كتب تحت المجهر: محاكمة تاريخ الذكورة

الأحد 2013/12/22
الرجال يتحولون إلى ضباع يرغبون في الغنائم والسبايا

"رحلة الضباع" للروائية سهير المصادفة مكتنزة بأسئلة الراهن الحضاري العربي، وهي تطرحها عبر علاقة "جمال"، وهو صحفي ذو ميول دينية، بزوجته " نرمين". حيث يجبرها على ارتداء النقاب، ثم يتعلّل بعدم إنجابها ويفكّر في طلاقها.

ومن لحظة تفكيره في الطلاق إلى حدّ تنفيذه، ينفجر السرد محمولا في شكوك جمال بشأن سلوك زوجته واكتشافه أنها تمارس فعل الكتابة، فيحاصرها طيلة عام كامل ويضيّق عليها الخناق رغم إخلاصها له. ثم وهو يقرأ خطاطات زوجته الأدبية، يقف على محاكمتها لمفهوم الذكورة في الثقافة العربية التي يتحوّل فيها الرجال إلى ضباع يرغبون في الغنائم والسبايا. الرواية صدرت عن مطبوعات المجلس الأعلى للثقافة سنة 2013.


عشرية حمراء


تنهض شعرية رواية "أحلام مدينة" للكاتبة فريدة إبراهيم على تعاضد رقيّ اللغة، في أحوال الوصف والحكي والحوار، ورقيّ محمولها السردي. ذلك أنّ الرواية تؤرّخ بفضاءاتها وشخوصها لأحداث ّالعشرية الحمراء" التي عاشتها الجزائر في نهاية القرن المنصرم ممثلة في مواجهات بين السلطة والإسلاميين. وما "مدينة" إلا اسم بطلة الرواية وهي فتاة تضعها أقدارها في مواجهة عالَم مشحون بالخوف والعداء والأحلام. فهي تشبه مدينتها، تعيش أزمة لا دخل لها فيها، إذ هي تنتمي لأم ابتعد عنها زوجها لأسباب يراها "وطنية"، مثلما تمّحي ملامح مدينتها بسبب أزمة لم تخترها. الرواية صادرة عن دار ضفاف بلبنان، ومنشورات الاختلاف بالجزائر سنة 2013.


قبل العين أحيانا


بطلة الرواية "عزيزة"، وهي فتاة في سن الثامنة عشرة تعشق الأفلام المصرية وتميل إلى المرح ولها مواقفها الخاصة من تصوّرات الناس الاجتماعية حول الأنثى، وفضاء أحداثها هو شارع الأعشى، وزمانها هو سبعينات القرن الماضي. تفقد "عزيزة" بصرها، وتظلّ محبّة للحياة، فتتجه إلى الطبيب المصري، حيث تكتشف أنها تحبّه انطلاقا من صوته وأسلوب كلامه. وتتضمّن حكاية عزيزة مجموعة أخرى من الحكايات التي تغطّي شباب جيلها مثل أختها عواطف وابن جيرانها سعد والزوجة ضحى، إضافة إلى توصيف التغيّرات الاجتماعية والثقافية التي شهدها المجتمع السعودي في تلك الفترة. الرواية صدرت عن دار الساقي سنة 2013.

رواية تجابه مرارة الواقع بالحلم والممكن والمستحيل


مجتمع الرغبة


في رواية "طوفان اللوتس" للكاتبة وفاء شهاب الدين، يطالعك عالم أنثوي، مشدود إلى سلطة الرجل، عالم يتشكل من خلال لغة تحمل مشاعر أنثى عانت الحرمان ولوعة القسوة.

شخصية محاصرة بالوحدة والذكريات، رواية تجابه مرارة الواقع بالحلم والممكن والمستحيل، حتى لكأنها تميل إلى عالم داخلي مغلق لامرأة تحاول هتك ستر التسلط الذكوري في مجتمع تدينه وفاء شهاب الدين عبر ما نجد في روايتها من إشارات تفسر دناءة العالم المحكوم بالرغبة والرفض والمادة والانفعال. الرواية صادرة عن "مجموعة النيل العربية للنشر والتوزيع"، بالقاهرة سنة 2013.


الثورة على السائد


رواية "كاريزما" للكاتبة هالة كوثراني، هي مجموع حكايا لثلاث نساء ينتمين إلى أجيال مختلفة، وعاشت كلّ منهنّ زمنها، غير أن الرواية تجمع بينهنّ في حياة سردية بطلتها العجوز "عزة"، التي تعيش حالة انتظار دائمة، وتساعدها "رشا" وهي فتاة في العقد الثالث من عمرها ومحبة للقراءة، على تجاوز ضعف بصرها في التعامل مع الكتب وتجد رشا قصة "تاج"، ابنة القرن التاسع عشر، فتقرأ للعجوز، وتغوص الاثنتان في تفاصيل الحكاية العجيبة، وتنطلق بذلك الرحلة التي تلغي حدود الزمان والمكان وتتجاوز سلطة مجتمع ذكوري دفعت شخصيات الرواية إلى الثورة على السائد والانتصار لأنوثتهن ولأمومتهن. الرواية صادرة عن دار الساقي ببيروت سنة 2013.


سنرجع يوما إلى حيِّنا


تمثّل رواية "للعمر صداه"، للكاتبة انتصار الدنان، تأريخا للمعاناة الفلسطينية في ظل الاحتلال الإسرائيلي، وتكون بداية أحداث هذه المأساة منذ غزو لبنان سنة 1982، وما شهدته المخيمات من قصف وتقتيل وتشريد. هي رواية تتغلّب على الدمار بالحبّ والتحدّي والثورة، وتخلّد صفحات مشرقة من الثورة على الاحتلال. ولا تُخفي الرواية تلميحا إلى وجود أمل في الحرية يمثله الجيل الجديد من الفلسطينيين الذين حملوا المشعل عن آبائهم وواصلوا الكفاح من أجل تحرير وطنهم، تحدوهم في ذلك رغبة في العودة إلى الديار. الرواية صادرة عن مؤسسة الرحاب الحديثة للنشر والتوزيع سنة 2013.

14