كلاسيكو تقليدي بين العين والوحدة

الخميس 2014/02/13
العين من أجل استعادة بريقه

دبي- تتواصل المنافسة على لقب الدوري الإماراتي لكرة القدم من خلال لقاءات واعدة ومثيرة ضمن المرحلة الثامنة عشرة، والتي تشهد كلاسيكو تقليديا بين العين والوحدة، إلى جانب لقاء مهم يجمع الأهلي المتصدر بفريق الإمارات.

يستضيف العين الخامس (27 نقطة) الوحدة السابع (25 نقطة) في قمة تقليدية يطلق عليها “كلاسيكو الإمارات” بالنظر إلى الندية التي تطبع عادة لقاءات الفريقين، ولكنها ستكون اليوم بهدف احتلال أحد المراكز المؤهلة للمشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل، بعدما فقد الفريقان فرصة المنافسة على اللقب.

ودخل فريق العين التحضيرات الخاصة بهذه المباراة الهامة والمرتقبة، في ظل غياب لاعبه الشاب عمر عبدالرحمن “عموري”. وقد قرر “عموري” نجم الفريق، السفر إلى العاصمة الإيطالية روما من أجل الاطمئنان على إصابته التي تعرض لها مؤخرا. وقال محمد عبيد حماد، المشرف على الفريق الأول، “إن سفر عموري سيكون في رحلة سريعة للتأكد من إصابته، ومدى قدرته على المشاركة في المباريات القادمة سواء المحلية أو الخارجية”.

الجزيرة الثالث يأمل في العودة إلى لغة الانتصارات بعد سقوطه المفاجئ أمام عجمان عندما يستضيف الظفرة

ويلعب الشارقة الرابع (30 نقطة) الذي تعرض لضربة قوية بإصابة لاعب وسطه البرازيلي غابريال فيليبي والتي ستبعده عن الملاعب لمدة شهر مع دبي الأخير (9 نقاط)، في حين يحل عجمان ضيفا على الوصل العاشر (16 نقطة).

في المقابل يخوض الأهلي المتصدر تحديا في غاية الصعوبة، عندما يحل ضيفا على الإمارات الحادي عشر، اليوم الخميس. ويلعب اليوم أيضا الجزيرة مع الظفرة، والجمعة الشباب مع الشعب والشارقة مع دبي والوصل مع عجمان. وأقيمت مباراة مقدمة في هذه المرحلة بين بني ياس والنصر، انتهت بفوز الأخير 2-0.

ويتعين على الأهلي المتصدر برصيد 39 نقطة تقديم أفضل مستوى له لتخطي عقبة الإمارات الحادي عشر برصيد 16 نقطة وأكثر الفرق تطورا في مرحلة الإياب، حيث لم يخسر في آخر ثلاث مباريات، كما أنه يعرف بقوته على أرضه وبين جمهوره.

وسبق للأهلي أن فاز على الإمارات مرتين هذا الموسم (4-2 في ذهاب الدوري و3-1 في الكأس)، لكن المفارقة تكمن في أن ذلك لم يتحقق بسهولة بل انتظر حتى الدقائق الأخيرة لتحقيقه.

واستفاد الأهلي من خسارة الجزيرة أمام عجمان 0-1 في الجولة الماضية، ليبتعد ست نقاط عن أقرب مطارديه الشباب الذي أصبح ثانيا، ويتطلع إلى الفوز للإبقاء على هذا الفارق على الأقل.

وسيعتمد الأهلي مرة أخرى على الثلاثي الأجنبي، البرازيليان أدينالدو غرافيتي وجوزيل سياو والتشيلي لويس خيمنيز، الذين سجلوا 28 هدفا من أصل 32 سجلها الفريق حتى الآن. كما يملك الأهلي أقوى تشكيلة محلية بوجود لاعبين دوليين حاليين وسابقين مثل وليد عباس وعبدالعزيز هيكل وعبدالعزيز صنقور وماجد حسن وبشير سعيد وإسماعيل الحمادي.

الشباب يعرف جيدا أنه لا مجال أمامه للتفريط في أية نقطة حتى يبقى قريبا من الأهلي المتصدر

من جهته، سيعتمد الإمارات الذي كان أكثر الفرق استفادة من الانتقالات الشتوية على الأرجنتيني جيرمان هيريرا والثلاثي البرازيلي رودريغو سيلفا ووايندرلي سوزا ولويز هنريكو. وستكون مهمة الشباب الثاني (33 نقطة) أسهل نسبيا، عندما يستضيف الشعب الثالث عشر قبل الأخير (10 نقاط).

ويعرف الشباب جيّدا أنه لا مجال أمامه للتفريط في أية نقطة حتى يبقى قريبا من الأهلي المتصدر، في حين أصبح موقف الشعب صعبا للغاية في البقاء بدوري الدرجة الأولى، ولا سيما بعد فوز عجمان في الجولة الأخيرة على الجزيرة الذي جعله يتقدم إلى المركز الثاني عشر برصيد 12 نقطة.

ويأمل الجزيرة الثالث (32 نقطة) في العودة إلى لغة الانتصارات بعد سقوطه المفاجئ أمام عجمان عندما يستضيف الظفرة الثامن (25 نقطة) والذي لم يخسر في آخر ست مباريات بفضل قوة خط دفاعه والفاعلية الهجومية للاعبه السنغالي ماكيت ديوب صاحب 12 هدفا هذا الموسم.

22