كلب الباشا

الأحد 2015/11/22

قام أحد العاطلين بسرقة كلب أحد القضاة في القاهرة، الكلب من النوع الألماني النادر وثمنه يتعدى 86 ألف جنيه مصري، أي حوالي 12 ألف دولار أميركي.

يبدو أنه كلب 8 سلندر أو ربما يكون كلبا بمواصفات خاصة “كابورليه” مثلا، أو به حساسات للركن.. السرقة تمت عندما كان سائق القاضي يقوم بتمشية الكلب في نزهته اليومية بالحي الراقي الذي يقطنه الباشا صاحب الكلب.

اللص كان يعرف المواعيد التي يخرج فيها الكلب للتنزه، رصده، رسم خطة، انتظر على ناصية شارع جانبي، ألقى قطعة لحم شهية في طريق الكلب، جن جنون الحيوان.. انقض بسرعة على اللحم أفلت من السلسلة التي يقيده بها السائق الذي كان قد أرخاها ليتمتع الكلب ببعض الرياضة الصباحية.

قطعة اللحم كانت مربوطة بحبل واللص يختبئ بجوار سور إحدى الفيلات، شاهد الكلب يعدو متغلبا على السلسلة المقيد بها، فسحب الحبل واللحم إلى داخل حديقة الفيلا، والجوع كافر كما يقولون، ربّت على ظهر الكلب، وقاده بالسلسلة وقطعة اللحم في فمه إلى سيارة كانت تنتظره!

طبعا اللص كان يعرف قيمة الكلب المسروق، وأجرى مفاوضات مع عدد من هواة الكلاب لبيعه لهم بعد أن التقط أكثر من صورة له بالموبايل، أجرى هواة اقتناء الكلاب مزادا سريا للحصول عليه، وفاز به أحدهم. وصل الكلب وفي فمه قطعة اللحم إلى مالكه الجديد الذي أحسن مثواه، ووجد عنده كلبة جميلة عاشرها وأطعموه لحما وفاكهة وخبزا، يبدو أنه نسي صاحبه الأصلي.

السائق عاد دون الكلب للقاضي الذي نهره بشدة على ضياع الكلب الثمين، أبلغ السلطات، تحركت وزارة الداخلية بكافة أجهزتها للعثور على المفقود، تم نشر المخبرين وفرق البحث الجنائي للعثور على هذا الحيوان المحظوظ.

عثروا عليه في ظرف 24 ساعة بعد أن قبضوا على اللص الذي أرشدهم عمّن باعه إليه، أعاد اللص نصف المبلغ الذي حصل عليه للشاري بعد أن أنفق معظمه على جلسات المزاج والأنس والفرفشة.

انتهت قصة الكلب ولم تنته النكات والسخرية من وزارة الداخلية التي تفشل كثيرا في التوصل إلى مسروقات متعددة مثل المجوهرات والسيارات وحقائب السيدات.

الداخلية تفشل في العثور على الأشخاص المفقودين أو المخطوفين أو حتى رجال الشرطة الذين اختفوا منذ سنوات، ويقال إنهم في غزة ويزعم آخرون وفاتهم على أيدي تنظيمات إرهابية.

ومع ذلك فكلب الباشا شيء آخر، ظهر في 24 ساعة، الكلب في مصر ثمنه 86 ألف جنيه، و"البني آدم" عندما يتوفى في كارثة أو حريق أو انهيار منزل ثمنه 5 آلاف جنيه فقط لا غير.. إذن لا بد أن تبحث الداخلية عمّا هو أغلى من الإنسان.. كلب الباشا!

24