كردستان توقف تصدير النفط لحساب الحكومة العراقية

الجمعة 2015/07/03
كردستان العراق تنتظر مستحقاتها من بغداد

لندن – كشفت مصادر مطلعة لـ”العرب” أن إقليم كردستان العراق أوقف تصدير النفط لحساب شركة تسويق النفط العراقية (سومو) اعتبارا من بداية شهر يوليو الجاري.

وذكرت المصادر أن حكومة أربيل أصبحت تصدر كامل إنتاجها بشكل مستقل عن سلطة بغداد، بعد أن يئست من قدرة بغداد على تسديد مستحقاتها المتراكمة.

وكانت وزارة المالية في حكومة الإقليم قد أكدت في الأسبوع الماضي أن مستحقاتها على الحكومة المركزية بلغت حتى الآن 23 مليار دولار. وقالت إنها لم تحصل سوى على جزء ضئيل من مستحقاتها.

وهددت أربيل مرارا بالعودة إلى تصدير النفط بشكل مستقل، إذا لم تتمكن من الحصول على مستحقاتها. وتؤكد المصادر أنها بدأت بتنفيذ تهديداتها منذ يوم الأربعاء.

وأكدت وزارة الموارد الطبيعية في حكومة الإقليم أمس إنها صدرت خلال شهر يونيو في المتوسط أكثر من 571 ألف برميل يوميا من النفط الخام عبر خط أنابيب يمتد إلى تركيا. وأقرت بأن نحو 150 ألف برميل يوميا فقط كانت لحساب شركة تسويق النفط العراقية، خلال تلك الفترة.

ويعني ذلك بحسب اعتراف الإقليم أنه صدر في يونيو نحو 421 ألف برميل يوميا لحسابه الخاص ودون الرجوع إلى بغداد.

وكانت المواجهة النفطية بين بغداد وأربيل قد بلغت ذروتها في بداية العام الماضي خلال حكم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، وبدأ الإقليم حينها بتصدير النفط بشكل مستقل، لكنه وجد صعوبة في إيجاد مشترين.

وبعد تسلم حيدر العبادي لرئاسة الحكومة العراقية، توصل لاتفاق مع الإقليم لتصدير النفط من حقول كركوك وحقول الإقليم عبر الحكومة المركزية، لكن يبدو أن الأزمة المالية الخانقة التي تعاني منها بغداد أوصلت الاتفاق إلى طريق مسدود.

وقال اشتي هورامي وزير الطاقة في الإقليم إن أربيل لم تتسلم حتى الآن سوى 35 بالمئة من الأموال المتفق عليها.

وفي بداية شهر يونيو قالت حكومة إقليم كردستان إنها حققت حجم الصادرات المستهدفة بتصدير نحو 550 ألف برميل يوميا وفق الاتفاق مع الحكومة المركزية، لكنها لم تتسلم مستحقاتها المالية.

وأعلنت بغداد حينها أنها صرفت 423.7 مليون دولار لإقليم كردستان، من مستحقاته في الموازنة العامة عن شهر مايو، إلا أن تسديد تلك الدفعة لم يرض على ما يبدو حكومة الإقليم.

11