كثبان إلكترونية على إيقاع الأمطار في الصحراء التونسية

الاثنين 2015/02/23
تظاهرة سياحية ثقافية تدعم السياحة الصحراوية بالجنوب التونسي

توزر (تونس) – تمكنت اللجنة المنظمة لمهرجان “الكثبان الإلكترونية”، مساء السبت الماضي، من إقامة مراسم حفل الافتتاح في صحراء محافظة توزر بالجنوب التونسي، رغم هطول الأمطار التي فاجأت المنظمين والجمهور معا.

تم افتتاح مهرجان “الكثبان الإلكترونية”، أمس الأول، في صحراء محافظة توزر بالجنوب التونسي، بعد تأجيله ليوم واحد بسبب تهاطل كميات كبيرة من الأمطار لم تعهدها المنطقة الصحراوية من قبل.

وأجريت مراسم حفل الافتتاح متحدية الأمطار التي لم تمنع الحاضرين من الاستمتاع بإيقاعات الموسيقى الصاخبة في أجواء شبابية ستتواصل على مدى 3 أيام.

ولم يكن حفل افتتاح النسخة الثانية من المهرجان في مستوى التوقعات، رغم محاولة الجهة المنظمة التعاطي مع هذا الظرف المناخي الطارئ، والخروج بأخف الأضرار. ولم تصدر عن الجهة المنظمة أي تقديرات رسمية عن عدد الوافدين على حفل افتتاح المهرجان، مساء السبت الماضي، لكن تقديرات الصحفيين والمتابعين لهذه الفعالية تحدثت عمّا يقارب الألفي زائر كان غالبيتهم العظمى من التونسيين، مقارنة بالسياح الأجانب.

وكان منسق التظاهرة باتريك ورغي قد توقع في تصريحات إعلامية أدلى بها، ظهر السبت، توافد 9 آلاف زائر على حفل الافتتاح.

وعلى عكس حفل الافتتاح في السنة الماضية والذي حضرته وزيرة السياحة السابقة آمال كربول، لم يسجل افتتاح الدورة الثانية من مهرجان الكثبان الإلكترونية حضور أي مسؤول رفيع المستوى.

ومهرجان الكثبان الرملية الإلكترونية عبارة عن حفل موسيقي ضخم يقام فوق رمال الصحراء تتخلله العديد من الأنشطة السياحية والعروض الفنية والألعاب.

وتنعقد الفعالية بمنطقة “عنق الجمل”، من مدينة نفطة بمحافظة توزر، وهو المكان الذي تم فيه تصوير الجزء الأول من سلسلة أفلام “حرب النجوم” للمخرج الأميركي جورج لوكاس. في المقابل تشير بعض التقارير الصحفية إلى أن مكان اليوم الثاني من التظاهرة، يمكن أن يتغير نظرا إلى تواصل تهاطل الأمطار بمنطقة عنق الجمل. حيث سيكون متابعو المهرجان على موعد مع الموسيقى الإلكترونية العصرية “الترانس” و”الالكترو” والموسيقى الفولكلورية والتي ستعزفها مجموعة من نجوم الموسيقى من تونس وفرنسا. ومن المتوقع أن يكون للملحن المكسيكي “موركوف” والفنان “سيمون كلفوس”، مشاركة شرفية بلوحة فنية تحمل اسم “مون ليت”.

ويشرف على تنظيم المهرجان في نسخته الثانية وزارة السياحة ورئيس معهد العالم العربي بباريس، جاك لونك، ورجلي الأعمال باتريك ورغي وفيليب شابل، وهما من قاما بتنظيم المهرجان في نسخته الأولى السنة الماضية والتي لاقت نجاحا كبيرا على مستوى الحضور الجماهيري.

وتشهد محافظة توزر منذ أيام تعزيزات أمنية كبيرة لتأمين حضور المشاركين في هذه التظاهرة، التي تحولت إلى مهرجان سياحي ثقافي سنوي من شأنه أن يدعم السياحة الصحراوية بالجنوب التونسي، وهو ما شجّع الآلاف للتحول على عين المكان لمتابعتها.

24