كتاب عن المسيح يثير جدلا في أميركا

الخميس 2015/02/19
طالبة مغربية مسلمة دفعت بروبرت شيدينغر إلى البحث عن دين المسيح

واشنطن- فجّر الكاتب والباحث المسيحي روبرت شيدينغر، الذي يعمل رئيسا لقسم الدراسات الدينية والعقائد بجامعة لوثر بولاية أيوا الأميركية مفاجأة من العيار الثقيل أثارت سخط المسيحيين في الولايات المتحدة، وذلك بعد طرحه كتابا بعنوان “هل كان المسيح مسلما؟”.

هذا التساؤل يجيب عنه شيدينغر بـ”نعم، كان مسلما”. ويقول المؤلف إنه توصل، بعد رحلة بحث مضنية استمرّت ثمانية أعوام في الكتب السماوية وآراء علماء الدين في العالم، والمؤرخين إلى أن المسيح كان مسلما بالفعل، وأنه توصل لهذه الحقيقة بعد اكتشاف أوجه التشابه بين الديانات السماوية خاصة المسيحية والإسلامية، وهما من وجهة نظره حركات عدالة اجتماعية بدأت في القرن الأول الميلادي مع ميلاد المسيح وديانته وامتدّت حتى القرن السادس مع ظهور محمد والدين الإسلامي.

وأوضح شيدينغر أن الإسلام أو المسيحية يعدّان حركتين إصلاحيتين متشابهتين في أوجه عدة.

ويؤكد في مقدمة كتابه، إن شروعه في هذا البحث الضخم أتى بدافع من طالبة مغربية مسلمة أكدت له بأن مفهومه للإسلام خاطئ ولا يتوافق مع مفهومها له كمسلمة.

14