كتاب يجمع أحوال العشاق ويقدح الهوى في أناشيدهم

الثلاثاء 2014/06/24
السويدي يجمع أعلام شعر الغزل ويعيش عالم الروحانيات

القاهرة - في مختاراته الشعرية الصادرة في كتاب بعنوان “لخولة 365 أنشودة حب” يقدم الشاعر الإماراتي محمد أحمد السويدي هدايا فنية للمحبين تنعش ذاكرتهم بأيام الحب وتعيد منحها مرة أخرى إلى محبوباتهم أيا كانت أعياد ميلادهن إذ تبدأ الأنشودة الأولى في أول يناير وتتوالى أناشيد الحب بتنويعاتها المختلفة حتى آخر يوم في السنة.

أنشودة الحب الأولى بالكتاب تحمل عنوان “دين الحب” وهي للمتصوف الأشهر محيي الدين بن عربي الملقب بالشيخ الأكبر وتضم أربعة أبيات تلخص معنى السلام والمحبة للبشر أيا كانت دياناتهم، وفيها قول الشاعر: “لقد كنت قبل اليوم أنكر صاحبي/ إذا لم يكن ديني إلى دينه داني/ فقد صار قلبي قابلا كل صورة/ فمرعى لغزلان وديرا لرهبان/ وبيت لأوثان وكعبة طائف/ وألواح توراة ومصحف قرآن/ أدين بدين الحب أنّى توجهت/ ركائبه فالحب ديني وإيماني".


نصل الهوى


باستعراض المختارات يجد القارئ أن الرجل والمرأة في الحب سواء إذْ يتراجع الكبرياء ويحل الضعف البشري الصادق تجاه المحبوبة أو المحبوب. فجرير ينادي أم عمرو: “يا أم عمرو جزاك الله مغفرة/ ردّي علي فؤادي كالذي كانا/ ألست أحسن من يمشي على قدم/ يا أملح الناس كل الناس إنسانا/ لا بارك الله في الدنيا إذا انقطعت/ أسباب دنياك من أسباب دنيانا".

يقدم محمد أحمد السويدي هدايا فنية للمحبين تنعش ذاكرتهم بأيام الحب

ويقترب من هذا المعنى الذي يراه البعض انسحاقا أمام المحبوب وشعورا بلذة مازوشية أمام الصدّ والهجر ما قاله الشاعر الأندلسي ابن عبد ربه: “إذا جئتها صدت حياء بوجهها/ فتهجرني هجرا ألذ من الوصل/ أقول لقلبي كلما ضامه الأسى/ إذا ما أبيت العز فاصبر على الذل/ وجدت الهوى نصلا مغمدا/ فجردته ثم اتكأت على النصل".

ويكاد كثير عزة يصل في الحب إلى منتهاه إذ يقول: “الله يعلم لو أردت زيادة/ في حب عزة ما وجدت مزيدا/ رهبان مدين والذين عهدتهم/ يبكون من حذر العذاب قعودا/ لو يسمعون كما سمعت حديثها/ خروا لعزة سجدا وقعودا".

مختارات محمد أحمد السويدي الموسومة بـ”لخولة 365 أنشودة حب” والتي صدرت في 200 صفحة كبيرة القطع هدية مع مجلة “تراث” الإماراتية أهداها الباحث “إلى أولئك الذين عبدوا دروب الحب منذ سالف القرون. إلى طرفة بن العبد وإلى خولة وإلى كل من سكنت شغاف قلبه خولة بنت الأزور الشاعرة المقاتلة".

كتاب يجوب عالم الحب والعشق


أشهى من الدنيا


للسويدي اهتمام خاص بتراث الشعر العربي من خلال مشاريع منها موسوعة الشعر العربي وموسوعة أبي الطيب المتنبي على الأنترنت بعنوان “واحة المتنبي”، كما يرعى المركز العربي للأدب الجغرافي “ارتياد الآفاق” وندوته السنوية وجوائزه في أدب الرحلة والدراسات والتحقيقات في تاريخ الرحالة العرب. وتجمع هذه المختارات بين الحب العذري والمواقف الحسية.

فمجنون ليلى يقول: “أراني إذا صليت يممت نحوها/ بوجهي وإن كان المصلى ورائيا/ وما بي إشراك ولكن حبها/ وعظم الجوى أعيا الطبيب المداويا”. ويقول ابن الفارض أيضا: “أودعت قلبي إلى من ليس يحفظه/ أبصرت خلفي وما طالعت قدامي/ لقد رماني بسهم من لواحظه/ أصمى فؤادي فوا شوقي إلى الرامي”. وفي المقابل يقول ابن الرومي: “أعانقها والنفس بعد مشوقة/ إليها وهل بعد العناق تداني/ وألثم فاها كي تزول حرارتي/ فيشتدّ ما ألقى من الهيمان/ وما كان مقدار الذي بي من الجوى/ ليشفيه ما قد ترشف الشفتان/ كأن فؤادي ليس يشفي غليله/ سوى أن يرى الروحين يمتزجان”.

أما التونسي أبو القاسم الشابي (1909-1934) الذي يكاد يكون استثناء وسط شعراء هذه المأثورات القديمة فيقول: “طهري يا شقيقة الروح ثغري/ بلهيب الحياة بل قبليني/ قبليني وأسكري ثغري الصادي/ وقلبي وفتنتي وجنوني".

وتضمّ المختارات أبياتا لمتصوفة تلخص الفناء في الذات الإلهية ومنها قول الحلاج: “ونظرة منكَ ألقيها على عجل/ أشهى إليّ من الدنيا وما فيها/ نفس المحب على الآلام صابرة/ لعل متلفها يوما يداويها".

ويقول أيضا: “والله ما طلعت شمس ولا غربت/ إلا وحبكَ مقرون بأنفاسي/ ولا جلست إلى قوم أحدّثهم/ إلا وأنتَ حديثي بين جلاسي/ ولا ذكرتك محزونا ولا فرحا/ إلا وأنت بقلبي بين وسواسي/ ولا هممت بشرب الماء من عطش/ إلا رأيت خيالا منكَ في الكاس/ ما لي وللناس كم يلحونني سفها/ ديني لنفسي ودين الناس للناس".

14