كلوب: لقد تعلمنا الدرس

يستمر درب الآلام مع يورغن كلوب مدرب فريق ليفربول الذي خرج من الدور الرابع في مسابقة كأس إنكلترا. ولا يزال المدرب الألماني عاجزا حتى الآن عن إيجاد توليفة مثالية منذ تعيينه مطلع أكتوبر خلفا للأيرلاندي الشمالي براندن رودرجز.
الخميس 2016/02/11
أمر محير!

لندن - عبر يورغن كلوب مدرب ليفربول عن أسفه لركلة حرة متأخرة احتسبها الحكم لوست هام ليسجل منها هدف الفوز، لكنه أكد أن فريقه تعلم دروسا جيدة بعد الخروج من كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم.

وأحرز أنجيلو أوغبونا هدف الفوز بضربة رأسية في الوقت المحتسب بدل الضائع في الوقت الإضافي ليتغلب وست هام يونايتد على ليفربول ويتأهل للدور الخامس في كأس الاتحاد الإنكليزي.

وارتقى أوغبونا ليقابل كرة عرضية من ركلة حرة أرسلها ديميتري باييه وسددها برأسه في شباك الحارس سيمون مينيوليه ليمنح فريقه أول فوز في تاريخه على ليفربول في كأس الاتحاد الإنكليزي في مباراة الإعادة بالدور الرابع.

ونقلت وسائل إعلام بريطانية عن كلوب قوله “حصلوا على ركلة حرة دون أي مخالفة ومني مرمانا بهدف”.

وتابع “مازلت جديدا على الدوري الممتاز ولا يمكنني الحكم على مثل هذه الأشياء لكن إذا أعجبك أداء الحكم أكتب ذلك وإذا لم يعجبك عبر عن رأيك”. وتابع المدرب الألماني “كانت هناك مواقف كثيرة لو كنا في يوم آخر لاعتبرتها قرارات تبعث على السخرية”.

وما زاد متاعب ليفربول المخاوف التي عبرت عنها جماهيره إزاء أسعار التذاكر في ملعب أنفيلد الموسم المقبل. وكان كلوب قد طلب من مجلس إدارة النادي البحث عن حل يرضي الجماهير.

واتجه نحو عشرة آلاف متفرج نحو مخارج الملعب أثناء المباراة التي تعادل فيها ليفربول 2-2 مع ضيفه سندرلاند السبت الماضي اعتراضا على سعر 77 جنيها إسترلينيا (نحو 111 دولارا) لأعلى تذكرة في الموسم القادم.

ونفى كلوب أن يكون خروج الجماهير قد أثر على لاعبيه في أرض الملعب بعدما أهدر ليفربول تقدمه بهدفين لتهتز شباكه مرتين في آخر عشر دقائق.

وعاد كلوب لمقعد قيادة الفريق في مباراة الإعادة أمام وست هام عقب غيابه عن المباراة التي تعادل فيها فريقه مع سندرلاند بسبب المرض.

وعن ذلك قال كلوب “ليفربول ليس في أفضل حالاته حاليا. فقد أهدر تقدمه بهدفين أمام سندرلاند، حيث كان المدرب في المستشفى كما خرج من كأس الاتحاد لكن بالطبع ستشرق شمس جديدة”.

النتائج الحالية للفريق الأحمر لا ترضي جماهير ليفربول التي تطمح إلى رؤية فريقها يعود إلى منصات التتويج

وتابع “سنتعلم دروسا جيدة من المباراة”. وسيلتقي ليفربول صاحب المركز التاسع مع أستون فيلا في الدوري الممتاز السبت.

يذكر أن ليفربول الذي أحرز لقبه الأخير في مسابقة الكأس عام 2006، لم يصب نجاحا كبيرا بقيادة كلوب في الدوري، حيث يحتل المركز التاسع، لكنه بلغ نهائي كأس رابطة الأندية المحترفة، إذ سيقابل مانشستر سيتي في 28 فبراير.

ومن المؤكد أن النتائج الحالية للفريق لا ترضي جماهير ليفربول التي تطمح إلى رؤية فريقها يعود إلى منصات التتويج، وهذا بالضبط ما وعد به يورغن كلوب هذه الجماهير التي لا تبخل على فريقها بشتى أنواع الدعم والتشجيع، لكنها في الوقت نفسه تثمن العمل الذي يقوم به كلوب رغم معاناته من الإصابات المتكررة لأهم لاعبيه، لذلك لن تجد جماهير ليفربول حرجا في دعم يورغن ومنحه المزيد من الوقت، كما طالب بذلك ستيفن جيرارد.

وفي سياق متصل يعتزم كلوب الاستغناء عن مهاجمه الدولي الشاب دانييل ستوريدج في فترة الانتقالات الصيفية القادمة، بسبب معاناته المستمرة مع لعنة الإصابات.

وبدأت عدة استفسارات تتصاعد في أروقة ملعب أنفيلد رود تتعلق بالحالة البدنية المتهالكة والمتردية للمهاجم الإنكليزي. وكان ستوريدج قد عزز صفوف الريدز في انتقالات عام 2013 قادما من صفوف البلوز مقابل 12 مليون يورو محرزا 37 هدفا في 60 مباراة لعبها بقميص الليفر رغم ابتعاده كثيرا عن لقاءات فريقه بسبب الإصابات.

وأوضحت أن أرسنال يتصدر الأندية الراغبة في الحصول على خدمات ستوريدج، إلا أن إدارة ليفربول والطاقم الفني بقيادة يورغن كلوب لا تفضل بيعه لأحد الفرق المتواجدة في المراكز الستة الأولى في جدول ترتيب الدوري الإنكليزي.

وأكملت أن حظوظ نيوكاسل يونايتد تبدو كبيرة للتعاقد مع ستوريدج لتدعيم خط هجومه للموسم الكروي المقبل مقابل مبلغ مالي كبير.

23