كريستيانو رونالدو يستمر على عرش أوروبا

توج البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد بطل إسبانيا وأوروبا لكرة القدم بجائزة الكرة الذهبية التي تمنحها مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية للاعب العام، للمرة الخامسة في مسيرته وقد عادل رقم غريمه مهاجم برشلونة والمنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي. وتفوق رونالدو على ميسي بعدما حل الأخير ثانيا أمام نجم باريس سان جيرمان الفرنسي الدولي البرازيلي نيمار.
السبت 2017/12/09
ملك كرة القدم

مدريد- هنأ نادي ريال مدريد الإسباني لاعبه البرتغالي كريستيانو رونالدو بعد حصوله، على جائزة الكرة الذهبية للمرة الخامسة في تاريخه واصفا إياه بـ”ملك كرة القدم”. وقال النادي الملكي عبر موقعه الرسمي على الإنترنت “كريستيانو رونالدو هو ملك كرة القدم، المهاجم المدريدي حصل على الكرة الذهبية لعام 2017 وهي الثانية له على التوالي والخامسة خلال مسيرته. مجلة فرانس فوتبول المسؤولة عن منح هذه الجائزة القيمة عادت لتتوج البرتغالي كأفضل لاعب في العالم”. وحصد اللاعب البرتغالي 946 نقطة، وتفوق على كل من الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار دا سيلفا في تصويت شارك فيه صحافيون من 176 دولة.

وأضاف ريال مدريد على موقعه “منذ أن تسلم الكرة الذهبية الأخيرة عاد كريستيانو لقيادة الفريق بطل مونديال الأندية ودوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني والسوبر الأوروبي والسوبر الإسباني”. وتابع “هذا التكريم الخاص يليق بالختام الرائع للموسم الماضي الذي سجل فيه 16 هدفا في 10 مباريات لقيادة فريق زيدان لحصد لقبه الثاني عشر في دوري أبطال أوروبا والثالث والثلاثين في الدوري الإسباني”.

وكان ريال مدريد صاحب الحظ الأوفر في قائمة اللاعبين الـ30 المرشحين للفوز بالكرة الذهبية 2017، كما حل ثلاثة لاعبين من بين صفوفه في قائمة العشرة الأوائل. وبالإضافة إلى رونالدو، جاء اللاعب الكرواتي لوكا مودريتش في المركز الخامس بعد أن حصد 84 نقطة، فيما حل سيرجيو راموس في المركز السادس برصيد 71 نقطة. وقال رونالدو الذي توج الموسم الماضي هدافا لمسابقة دوري الأبطال بـ12 هدفا، بعد استلامه الكرة الذهبية “بالطبع أنا سعيد. هذا أمر أتطلع إليه كل عام”، مضيفا “اللقبان اللذان أحرزتهما العام الماضي ساعداني على الفوز بهذه الجائزة”. وتابع “أتوجه بالشكر إلى زملائي في ريال مدريد. وأريد أن أشكر جميع الناس الذين ساعدوني للوصول إلى هذا المستوى”.

فرصة كبيرة

أشاد رئيس الريال فلورنتينو بيريز بنجمه البرتغالي، معتبرا أن الأخير خير خلف للأسطورة ألفريدو دي ستيفانو. ورأى رئيس النادي الملكي أن “نيل رونالدو جائزة أفضل لاعب في العالم يشكل اعترافا بجهوده. إنه يجسد كل قيم ريال مدريد، من العمل الدؤوب إلى الاحترام والعمل الجماعي والتضامن. بالنسبة إلي، إنه اللاعب الأكثر كمالا بعد ألفريدو دي ستيفانو”. وأكد بيريز، أن سيطرة ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو على جائزة الكرة الذهبية ستستمر خلال الأعوام المقبلة. وقال بيريز “أن يأتي أحدهم لينزع الصدارة من كريستيانو وميسي هو أمر صعب للغاية”.

وأشارت صحيفة “أ. س.” الإسبانية إلى أن بيريز أكد أيضا أن البرازيلي نيمار دا سيلفا، الذي جاء ثالثا في التصويت على الجائزة هذا الموسم، هو أحد اللاعبين القلائل الذين يمكنهم منازعة النجمين سيطرتهما على الكرة الذهبية. وأشارت الصحيفة إلى أن بيريز أوضح أن نيمار ستكون لديه فرص أكبر للفوز بالجائزة إذا لعب لصالح ريال مدريد.

نيمار ما زال يبحث عن الخروج من ظل رونالدو وميسي اللذين احتكرا اللقب منذ 2008، ولهذا السبب قرر ترك برشلونة

ونقلت “أ. س.” عن رئيس ريال مدريد قوله “إذا لعب نيمار في ريال مدريد، فستكون لديه إمكانيات أكبر للفوز بها، ريال مدريد نادي يمنح لأي لاعب كبير كل ما يحتاجه”. ولم يخف بيريز خلال تصريحاته أنه حاول ضم النجم البرازيلي إلى صفوف ريال مدريد، وأضاف قائلا “العالم كله يعرف أنني كنت أرغب في التعاقد معه”.

الصف الخلفي

عجز ميسي عن تكرار ما حدث معه عندما حصل على الجائزة عام 2010 من خارج دائرة الترشيحات التي صبت لمصلحة الهولندي ويسلي شنايدر، المتوج مع إنتر ميلان بثلاثية الدوري والكأس في المسابقات المحلية ودوري أبطال أوروبا والذي وصل مع منتخب بلاده إلى نهائي مونديال 2010 في جنوب أفريقيا قبل أن يخسر أمام إسبانيا. ولم يلعب تواضع سجل رونالدو في الدوري الإسباني هذا الموسم (هدفان فقط) دورا في ترجيح كفة ميسي الذي يتصدر ترتيب الهدافين في الـ”ليغا” برصيد 13 هدفا، كما سجل ثلاثية رائعة في مرمى الإكوادور ليقود منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، وذلك في الجولة الأخيرة من تصفيات أميركا الجنوبية الشهر الماضي.

ويأتي تتويج البرتغالي، الفائز في المواسم الخمسة الأخيرة بلقب هداف دوري الأبطال وصاحب الرقم القياسي للمسابقة (114 هدفا)، بعد ساعات من دخوله التاريخ كأول لاعب يسجل في جميع المباريات الست في الدور الأول من البطولة القارية (سجل 9 أهداف)، معادلا بذلك الرقم القياسي من حيث عدد الأهداف في دور المجموعات والمسجل باسم ميسي أيضا (60 لكل منهما).

وأمل النجم البرتغالي قائلا “أواصل اللعب على هذا المستوى لسنوات عدة قادمة”، مضيفا “آمل أن تتواصل معركتي مع ميسي لأن الأمور تحصل لسبب معين. أنا في وضع جيد هذا الموسم وسنرى من منا سيفوز في نهاية العام”. ولدى سؤاله إذا كان يرغب في إنهاء مسيرته مع ريال المرتبط معه بعقد حتى 2021، أجاب البرتغالي “أنا سعيد في ريال مدريد، أريد البقاء هنا… إذا أمكن”. أما في ما يخص نيمار، فما زال يبحث عن الخروج من ظل رونالدو وميسي اللذين احتكرا اللقب منذ 2008، ولهذا السبب قرر ترك برشلونة هذا الموسم والانتقال إلى سان جيرمان.

23