كتاب عرب في مؤتمر دولي حول القدس في أبوظبي

الاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب يضع القضية الفلسطينية والقدس في واجهة أولوياته باعتبار أنها القضية المركزية الأولى.
الأربعاء 2018/03/21
مناقشة محاور مهمة حول مدينة القدس

أبوظبي - ينظم الاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب بالتعاون مع اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات مؤتمرا دوليا حول القدس بعنوان “مدينة القدس العربية: المكان والمكانة”، وذلك خلال الفترة من 14 إلى 16 أبريل المقبل في أبوظبي، بمشاركة من اتحادات الكتّاب العربية وعدد كبير من الباحثين والمتخصّصين والضيوف.
وقال الشاعر حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب “إن موعد المؤتمر تحدّد بعد تلقي اللجنة المنظمة طلبات كثيرة للحضور والمشاركة من قبل الوفود والباحثين ما زاد عدد المشاركين ثلاثة أضعاف بالنسبة إلى العدد المتوقع سابقا حتى بلغ حوالي 400 شخصية عربية وعالمية”، لافتا إلى أن المؤتمر سيناقش مجموعة من المحاور المهمة، التي تحيط بالقضية والمدينة من جوانبهما المتعددة.
ومن محاور المؤتمر مدينة القدس: النشأة والتطور (رؤية تاريخية)، مدينة القدس مكانا ومكانة دينية- قراءة مقارنة، مدينة القدس: قراءة الشخصية من خلال التراث، الصراعات الدينية والسياسية حول مدينة القدس عبر التاريخ، العهدة العمرية ومكانة القدس في التراث الإسلامي، مدينة القدس: ساحة صراع الحضارات، العرب في القدس ما قبل الاحتلال الإسرائيلي، التغيّرات الديموغرافية التي أدخلها الاحتلال على القدس، والقدس في الأدب العالمي وغيرها.
وأكد الصايغ أن الاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب يضعون القضية الفلسطينية، والقدس في صميمها، في واجهة أولوياته باعتبار أنها القضية المركزية الأولى، التي يجب أن تشغل الكتّاب والأدباء والمثقفين وجميع المخلصين من أبناء الأمة العربية، مشيراً إلى رمزية وأهمية عقد المؤتمر في أبوظبي وفي الإمارات في عام زايد وفي مئوية زايد.
وقال الصايغ إن برنامج المؤتمر يشتمل على مهرجانٍ شعري كبير بمشاركة كبار الشعراء العرب والإماراتيين، حيث تقام أمسيات شعرية يومية على مدى أيام المؤتمر الثلاثة، وسيحمل المهرجان اسم الشاعر العربي محمود درويش الذي نذر عمره لقضية فلسطين وقضية الشعر، والذي يصادف هذا العام ذكراه العاشرة.
وأضاف “وجّهت الأمانة العامة للاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب الدعوة إلى جميع اتحادات وروابط وأسر وجمعيات ومجالس الأدباء والكتاب الأعضاء، وسيحضر ممثلون عنها جميعا، وباحثون متخصصون في المحاور المطروحة، كما وجّهت الدعوة إلى شخصيات عامة ومسؤولين عرب، وباحثين وأكاديميين متخصّصين، وأدباء وشعراء، منهم عواد بن صالح العواد وزير الثقافة والإعلام السعودي والدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية والشاعر عزالدين ميهوبي وزير الثقافة الجزائري والدكتور محيي الدين عفيفي أمين عام مجمع البحوث الإسلامية في الأزهر الشريف، والدكتور يوسف عامر نائب رئيس جامعة الأزهر. كما وجّهت الدعوة إلى المستشرق جورج جريجوري من رومانيا، وفاضل الربيعي من هولندا، وخليل النعيمي من فرنسا.

14