كريم تراهن على خدمات شاملة لتوصيل الطعام والأدوية

شركة كريم الإماراتية تطلق خدمة توصيل تغطي كل شيء من الطعام إلى الأدوية.
الثلاثاء 2018/12/18
سوق كبيرة بآفاق واعدة

دبي - أطلقت شركة كريم الإماراتية أمس خدمة توصيل تغطي كل شيء من الطعام إلى الأدوية، لتنوع نشاطها، الذي كان يرتكز على تطبيقات طلب سيارات الأجرة في الشرق الأوسط لتشعل المنافسة مع شركة أوبر تكنولوجيز الأميركية.

ونسبت وكالة رويترز للرئيس التنفيذي والشريك المؤسس في كريم مدثر شيخة قوله “نعتقد أن فرصة خدمات التوصيل في المنطقة أكبر حتى من خدمة طلب سيارات الأجرة. ستصبح جزءا كبيرا من كريم بمرور الوقت”.

وأضاف “فور أن نبرهن على النموذج في الإمارات والسعودية، سترانا نذهب سريعا جدا إلى أسواق جديدة.. مصر وباكستان بعد ذلك ثم بقية مواقعنا قريبا جدا”.

وتوسعت الشركة في نشاط طلب سيارات الأجرة ليشمل ما يزيد على 120 مدينة في 15 دولة معظمها بالشرق الأوسط منذ التدشين في عام 2012.

ولكن كريم اليوم تخطط لإنفاق أكثر من 150 مليون دولار لتطوير نشاط التوصيل، بدءا بخدمات توصيل الطعام في مدينتي دبي، أين يقع مقر الشركة الرسمي، وجدة السعودية.

وتعتبر خدمة “كريم ناو” للتوصيل هي تطبيق منفصل عن خدمات طلب سيارات الأجرة وستدار بشكل منفصل عن النشاط الأساسي مع تعيين أديب وارسي في منصب المدير العام.

وانضم وارسي إلى كريم في العام الماضي بعد أكثر من سبع سنوات في مجموعة بوسطن للاستشارات، وفقا لصفحته على موقع لينكد إن.

مدثر شيخة: فرص خدمات التوصيل في المنطقة أكبر من خدمة طلب سيارات الأجرة
مدثر شيخة: فرص خدمات التوصيل في المنطقة أكبر من خدمة طلب سيارات الأجرة

وأجرت كريم، التي من بين مستثمريها دايملر الألمانية لصناعة السيارات وديدي، أكبر شركة لتطبيقات طلب سيارات الأجرة في الصين، تجارب على توصيل الطعام منذ استحواذها على منصة إلكترونية لقوائم المطاعم في فبراير الماضي. كما تقدم الشركة أيضا خدمات الدفع الرقمية.

وثمة طلب قوي على توصيل الطعام في الشرق الأوسط ولا سيما خلال أشهر الصيف في دول الخليج، وهو ما يشكل دافعا للشركة للتوسع في هذا المضمار.

وفي المقابل، تعتبر خدمة توصيل الدواء الأولى من نوعها للشركة، والتي يتوقّع أن تفتح باب المنافسة على مصراعيه ليس للشركات العاملة في المنطقة فقط، بل وربما في العالم أيضا.

وتتنافس كريم، التي تقول إن لديها أكثر من 24 مليون مستخدم مسجل، مع أوبر في الكثير من مدن الشرق الأوسط مثل دبي والرياض والقاهرة والخرطوم والأردن، وهي تخطط للتوسع في العديد من دول المنطقة.

ويقول مختصون إن خدمات كريم تسجل نموّا كبيرا وإنها يمكن أن تقلّص حصة أوبر في أسواق المنطقة بسبب خبراتها المحلية ومرونتها في الاستجابة للتحديات بدرجة تفوق قدرة الشركة الأميركية.

وذكرت كريم في بيان خلال شهر أكتوبر الماضي إنها جمعت ما يزيد على 200 مليون دولار من مستثمرين قائمين لتمويل توسعاتها.

وقال شيخة إن من “المرجح جدا أن تغلق كريم جولة التمويل في الربع الأول من العام القادم، لتجمع إجمالا 500 مليون دولار بما في ذلك حصيلة أكتوبر”.

وكانت رويترز قد كشفت الشهر الماضي أن كريم تتطلّع إلى جمع ما يصل إلى 200 مليون دولار من مستثمرين صينيين، وأنها تعمل مع بنك الاستثمار جيفريز كمستشار بشأن خيارات الاستثمار وجمع التمويل، بما في ذلك صفقة اندماج واستحواذ محتملة في المنطقة مع أوبر.

وقال شيخة “جرت مناقشات مع أطراف متعددة في سياق جمع التمويل.. هناك اهتمام كبير بتملّك جزء من فرصة الإنترنت في الشرق الأوسط”، لكنه امتنع عن التعقيب حول ما إذا كانت أوبر قد تكون مستثمرا محتملا. كما امتنعت أوبر عن التعليق.

10