نقاط ويليه تاونشيب البتسواني ثم كمبالا سيتي، ولكل منهما ثلاث نقاط.

ويستأنف بطل مصر منافساته الأفريقية عقب عودة منتخب مصر من روسيا، ويلاقي فريق تاونشيب ذهابا وعودة في 17 و28 يوليو المقبل على الترتيب، ثم يلاقي الترجي في 17 أغسطس في تونس، ويختتم منافسات دور المجموعات أمام كمبالا سيتي في 28 أغسطس.

22