كتاب عن أنثروبولوجيا التواصل في الحياة اليومية للناس

المفكر إيف وينكين يحدد في كتابه "أنثروبولوجيا التواصل، من النظرية إلى ميدان البحث" كيف يتولّد النظام الاجتماعي في الحياة اليوميّة عن طريق تطبيق قواعد تواصلية يعرفها الجميعُ.
الجمعة 2018/08/31
لوحة: ياسر صافي

المنامة - كثيرون هم الذين يضعون للتواصل تعريفات وتصنيفات مختلفة. منهم من يتساءل عن طبيعته وعن آليّاته، ومنهم من يريد معرفةَ ما ليس تواصلًا، وغيره من الأسئلة التي يطرحها هذا الحقل على المتفكرين فيه.

قلّة منهم ينزلون، بعد وضع البناء النظري وصياغته، إلى الميدان وإلى مجالات الحياة في المجتمع لِيُعاينوا عملية التواصل كما تمارَس في شكل أفعال، كما فعل المفكر إيف وينكين في كتابه “أنثروبولوجيا التواصل، من النظرية إلى ميدان البحث”.

رهانُ هذا الكتاب هو، على وجه التحديد، أن نتعلّم كيف ننظر إلى التواصل في مستوى ممارساته وفي حياة الناس اليوميّة، وتحديد كيف يتولّد النظام الاجتماعي في الحياة اليوميّة عن طريق تطبيق قواعد تواصلية يعرفها الجميعُ. لذا يحاول الإجابة عن هذا السؤال الذي لا تزال العلوم الاجتماعيّة تعاني منه منذ زمنٍ طويل.

الجدير بالذكر أن كتاب “أنثروبولوجيا التواصل، من النظرية إلى ميدان البحث” صدر عن مشروع نقل المعارف بالبحرين بترجمة خالد عمراني، وهو الإصدار الرابع
والعشرون لمشروع نقل المعارف التابع لهيئة البحرين للثقافة والآثار، الذي أصدر قبل هذا الكتاب العديد من الكتب الفكرية المترجمة نذكر من بينها “تفكّر- مدخل أخّاذ إلى الفلسفة” لسايمن بلاكبرن، “لغات الفردوس” للمؤرخ موريس أولندر، “هل اعتقد الإغريق بأساطيرهم؟ بحث في الخيال المكوّن” للكاتب بول فاين، “التحليل النفسي- علمًا وعلاجًا وقضيّة” لعالم التحليل النفسي مصطفى صفوان.

كما أصدر مشروع نقل المعارف كتب “أينشتاين، بيكاسو- المكان والزمان والجمال الذي ينشر الفوضى” لآرثر ميلر، “محتوى الشكل- الخطاب السردي والتمثيل التاريخي”
لهايدن وايت، “المستقبل- مقدمة وجيزة” لجينيفر م. غيدلي، “الحب- مقدمة وجيزة” لرونالد دي سوزا، وغيرها.

14