كلوب يبحث عن سكة الانتصارات من بوابة كأس الاتحاد الإنكليزي

يسعى فريق إكستر سيتي إلى تحقيق المفاجأة في مواجهة مضيفه ليفربول عندما يلتقيان في المواجهة المعادة بينهما ضمن منافسات كأس الاتحاد الإنكليزي، فيما يتطلع توتنهام إلى الثأر من مضيفه ليستر سيتي.
الأربعاء 2016/01/20
أنا ماشي!

لندن - يتوق ليفربول إلى العودة إلى سكة الانتصارات من بوابة إكستر سيتي من الدرجة الثالثة عندما يستضيفه اليوم الأربعاء في المباراة المعادة من الدور الثالث لمسابقة كأس إنكلترا لكرة القدم.

وكان ليفربول قد فشل في حسم تأهله إلى الدور الرابع في المباراة الأولى يوم الجمعة قبل الماضي حيث سقط في فخ التعادل 2-2، وهو مطالب بتحقيق الفوز اليوم لمواصلة مشواره في المسابقة.

ويعاني ليفربول مؤخرا من أزمة النتائج، حيث حقق فوزا واحدا في مبارياته الخمس الأخيرة في مختلف المسابقات، وذلك على الرغم من العروض الجيدة التي يقدمها آخرها أمام ضيفه وغريمه مانشستر يونايتد عندما سقط 0-1 على ملعبه إنفيلد رود وتراجع إلى المركز التاسع في الدوري.

ويمني ليفربول، الذي يعاني أيضا من كثرة غيابات لاعبيه الأساسيين بسبب الإصابات، النفس بتحقيق الفوز لرفع المعنويات قبل مواجهة ضيفه ستوك سيتي الثلاثاء المقبل في إياب دور الأربعة لمسابقة كأس الرابطة بعدما حسم مباراة الذهاب لصالحه 1-0. وهي ثالث مرة يلتقي فيها ليفربول مع إكستر بعد الأولى عام 2011 في الدور الثاني من مسابقة كأس الرابطة وفاز وقتها الفريق الشمالي 3-1.

وتتجه الأنظار الأربعاء أيضا إلى القمة النارية بين ليستر سيتي شريك أرسنال في صدارة الدوري وتوتنهام الرابع في ثالث مواجهة بين الفريقين على مدى 10 أيام.

والتقى الفريقان مرتين على ملعب “وايت هارت لاين”، الأولى في مسابقة الكأس وانتهت بالتعادل 2-2 في 10 يناير الحالي، والثانية في الدوري في 13 منه وحسمها ليستر سيتي لفائدته 1-0.

وكان ليستر سيتي في طريقه إلى إقصاء توتنهام من الدور الثالث للمسابقة للعام الثاني على التوالي عندما تقدم 2-1 حتى الدقيقة 89 قبل حصول الفريق اللندني على ركلة جزاء أدرك منها التعادل.

والتقى الفريقان مرتين سابقا في المسابقة، الأولى عام 2006 وكان الفوز حليف ليستر سيتي أيضا وفي الدور ذاته في ليستر، والثانية العام الماضي في لندن. وسيخوض ليستر سيتي المباراة بتشكيلته الكاملة هذه المرة بعدما غاب عنه هدافه جيمي فاردي والدولي الجزائري رياض محرز عن المباراة الأولى، الأول بسبب الإصابة، فيما قرر مدربه الإيطالي كلاوديو رانييري إبقاء محرز على مقاعد البدلاء.

أتلتيكو مدريد ينتقل إلى أرض سلتا فيغو، علما بأن آخر مواجهة بينهما في الدوري في فيغو انتهت بفوز أتلتيكو مدريد بثنائية

وقال ماوريسيو بوكيتينو المدير الفني لتوتنهام “كان رد فعل مهم (على هذه الهزيمة)، ونشعر بسعادة طاغية.. لهذا نحتاج إلى أن نتعلم. فريقنا ما يزال شابا ولكن هو الطريق الذي نحتاج اتباعه، وأن نعمل باجتهاد ونستعد للمنافسة التي تنتظرنا أمام ليستر سيتي في كأس الاتحاد التي تمثل مسابقة مهمة بالنسبة إلينا”.

وأضاف “نحتاج لتحقيق الفوز في هذه المباراة للعبور إلى الدور التالي”.

ويلتقي اليوم إستون فيلا صاحب المركز الأخير في الدوري مع ويكومب من الدرجة الثالثة في برمنغهام بعدما انتهت المباراة الأولى بينهما بالتعادل 1-1.

ويلعب اليوم أيضا وست بروميتش ألبيون مع بريستول سيتي من الدرجة الأولى بعد تعادلهما 2-2 في المباراة الأولى.

ومن ناحية أخرى يخوض أتلتيك بلباو مواجهة ضيفه برشلونة حامل اللقب الأربعاء في ذهاب الدور ربع النهائي من كأس أسبانيا لكرة القدم مترنّحا بعد سقوطه الكبير أمامه 6-0 الأحد في الدوري المحلي.

وسيكون بلباو، الذي خسر نهائي النسخة الماضية أمام برشلونة بالذات 3-1 على ملعب “كامب نو” بحاجة إلى حشد كامل طاقته على ملعبه “سان ماميس” ليعوّض خسارته الفادحة أمام بطل أوروبا والعالم.

ويلتقي الفريقان في خامس مباراة بينهما هذا الموسم، بعد الأولى في بلباو عندما أكرم أتلتيك بلباو وفادة برشلونة برباعية نظيفة في ذهاب كأس السوبر المحلية، قبل أن يرغمه على التعادل إيابا.

وثأر برشلونة على ملعب سان ماميس بالذات بفوزه 1-0 في المرحلة الأولى من الدوري، قبل فوزه مجددا 6-0 في المرحلة الحادية والعشرين. وأحرز برشلونة اللقب 27 مرة (رقم قياسي) مقابل 23 لأتلتيك بلباو صاحب المركز الثاني و19 مرة لريال مدريد. وستقام مباراة الإياب في 27 الجاري في كامب نو.

فريق إستون فيلا صاحب المركز الأخير في الدوري يلتقي مع ويكومب من الدرجة الثالثة في مدينة برمنغهام

وينتقل أتلتيكو مدريد متصدر ترتيب الدوري إلى أرض سلتا فيغو، علما بأن آخر مواجهة بينهما في الدوري في فيغو انتهت بفوز أتلتيكو مدريد بثنائية.

ذواهتزت شباك سلتا فيغو 30 مرة في الدوري مقابل 8 مرات لفريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني.

وتعرض أتلتيكو، مع جاره ريال مدريد، لعقوبة الحرمان من إجراء التعاقدات لسنة من قبل فيفا بسبب مخالفتهما قواعد التعاقد مع لاعبين قاصرين.

ويعول فريق العاصمة على هدافه الفرنسي الدولي أنطوان غريزمان، صاحب هدفين في إياب ثمن النهائي ضد رايو فايكانو بعد دخوله من دكة البدلاء، كما سجل هدفين في مرمى لاس بالماس (3-0) في الدوري الأحد. ويستقبل فالنسيا الخميس لاس بالماس محاولا إنقاذ موسمه السيء في الدوري (11).

والتقى الفريقان 5 مرات حتى الآن جميعها في الدوري، حيث خرج فالنسيا فائزا 4 مرات مقابل تعادل واحد كان في المباراة الأخيرة بينهما 1-1 على ملعب “ميستايا” في فالنسيا في 21 نوفمبر الماضي. ويواجه ميرانديس، الوحيد من الدرجة الثانية ومفاجأة المسابقة، مضيفه إشبيلية، على ملعب “سانشيز بيزخوان”.

وأطاح ميرانديس بديبورتيفو لاكورونيا من الدور ثمن النهائي بفوز كاسح بثلاثية نظيفة على ملعب “ريازور” في لاكورونيا.

23