كفيف ياباني يتقن رياضة السكايت بورد الخطرة

ريوسي أوتشي يستخدم مخيلته وذهنه من أجل تصميم خدعه وممارسة رياضته المفضلة.
الأربعاء 2021/07/28
فقدانه البصر لم يمنعه من ممارسة رياضته

طوكيو – يمتلك الياباني ريوسي أوتشي جميع المستلزمات المزخرفة الخاصة برياضي يمارس السكايت بورد (ألواح التزلّج)؛ القميص الفضفاض والسراويل المنخفضة والمتدلية وقبعة البيسبول ذات القمة المسطحة. لكنه يتزلج أيضًا بشيء آخر: عصا.

فقد هذا الشاب (البالغ من العمر 21 عامًا) 95 في المئة من بصره بسبب حالة تسمى التهاب الشبكية الصباغي، إلاّ أنّ هذه الإعاقة لم تمنعه من ممارسة رياضة السكايت بورد.

ويعتبر أوتشي من المواظبين على تقديم عروض في منتزه مخصّص لممارسي رياضة التزلّج على اللوح في توكوروزاوا شمال طوكيو، حيث يوجد العديد من محبّي هذه الرياضة، ومن بينهم هذا الشاب الواثق من الحيل التي يجيدها، حيث يضع اللوح على الأرض ويدفع بعكازه إلى الأمام، ويتأرجح من جهة إلى أخرى لكي يتحسس العقبات.

قال “يمكن لمعظم الناس أن يدركوا كيف ستكون الأمور بمجرّد الرؤية”، مضيفاً “لكن في حالتي، بداية يجب أن أقوم بتجربة. أحاول اللمس وأحاول الصعود فوق اللوح”.

بدأ أوتشي ممارسة السكايت بورد عندما كان مراهقًا، “لقد قمت بتجربة السكايت بورد للمرة الأولى، ثم أصبحت مدمناً عليها”.

ويضيف “حقيقة أنني لا يمكنني أن أبصر أدت إلى المزيد من الإصابات”. وأردف “لا أعرف ما إذا كان هناك أي عائق أمامي لأنني لا أراه، وسأصطدم به وسأتعرض لإصابة”.

يستخدم أوتشي مخيلته وذهنه من أجل تصميم خدعه، لذا يضيف “أفكر فقط في ما أريد أن أفعله” و”أسلوبي في ممارسة السكايت بورد، سواء كان خدعة أو طريقة أو أسلوبًا، هو مجرد خيالي الذي أترجمه إلى الحركات المرجوة”.

وعلى الرغم من استعداداته عانى من عدة إصابات تراوحت بين الكدمات والكسور، لكنه يقول “عندما أحقق الحركة التي كنت أصبو إليها ينتابني شعور رائع”.

Thumbnail
24