"كلمات" تعلم الصغار وأمهاتهم فنون كتابة القصص

ورشة عمل لتطوير مهارات الأمهات والأطفال في كتابة القصص وصقلها، باتباع أبرز الآليات التي تمر بها كتابة قصص الأطفال.
الجمعة 2018/06/08
20 أماً حضرن الورشة بصحبة أبنائهن

دبي – ضمن جهودها الرامية إلى تأسيس جيل من القراء والمبدعين، شاركت دار كلمات للنشر، المتخصصة بنشر وتوزيع كتب الأطفال باللغة العربية في تقديم ورشة عمل بعنوان “كتابة قصة للأطفال مع طفلك”، جاءت بتنظيم شركة “سكّل” الوطنية المتخصصة بتنظيم الورش التدريبية المبتكرة في مواضيعها ومضامينها.

وأقيمت الورشة التدريبية مؤخرا في”أولي أولي” متحف ألعاب الأطفال التجريبية في دبي، حيث حضر الورشة 20 أمّاً برفقة 20 من أبنائهن، وشارك في تقديمها كل من: ممثلين من دار كلمات، و16 رساما ورسامة إماراتيين، وعدد من مؤلفات قصص الأطفال الصادرة عن دار كلمات، وهن: ريم القرق وسحر نجا محفوظ وميثاء الخياط، اللواتي استعرضن خبراتهن أمام الأمهات حول الفئات العمرية ومتطلباتها من القراءة، وتبادلن المعلومات معهن حول أسلوب اللغة وبعض التقنيات المعتمدة في كتابة قصص الأطفال الناجحة.

واعتمد أسلوب الورشة على قضاء الأطفال فترة مع الرسامين للتحدث عن مخيلاتهم وأفكارهم، والتي منها يقوم الرسامون باستخراج الشخصية المفضلة للطفل ليكون محور القصة، ومن ثم يقوم بمشاركة أفكار الطفل مع الأم التي تتعاون بعد ذلك مع طفلها في كتابة قصة مستوحاة من مخيلة الطفل، وصياغتها بطريقة لغوية سليمة.

وتسعى الورشة إلى طباعة القصص المكتوبة خلالها وإهدائها للأهل لتكون قصة تروى لكل الأطفال قبل النوم، في حين يمكن للقصص أن تنال حظها في النشر عبر دار كلمات للنشر في حال كانت مميزة وذات جودة ومحتوى هادف يخدم المجتمع.

وتناول المتحدثون من دار كلمات أهمية التعاون مع المؤسسات المعنية بتطوير المهارات وصقلها، موضحين أبرز الآليات التي تمر بها كتابة قصص الأطفال، وحجم الشراكة بين الرسام والكتاب، مؤكدين أن كل طفل يملك موهبة وخيالا واسعا، يمكن لهم أن يقدّموا أفكارا لحكايات وقصص مبتكرة وشيقة.

من جانبها، أشارت دينا الهاشمي المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “سكّل” إلى أن التعاون مع دار كلمات للنشر هو تعاون مثمر، حيث آمنوا بأفكارنا ووفروا لنا الدعم الكامل، حيث نؤمن بأن الورش التدريبية حول مواضيع مبتكرة في حياتنا الشخصية، وبالتعاون مع خبرات وطنية مرموقة، هي الأسلوب الأنجح لصقل المهارات وتنميتها وتطويرها من أجل مستقبل أفضل.

14