كتب تحت المجهر: كتب متنوعة في مكتبة "العرب"

الأحد 2014/03/16
صور لخمسة وعشرين قرنا من اليونان إلى ثورات الربيع العربي

أفكار عن الشرق


“الشرق الغامض وترهات أخرى” كتاب لفرنسوا راينير الصحافي بمجلة “لونوفيل أوبسرفاتور”، يتحدى فيه بني قومه أن يكونوا يعرفون عن الشرق أكثر من حكايات ألف ليلة وليلة وجنائن الأندلس وجواري الحريم التي كرستها لوحات فناني القرن التاسع عشر.

ويتساءل عما إذا كانوا يدركون الأهمية الحقيقية لبغداد مطلع القرن التاسع، ودور المغول في تغيير وجه الخارطة الآسيوية، ويستعرض في خمسة وعشرين فصلا خمسة وعشرين قرنا من اليونان القديمة إلى ثورات الربيع العربي، ليقدم عناصر جديدة تساعد الغرب على فهم مجريات الراهن، كأصل العداوة بين السنة والشيعة، وأهمية مصر التاريخية في العالم العربي، وأحلام العظمة لرئيس الوزراء التركي، في دعوة صريحة إلى الأوروبيين كي يغادروا اكتفاءهم بتاريخهم كي يفهموا العالم.


صور من الحياة اليومية


“أعراس العودة” مجموعة قصصية للكاتب الجزائري يوسف التونسي تضم عشر قصص قصيرة، هي صور من الحياة تبدو في الظاهر منفصلة عن بعضها بعضا لا يربطها رابط، ولكنها تؤلف في الواقع وحدة، يأخذ بعضها برقاب بعض ليشكل صورة صادقة عن المجتمع الجزائري باختلاف شرائحه وتنوع مفرداته.

شخصياتها ليست أبطالا بالمعنى المعروف، بقدر ما هي أناس عاديون ممن نصادفها في حياتنا اليومية، تلتقطها عدسة الكاتب، أو عينه، في لحظات التأزم والتوتر، الفرح واللهو، الجزع والألم، التذكر والحنين، وفي حالات العيش المعتاد إذ يطرأ عليه طارئ فيحيد به عن مساقه. فالكاتب يغترف مادته من زحام المدينة، ومن مظاهر الحياة اليومية في شتى تجلياتها.


تونس ما بعد الثورة


جديد التونسية وفاء تمزيني الأستاذة المحاضرة بجامعة باريس 13، المتخصصة في القانون العام، كتاب بعنوان “تونس"، تستحضر فيه تاريخ تونس الحديث، وريادتها في مجالات ليس أقلها إلغاء تعدد الزوجات وإقرار المساواة بين الجنسين.

ثم تنتقل إلى تحليل الأوضاع السياسية المتوترة والأوضاع الاجتماعية والاقتصادية المتردية بعد الثورة، حيث تنامى العنف وانتشر الإرهاب وعمّت الفوضى وتعطلت المؤسسات واختفى الاستثمار وتفاقمت البطالة وتراكمت الديون، وتركز على الصراع الذي دار بين الإسلاميين وممثلي المجتمع المدني تحت قبة مجلس تأسيسي يمثل أعضاء حزب النهضة الإخواني غالبيته، حول دستور جديد، لا يستمد أحكامه من الشريعة بل من القوانين الوضعية، ليحافظ على قيم الجمهورية، ويحفظ للدولة طابعها المدني، ويضمن الحرية والعدل، ولا يتنكر لحقوق المرأة.


الحنين إلى زمن الطفولة

يحاول فيها السارد أن يعلل سبب رفضه دفن والده


“الرجل الذي لم يفهم شيئا” هو عنوان رواية للجزائري يوسف زيرم، يحاول فيها السارد دانيال بن يعقوب أن يعلل سبب رفضه دفن والده الذي لقي حتفه خلال موجة القيظ التي ضربت فرنسا عام 2003، وتعود به الذاكرة إلى الماضي حين كانت العائلة لا تزال تعيش في الجزائر، وقد اختارت البقاء بعد رحيل المستعمر، إلى أن وقع أبوه جوزيف في غرام امرأة، فترك أهله وبلاده وسعى خلفها في بلاد الغربة، تاركا أسى وحسرة، يستذكرهما البطل بعد أن قطع البحر هو أيضا، وقدم إلى باريس ليمارس مهنة هامشية. هي رواية الحنين إلى زمن الطفولة، بحلوه ومره، وروايــة التمزق الذي يعيشه المغتـرب، ورسم لمعالم وأوضاع ومجتمع غيرت ملامحها الأعوام.


الإسلام والعلمانية


عن منشورات دون كيخوتة بباريس، صدر كتاب جديد للإعلامية اللبنانية ناهدة نقاد بعنوان “خلف الحجاب”، تحلل فيه صدام القيم حول مسألة الحجاب في فرنسا، بين علمانيين يناهضونه باسم قيم الجمهورية، وجاليات إسلامية تعتبره مسألة شخصية فضلا عن كونه رمزا من رموز انتمائها لمعتقدها.

تحلل الكاتبة، وهي من أهم مراسلي أكبر القنوات الفرنسية، دور الإعلام التلفزي في صنع أخطار لا وجود لها، وتقديم المسلمين كافة في صورة متشددين، وتنبه إلى أن سياسة الاندماج تحولت إلى إدغام إذ صارت تنزع إلى حرمان الجاليات من خصوصياتها الثقافية، مؤكدة على ضرورة أن تنهض المدرسة بتعليم تاريخ الأديان وخصائصها، ليس بشكل تبشيري، بل على نحو ينشئ المتعلمين على فهم الفوارق التي تميز أفراد المجتمع بعضهم عن بعض، دون أن تؤدي تلك الفوارق إلى صدام.


بصمات شرقية بباريس


في كتابها الأخير “باريس المشرقية” تؤكد الصحافية المغربية يسرين معترف أن كلمة الشرق لدى الفرنسيين تشمل العرب على اختلاف أقطارهم ومعتقداتهم : مغاربيين ومشرقيين، سنة وشيعة، أمازيغ وأكرادا، دروزا وأقباطا، آشوريين ومارونيين… هو كل ما حول المتوسط، من المحيط إلى الخليج.

هذه الفسيفساء من الملل والنحل واللهجات هي نفسها التي نجدها في باريس، ليس في شكل حضور بشري فقط، وإنما أيضا في شكل بصمات متعددة تنطق بحضارة الشرق، كذا في الأدب والموسيقى والسينما والفن المعاصر والرقص وفنون الأطعمة والصناعات التقليدية واللباس والديزاين والفن المعماري، حيث لا تخلو من هذه المظاهر أية دائرة من دوائر باريس العشرين. ويتضمن الكتاب ملامح عن تلك المظاهر وخصائصها وقائمة بعناوينها.

12