كتب تحت المجهر: أمم الافتراض

الأحد 2014/02/16
الكتاب يبحث عن العلاقات بين الجماعات ضمن الفضاء الافتراضي

لا شكّ في أنّ ظهور الإنترنت رفد الواقع البشري بأنماط جديدة من التواصل والتفاعل بين فئات من الناس بعيدا عن كل ارتهان منها بالعلائق التقليدية كالقومية والجغرافيا والدّين واللسان.

وهو أمر خصّه الباحث نديم منصوري بكتابه “سوسيولوجيا الإنترنت”، حيث بحث فيه طرائق تشكّل العلاقات بين الجماعات ضمن الفضاء الافتراضي، وما يصاحب ذلك من حريّة في مضمون التواصل وزمانه وأشكاله. وهو ما يمثّل مسألة تقع من المبحث الاجتماعي في جوهره، بل هي تدعو السوسيولوجيين إلى إفرادها بمباحث تمكّن من تحديد ما ظهر من مصطلحات وبيان دَلالاتها، ما يسمح بمزيد فهم هذا النوع الجديد من المعرفة البشريّة، وحسن توظيفه في معيش الناس.

الكتاب صدر ببيروت عن “منتدى المعارف” نهاية سنة 2013.


ثقافة الاختلاف


في كتابه “النظرية الاجتماعية النقدية: ثقافة الاختلاف، وتاريخه، وتحدّيه”، يطرح كريغ كالهون، أستاذ علم الاجتماع والتاريخ في جامعة كارولينا الشمالية، الأسئلة السوسيولوجية والثقافية المتصلة بنظرية النقد الاجتماعي الحديث. حيث يترحّل بالقارئ بين أشهر المدارس الاجتماعية التي لها رؤية تجديدية لمسائل الحداثة وما بعد الحداثة ومقولات الهوية والنسوية والثقافة والتاريخ.

والكتاب، الذي ترجمه مروان سعد الدين، يسعى إلى تأسيس فهم علميّ لأغلب مقولات المدارس الاجتماعية آخذا بعين الاعتبار قيمة الاختلاف في وجهات نظرها إلى تسارع حركة الواقع وتعدّد أنساق التفكير فيه ويطرح بدائل فكرية تستفيد من الماضي لفهم وقائع الحاضر. صدر الكتاب عن المنظمة العربية للترجمة سنة 2014.


سوسيولوجيا الثقافة


تمثّل العشرية الأخيرة فترة ازدهار علم الاجتماع الثقافي، حيث خصّه الباحثون بدراسات هامّة تصدّت لمعرفة علاقة الفعل الثقافي بالمجتمع وطبيعة تأثيره في أنشطة المجموعات البشريّة على اختلاف هويّاتها القومية ومعتقداتها الدينية وانتماءاتها الجغرافية. وفي هذا الشأن، ينصبّ اهتمام كتاب “مدخل إلى سوسيولوجيا الثقافة” الذي ألّفه الباحثان ديفيد إنغليز وجون هيوسون، ونقلته إلى العربية لما نصير.

يتتبّع فيه مؤلِّفاه تاريخية سوسيولوجيا الثقافة والأفكار الكبرى التي أسّست لها كفرع من فروع علم الاجتماع، وذلك عبر نقد أعمال أصحاب “مدرسة فرانكفورت” على غرار هابرماس وماركيز وبنيامين. الكتاب صادر عن “المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات” نهاية 2013.


سوسيولوجيا التدين


يستعرض الباحث المغربي يونس لوكيلي في كتابه “سوسيولوجيا الإسلام المغربي” حصيلة الأرشيف الفرنسـي ما بين 1900 و1930، وذلك عبر سبيل قراءة مجموعة من الوثائق المتصلة بالإسلام في التراث الكولونيالي الفرنسي منذ بداية القرن العشرين، وقد استخلص الباحث أن الإسلام المعيش واليومي لم يكن من اهتمامات الدارسين قبل الحماية، حيث كانت بحوثهم تنصب على النص فقط، وقد ميّز لوكيلي بين مفهومين للإسلام: أولها مفهوم تاريخي، وثانيهما مفهوم يرى في الإسلام نمطا من التدين محمولا في ثقافة اجتماعية معيّنة يغذّيها ويتغذّى منها، وهو ما سمّاه الباحث الإسلام المغربي، ومثاله الدقيق الإسلام الأمازيغي، وهو إسلام يمكّن من إنجاز مشروع يمكّن من فهم سوسيولوجيا التديّن والتحولات التي تعيشها المجتمعات المسلمة على غرار المجتمع المغربي. صدر الكتاب عن المركز الثقافي العربي بالدار البيضاء نهاية 2013.

سوسيولوجيا الأعيان: "آليات إنتاج الوجاهة السياسية"


سوسيولوجيا الوجاهة


يطرح الباحث عبد الرحيم العطري في كتابه «سوسيولوجيا الأعيان: آليات إنتاج الوجاهة السياسية» الأسئلة المسكوت عنها والمتصلة بعلاقة “وجهاء الناس″ بناس السياسة، وصورة بعضها: لماذا يرتفع الطلب السياسي على الأعيان في كلّ موعد انتخابي؟ وما الذي يجعل هؤلاء مؤثرين داخل مجالات نفوذهم؟ وما الأدوار التي يضطلعون بها؟ ومن أين جاءت وجاهتهم وكيف يعملون على تجذيرها اجتماعيا؟ وهي أسئلة حاول الباحث من ورائها كشف نظام اشتغال الوجاهة ماديا ومعنويا والوقوف على آليات إنتاجها وتعرّف قدرتها على تدبير شؤون الحياة المجتمعية ونَظْم حراكها.

الكتاب صادر عن دفاتر العلوم الإنسانية، الرباط/ القاهرة نهاية 2013.


سياسة منطِق الواقع


كيت ناش، الباحثة السوسيولوجية بكلية غولدسميث في جامعة لندن، تعيد في كتابها “السوسيولوجيا السياسية المعاصرة: العولمة والسياسة والسلطة” مسألة تسييس الحياة الاجتماعية إلى مربّع النقاش من جديد بعد أن اهترأت مقولات مركزية الدولة في الفعل السياسي. وفي هذا الشأن، تدرس الباحثة التغيرات التي طرأت على المحمولات النظرية للسوسيولوجيا السياسية المعاصرة وذلك نشدانا منها لتصوّر نظري يمثّل نقلة نموذجية تتجاوز التركيز التقليدي على مواضيع السلطة والدولة القومية والحزب والسيطرة ليؤسّس لفهم ثقافي جديد للسياسة مبنيّ على قوة المنطق الواقعي.

الكتاب نقله إلى العربية المترجم حيدر حاج إسـماعيل، وصدر عن المنظمة العربية للترجمة نهاية 2013.

14