كبير حاخامات اليهود الشرقيين "يفتي" بجواز اقتحام الأقصى

الخميس 2014/03/13
مكانة مقدسة للمسجد الأقصى لدى المسلمين والمسيحيين

القدس المحتلة - أفتى كبير حاخامات اليهود الشرقيين، مائير مزوز، بجواز دخول اليهود إلى مناطق معينة من المسجد الأقصى.

وكردّ فعل على هذه الفتوى، حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، من خطورتها . وقالت الهيئة إن هذه الفتوى تشير وبشكل واضح إلى تواطؤ العديد من الحاخامات اليهود مع سلطات الاحتلال ومخططاتها التهويدية بحق المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس عامة. وأشارت في بيان لها، إلى “أن هذه الفتوى تعد توجها خطيرا وتصعيدا للموقف الرسمي الإسرائيلي تجاه الأقصى المبارك، وما يشكله من رمزية ومكانة مقدسة لدى المسلمين والمسيحيين”.

وأكدت أن المخاوف تزداد في ظل الأنباء التي تتحدث عن أن اقتحام الأقصى، تمهيد لطرح فكرة تقسيمه بين المسلمين واليهود كخطوة لتحقيق أهدافهم لبناء الهيكل المزعوم، وتمهيدا لبسط السيطرة الإسرائيلية عليه، وإلغاء الوصاية الأردنية.

واعتبر الأمين العام للهيئة حنا عيسى، أنّ اقتحام المسجد الأقصى، يُعدُّ دليلا واضحا وصريحا على عدم احترام سلطات الاحتلال لحرية العبادة المنصوص عليها في القوانين المحلية للدول والقوانين الدولية، بل وأكثر من ذلك هو انتهاك صارخ لأماكن العبادة وقدسيتها.

وفي سياق متّصل أغلقت السّلطات الإسرائيليّة، مؤخرا عددا من بوابات المسجد، ومنعت من هم دون الخمسين عاما، من دخوله، بحسب مدير أوقاف القدس عزام الخطيب.حيث قال الخطيب: إنّ “الشرطة الإسرائيلية أغلقت بعض بوابات المسجد الأقصى (14 بوابة) بصورة مفاجئة”.

وأشار إلى أن القرار تزامن مع دعوات أطلقتها منظمات إسرائيلية لاقتحام المسجد، في وقت يعقد فيه مؤتمر بقرية دير ياسين (غربي القدس)، دعا إليه عضو الكنيست من حزب الليكود (يمين) موشيه فيغلين لإقامة الهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى.

من جهتها، قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث في بيان لها: إنّ “قوات الاحتلال المتمركزة عند بوابات الأقصى منعت مئات طلاب مصاطب العلم (تطلق على حلقات تعقد بشكل مستمر في الأقصى؛ بهدف تدارس العلوم الشرعية)، من دخول المسجد الأقصى، مما أدى إلى تجمع أغلب الطلاب عند باب حطة (إحدى البوابات)، ولم يستطع الدّخول إلاّ عدد قليل منهم”.

ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات شبه يومية، يقوم بها مستوطنون تحت حراسة من قوات الجيش والشرطة الإسرائيليّين؛ لتنظيم جولات استرشادية حول الهيكل المزعوم.

13