كتاب عن الصناعات الثقافية والإبداعية في المغرب

الاثنين 2015/10/05
ملامسة تشعب دروب الثقافة وارتباطها بكل مفاصل حياة المجتمع

الرباط - في سياق النقاش الذي عرفه المغرب خلال الأشهر الأخيرة حول موضوع “الرأسمال غير المادي”، صدر حديثا عن وزارة الثقافة بالرباط، كتاب جديد للباحث المغربي محمد بهضوض بعنوان “التنمية الثقافية: الصناعات الثقافية والإبداعية في المغرب”.

في تقديمه لهذا الكتاب، يقول الباحث الأنثربولوجي مراد العلمي الريفي “جاءت هذه الدراسة في الآن المناسب، كإضافة نوعية تناولت جانبا مهمّا من هذا الرأسمال وهو الصناعات الثقافية والإبداعية بالمغرب، وهذا ما مكن من توفير مادة بالغة الأهمية توضح للمهتم والمتخصص معا فرصة ملامسة تشعب دروب الثقافة وارتباطها بكل مفاصل حياة المجتمع. وهو التشعب الذي ذكر به الكاتب عند بسطه لمبادئ إشكاليته والتي حصرها في تحقيق التنمية المندمجة ودعم الإبداع وحماية المبدعين وضمان حرية التعبير واحترام التنوع الثقافي والديمقراطية وحقوق الإنسان والتعاون الثقافي”.

وفي مقدمة الكتاب، يقول الباحث محمد بهضوض: إنه لا شك في أن المغرب يملك رصيدا تاريخيا وثقافيا غنيا ومتنوعا يتكون من عدد كبير من المجالات التي تدخل في خانات “التراث الثقافي” و“الصناعات الثقافية” و“الصناعات الإبداعية”. بيد أن المعطيات التي قدمناها بشأن كل هذه المجالات، جعلتنا نخلص إلى نتيجة مفادها أنه إذا كان للمغرب فعلا رصيدا تاريخيا وثقافيا متميزا، فإن هذا الرصيد لم يستغل بما فيه الكفاية، على غرار الرأسمال أو الرصيد المادي، بما جعل المغرب تحتل رتبا عالمية متدنية، إن على مستوى التنمية البشرية، أو على مستوى التجهيز.

وهذا يفيد في “أن استغلال الرأسمال الثقافي الذي يتوفر لبلادنا، لا يتوقف على إحصاء عناصر هذا الرأسمال والتنبيه إلى مدى مساهمته في الناتج الداخلي الخام فحسب (وهي المهمة التي أوكلت إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي)، بقدر ما يتطلب إرادة سياسية فاعلة، تتجسد في وضع استراتيجية للصناعات الثقافية والإبداعية والمتوافق بشأنها، كما تنبني على تحديد مفهوم هذه الصناعات، وأنواع القطاعات أو المجالات التي تتضمنها”.

14