كلبة ترضع شبلا بحديقة حيوانات غزة

الثلاثاء 2015/06/16
الطبيب البيطري: حليب الكلبة هو الأقرب والأنسب لصغير الأسد

غزة – اضطرت حديقة حيوانات في قطاع غزة، إلى الاستعانة بكلبة، لإرضاع شبل تخلت أمه عن تغذيته.وتولت كلبة، وهي أم لثمانية جراء، حديثي الولادة، عملية إرضاع صغير أسد، وُلد في حديقة حيوانات “نماء الترفيهية” شمالي قطاع غزة.

وبعد عزوف اللبؤة الأم عن إرضاع شبلها، مكتفية فقط بلعقه داخل الحديقة، اضطر القائمون عليها إلى البحث عن بديل للأم، تمثل في العثور على كلبة، وفق نصيحة أحد الأطباء البيطريين الدوليين.

وتقوم الكلبة بُنية اللون، والبالغة من العمر عاما واحدا، بإرضاع الشبل كل أربع ساعات.

ويقول إبراهيم سبيتة مدير الحديقة إن لبؤة نزيلة في الحديقة، وضعت ثلاثة أشبال الأحد الماضي، توفي اثنان منها.

وخوفا على حياة الشبل، الذي رفضت أمه إرضاعه، طلب المسؤولون عن الحديقة، المشورة من طبيب بيطري كندي الجنسية، عبر شبكة الإنترنت، والذي نصحهم بالبحث عن كلبة مُرضعة، كي تتولى عملية إرضاع صغير الأسد.

وتابع “الطبيب البيطري أبلغنا بأن حليب الكلبة هو الأقرب والأنسب لصغير الأسد. في البداية كان الأمر صعبا، لكن بعد ذلك تبادر على الفور بإرضاع الشبل بكل سهولة بعد أن تقوم بإرضاع صغارها الثمانية”

وحسب سبيتة فإن إرضاع الكلبة للشبل هو الحدث الأول من نوعه في حدائق قطاع غزة.

ويقول إن اللبؤات في الأسر، ترفض إرضاع مواليدها حيث يُتوفى أغلبها، بفعل حالتها النفسية، بالإضافة إلى مناخ قطاع غزة وبيئه التي لا تسمح للأشبال بالنمو. ويتواجد في حديقة “نماء” 5 لبؤات و4 أسود.

وكان طاقم طبي من منظمة “فور بوز النمساوية” لحقوق الحيوان نقل صيف العام الماضي ثلاثة أسود هي ذكران وأنثى من حديقة تُدعى “بيسان”، شمالي قطاع غزة إلى محمية طبيعية في الأردن عن طريق معبر بيت حانون، وذلك من أجل تلقي العلاج النفسي بعد أن تعرضت حديقة الحيوانات لقصف إسرائيلي خلال الحرب في السابع من يوليو 2014.

ويوجد في قطاع غزة، عدة حدائق حيوانات صغيرة ومتواضعة، أنشئت غالبيتها خلال العشر سنوات الماضية، وتم جلب الحيوانات النزيلة فيها، عبر الأنفاق مع مصر، حسب قائمين عليها.

24