كتاب في الصحة

الاثنين 2017/02/06
خارطة المرض وكيفية السيطرة عليه

ترتكز العلوم عادة على فحص العينات وتحليلها، بغية التعرف على مكوناتها وتفاعلها مع محيطها وتأثيرها فيه. تنطبق هذه النظرية أيضا على الأمراض، فالمرض هو خلل ينشأ نتيجة عوامل مجتمعة تؤثر في الخلايا والأنسجة وتواجه نظاما دفاعيا يعرف بالجهاز المناعي. وكلما كان هذا النظام متينا ومتماسكا سلب المرض أسباب وجوده أو انتقاله. ولفهم أكثر لخارطة المرض وكيفية السيطرة عليه، ألف الأستاذ والباحث دومينيك بالبوم كتابا أطلق عليه عنوان “كيف تنشأ الأمراض”.

وعبر الكتاب درس المؤلف جملة من البحوث العلمية التي أجريت في الكثير من الدول، منها منطقة شمال أوروبا والولايات المتحدة الأميركية وكندا. وكشف بالبوم أن التنامي المتسارع للأمراض في كل أنحاء العالم بين الدول عالية الدخل وحتى المنخفضة الدخل، مرده تفاقم حالة التلوث بكل أنواعه وكثرة التعرض للموجات الكهرومغناطيسية ونظامنا الغذائي غير المتوازن وأطعمتنا المعدلة وغير البيولوجية.

يرى الباحثون أن الاستجابة العالمية للأمراض غير المعدية ضعيفة ومنقسمة على نفسها؛ ففي تحليل منهجي للبحث في انتشار السمنة، لم يستطع أي بلد من 188 بلدًا شملتها الدراسة خَفْض معدلات السمنة فيها، كما أن منظمة الصحة العالمية تكرس 8 بالمئة فقط من ميزانيتها للأمراض غير المعدية، مقارنةً بـ39 بالمئة للأمراض المعدية والقضاء على شلل الأطفال.

17