كلاسيكو ألمانيا يدير الرقاب ويوفنتوس يبحث عن الصدارة

السبت 2013/11/23
صراع مرتقب بين قطبي "البونديسليغا"

لندن- يستضيف نادي بوروسيا دورتموند على ملعبه سيغنال إيدونا بارك (شمالي ألمانيا)، اليوم السبت، نظيره بايرن ميونيخ ضمن منافسات الأسبوع الثالث عشر للدوري الألماني لكرة القدم.

ولن تكون مواجهة اليوم سهلة على لاعبي الفريقين في ظل تقارب النقاط بينهما، فالبايرن يتصدر المسابقة برصيد 32 نقطة، بينما يحتل دورتموند المركز الثاني برصيد 28 نقطة. وتتشابه الظروف لدى الفريقين فكلاهما يعاني من إصابات، حيث يغيب كل من ماتس هوملس ومارسيل شميلزر، ونيفين سوبوتيتش، ولوكاس بيزتشك، وإلكاي جوندوجان عن لقاء اليوم، الأمر الذي سيدفع يورغن كلوب المدير الفني لدورتموند لإعادة ترتيب أوراقه من جديد.

في المقابل يفتقد بايرن لخدمات نجمه الفرنسي فرانك ريبيري الذي تعرض للإصابة أيضا خلال مباراة منتخب بلاده مع أوكرانيا والتي انتهت بفوز الديوك الفرنسية 3-0 يوم الثلاثاء الماضي في إياب الملحق الأوروبي لكأس العالم. ولم يفق بايرن من الخسارة التي تلقاها أمام دورتموند على ملعب سيجنال إيدونا بارك في أبريل/ نيسان عام 2012، حينما تمكن المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي من خطف هدف دورتموند الوحيد في المباراة.

أما بقية مباريات اليوم فهي هيرتا برلين مع باير ليفركوزن، وإينتراخت براونشفيغ مع فرايبورغ، ونورمبيرغ مع فولفسبورغ، وأوجسبورغ مع هوفنهايم، وشالكة مع آينتراخت فرانكفورت.

وفي مسابقة الدوري الإيطالي تبدو الفرصة متاحة أمام يوفنتوس للقفز نحو صدارة الدوري الإيطالي لكرة القدم مؤقتا حينما يحل ضيفا على ليفورنو غدا الأحد في المرحلة الثالثة عشر من المسابقة التي تستأنف نشاطها مجددا بعد فترة توقف. ويحتل يوفنتوس حاليا المركز الثاني برصيد 31 نقطة متأخرا بفارق نقطة واحدة عن المتصدر روما الذي يستضيف كالياري يوم الإثنين المقبل.

ويسعى روما إلى العودة مجددا إلى نغمة الانتصارات بعدما تعادل في مباراتيه الأخيرتين أمام تورينو وساسولو، لتتعطل عجلة انتصارات الفريق والتي بلغت عشرة انتصارات متتالية في أفضل بداية يحققها روما في تاريخه في الدوري الإيطالي.

ومنذ الخسارة الوحيدة التي تلقاها يوفنتوس هذا الموسم أمام فيورنتينا 2-4 في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، تحسن أداء الفريق بشدة، وحقق الفوز في مبارياته الأربع الأخيرة، محرزا عشرة أهداف، ولم تتلق شباكه أي هدف، لينجح في تقليص الفارق مع روما إلى نقطة واحدة فقط بعدما وصلت إلى خمس نقاط في وقت سابق.

ويخوض يوفنتوس لقائه أمام ليفورنو بمعنويات مرتفعة بعد فوزه الساحق في مباراته الأخيرة قبل التوقف على نابولي 3-0، ولكن يعاني مدرب الفريق أنطونيو كونتي من تعرض العديد من لاعبيه الدوليين لإصابات مثل أندريا بارزالي، كلاوديو ماركيزيو، والتشيلي أرتورو فيدال. كما يفتقد يوفنتوس خدمات لاعبيه الدوليين ليوناردو بونوتشي وأنجيلو أوجبونا للإيقاف.

وقال جورجيو كيلليني مدافع يوفنتوس الذي سيعود لقيادة دفاع الفريق بجوار ستيفان ليتشتستنر بعد غيابه عن لقاء الفريق الماضي أمام نابولي "نحن في حالة طارئة، ولكن لحسن الحظ، فإن بعض اللاعبين تماثلوا للشفاء".

ومازال روما مفتقدا لخدمات قائده فرانشيسكو توتي، كما تحوم الشكوك حول مشاركة المغربي المهدي بنعطية، ويعول الفريق كثيرا على عودة جناحه الإيفواري السريع جيرفينيو لاستعادة انتصارات الفريق مرة أخرى. وقال بنعطية "تحدثت مع (كيفن) ستروتمان و(ميراليم) بيانيتش، أدرك أن تعادل الفريق في المباراتين الماضيتين تسبب في حدوث شرخ في الفريق".

من جانبه يبحث نابولي أيضا عن العودة إلى أدائه المميّز حينما يستضيف بارما اليوم السبت. ويحتل نابولي حاليا المركز الثالث برصيد 28 نقطة متأخرا بفارق أربع نقاط عن الصدارة. كما يلتقي اليوم السبت أيضا فيرونا مع كييفو فيرونا في ديربي المدينة، بينما يواجه ميلان ضيفه جنوة.

كما يواجه سامبدوريا الذي يقوده مدربه الصربي الجديد سينيسا ميهايلوفيتش ضيفه لاتسيو، كما يلتقي أيضا في نفس اليوم أودينيزي مع فيورنتينا وتورينو مع كاتانيا وساسولو مع أتالانتا، وبولونيا مع إنتر.

23