كتاب يوثق لاثنتي عشرة فنانة أنجبن الأغنية اللبنانية

المؤلفان اللبنانيان محمود الزيباوي وأسعد مخول يأخذان القارئ في رحلة ممتعة بين يوميات وأسرار صعود كوكبة من أهم مغنيات أربعينات القرن العشرين في لبنان.
الأربعاء 2018/02/28
حقبة فنية ثرية

بيروت – على وقع ألحان أسرت القلوب وأغان خلبت وجدان المستمعين في أواسط القرن العشرين، يسرد اللبنانيان محمود الزيباوي وأسعد مخول حكايات “نجمات الغناء في الأربعينات اللبنانية”، وهو عنوان كتابهما الذي يؤرخ لحقبة فنية ثرية.
يقع الكتاب في 158 صفحة من القطع الكبير وهو من إصدار جمعية عرب للموسيقى في بيروت، بدعم من الصندوق العربي للثقافة والفنون “آفاق”.
يأخذ الكتاب القارئ في رحلة ممتعة بين يوميات وأسرار وأجواء صعود كوكبة من أهم مغنيات أربعينات القرن العشرين في لبنان. وحرصا من صناعه على خلق حالة وجدانية مميزة لدى القارئ، أرفقوا معه أربع أسطوانات مدمجة (سي.دي) تضم أغاني نادرة لنجمات الكتاب الاثنتي عشرة.
يتناول الكتاب سيرة الفنانات نور الهدى وصباح وسهام رفقي ونورهان ونهوند وسعاد محمد ونجاح سلام ونازك وزكية حمدان، إضافة إلى حنان وأوديت كعدو وبهية وهبي التي حملت بعد اقترانها بالموسيقار توفيق الباشا اسم وداد.
واستكمالا لعرض الصورة الغنائية في حقبة الأربعينات يربط الكتاب بين نجاح هؤلاء الفنانات وملحنين لبنانيين كبار أسسوا للأغنية اللبنانية، وارتبطت أسماؤهم باسم نجمات الكتاب، في طليعتهم نقولا المني وسامي الصيداوي وفيلمون وهبي وخالد أبوالنصر وعبدالغني الشيخ ومحمد محسن.
في الجزء الأول من الكتاب يوثق الفنان التشكيلي والناقد محمود الزيباوي لأصوات لبنانية سطع نجمها عربيا وانتقلت صاحباتها إلى مصر حيث شاركن في أعمال فنية ساهمت في تخليد ذكراهن.
وقال الزيباوي “تركت هذه الأصوات نتاجا فنيا كبيرا حفظت السينما بعضا منه، غير أن الجزء الأكبر منه دخل في النسيان وبات اليوم مجهولا”.
ويسلط الزيباوي الضوء على صاحبات هذه الأصوات والملحنين وماذا بقي في نتاجهم المصري وماذا حل بنتاجهم المحلي، والدور الذي لعبوه في تكوين ما يُعرف اليوم باسم “الأغنية اللبنانية”.

الكتاب يؤرخ لحقبة فنية ثرية ويعد مرجعا لأي دراسة تريد أن تتعمق في تفاصيل وأساسيات تلك المرحلة التأسيسية

وفي القسم الثاني من الكتاب ينتقل الحديث مع أسعد مخول عن حيوات الفنانات وقيمة ألحان أغانيهن على اعتبار أن “عنصر اللحن هو الأساس في معرض الكلام على عناصر الأغنية، فغيابه يجعل المسألة إلقاء يتشارك فيه الشاعر والمؤدي، سواء أكانا اثنين أم اجتمعا في كائن واحد، هو الشاعر”.
ويؤرخ مخول في الكتاب لنشوء الأغنية اللبنانية من خلال مقالات قديمة جمعها، وكذلك عن طريق بحوث في الأرشيف الشفهي والمكتوب والمصور والمسجل.
ويستشهد بمقال نُشر في مجلة “الإذاعة” في 14 مارس 1954 يفيد بأن الملحن نقولا المنّي أعاد البداية الحقيقية للأغنية اللبنانية إلى مطلع الثلاثينات من القرن الماضي.
يقول “منذ تلك الفترة بدأت الأغنية تتحرر من الأوزان التراثية الثابتة، كما بدأت تخفّف من طابع اللوعة والحزن والفراق في تركيبتها الشعرية واللحنية، وراحت تتوجه إلى الأجيال على اختلافها من التلامذة إلى الفلاحين إلى الحرفيين كما في أغنية ‘يا الله يا الله يا فلاح‘ لنقولا المني و‘يا صباح الخير‘ لمحيي الدين سلام و‘يا الله نضحك‘ لسليم الحلو”.
ويتطرق مخول إلى الوسائل السابقة لنشر الأغاني، والتي كانت بالدرجة الأولى الكازينوهات والصالات والحفلات المنزلية، ثم شركات الإسطوانات وبعدها الإذاعات التي بدأت تظهر تباعا.
ويضم الكتاب الممنهج ذو التصميم الجميل صورا فريدة وأخرى مفقودة بالأبيض والأسود والملون لوجوه الفنانات ولإعلانات حفلاتهن وأخبارهن بين السينما والمسرح والإذاعة، متطرقا كذلك إلى رحلات سفرهن بين لبنان وسوريا ومصر والعراق والأردن وفلسطين.
وعن اختيار العنوان يقول الزيباوي “لقد اخترنا أن نسميه ‘نجمات الغناء في الأربعينات اللبنانية‘ وليس ‘النجمات اللبنانيات‘ لأن ليس كل النجمات في هذه الفترة كن لبنانيات بالهوية، مثل زكية حمدان ونورهان (اللتين كانتا من أصول سورية) ولكن جميعهن عملن في لبنان وتوظفن في الإذاعة اللبنانية واشترين بيوتا فيه وعشن فيما بعد على أراضيه”.
وفي مقدمة الكتاب يصف المؤرخ الموسيقي اللبناني إلياس سحاب هذا العمل بأنه “مرجع لأي دراسة تريد أن تتعمق في تفاصيل وأساسيات تلك المرحلة التأسيسية المهمة”.
ويقول إن الكتاب “يلقي الضوء على مرحلة مجهولة من بدايات ولادة الأغنية اللبنانية قبل انطلاق النهضة الموسيقية والغنائية الكبرى في منتصف خمسينات القرن العشرين، بالاستعانة بأرشيف غني من مجلات وملصقات ذلك الزمن، وهو بذلك جهد يسد فراغا كبيرا في مكتبة التطور الغنائي في لبنان”.
والكتاب هو الثالث من نوعه الذي تنتجه جمعية “عِرب” للموسيقى بعد كتابي “نور الهدى” لأسعد مخول و”سيرة الأخوين فليفل” لمحمد كريم وجورج حرّو الذي فاز بجائزة الإبداع الفني من مؤسسة الفكر العربي في 2015.

15