"كريسلام" دين يجمع بين الإسلام والمسيحية عند النيجيريين

الجمعة 2014/06/06
أتباع كريسلام يحملون القرآن والإنجيل

لاغوس- يحملون القرآن في يد والإنجيل في يد أخرى. يؤمنون بالنبي محمد عليه الصلاة والسلام وبـ"الثالوث المقدس" عند المسيحيين في الوقت ذاته، إنهم نيجيريون من طائفة "كريسلام".

يتبع المعتقدون بطائفة دينية في نيجيريا تسمى “كريسلام” شخصا اسمه “ساكا” يدعي النبوة وأنه تلقى الوحي خلال فترة الثمانينات من القرن الماضي بالتوحيد بين الإسلام والمسيحية في بلاده. ولذلك أسس ساكا “أوكي تيود”، وهو مركز يمارس فيه معتقداته في ضاحية أوغودو بمدينة لاغوس، أكبر مدن نيجيريا، والواقعة جنوب غربي البلاد.

وفي “أوكي تيود”، كل شخص هو مسلم ومسيحي (في الوقت نفسه) بموجب مذهب يعرف باسم “كريسلام”؛ (اسم الجزء الأول منه يدل على المسيحية، والثاني: الإسلام) بحوزة كل فرد من أتباع ساكا نسخة من الكتاب المقدس (الإنجيل) وأخرى من القرآن الكريم، وكلاهما يتم الاستشهاد بآياته أثناء قداس، عادة ما يقام يوم الأحد من كل أسبوع.

ويؤمّ مركز مذهب “كريسلام” حوالي 500 شخص من الصغار والكبار، حيث يتجه كل عضو لدى وصوله إلى قسم المسجد ليطوف في المنطقة 3 أو 7 أو 21 مرة. وبعد “الطواف في أوكي تيود” يعتقد أتباع هذا المذهب أنهم سيبرأون من العلل مهما كانت.

وقال عبدالرحيم أديجومو، وهو أحد كبار المسؤولين في الطائفة من ذوي الخلفيات الإسلامية السنية الأرثوذكسية “هذا المركز يؤمن أنه لا يوجد أي خلاف لا يمكن حله بين الإسلام والمسيحية”. وأضاف: “هذا لا يؤثر على أدائي فريضة الخمس صلوات يوميا” التي يؤديها المسلمون.

وفي الصباح الباكر يتجمع القداس أو المنشدون، وهم يرتدون ألبسة باللونين الأبيض والأزرق، لغناء مجموعة متنوعة من الأغاني التي ترتبط بالمسيحية والإسلام، إيذانا بوصول “ساكا”. ويغنى النشيد بلهجة يوروبا المحلية واللغة العربية. وخلال الجلسة يستشهد “ساكا” بآيات من القرآن الكريم والكتاب المقدس، ويسجد المصلون مرتين ثم يجلسون على غرار المسلمين لترديد بعض الأدعية.

وقال “ثاني محمد ثاني”، وهو مدرس إسلامي إنها “مجرد آية على قرب القيامة”. وأضاف: أنا “أرى أنه ليس أكثر من مجرد مركز، حيث يستغل بعض الناس سذاجة وضعف بني البشر”. ويبلغ أتباع “كريسلام” في نيجيريا بضعة آلاف، في حين لا يوجد إحصاء دقيق لعددهم.

24