كلوب يستثني ليفربول من موسم التعاقدات

مدرب الريدز يعمل على ترفيع بعض الناشئين من أكاديمية النادي كالظهير الأيمن نيكو وليامس والمهاجم الشاب هارفي إيليوت.
الأربعاء 2020/07/01
جيل واعد

لندن - استثنى الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول الإنجليزي الثلاثاء، فريقه من موسم التعاقدات الصيفية الجارية، مشددا على عدم استعداد ناديه إلى الإنفاق ببذخ قبل انطلاق الموسم الجديد، لكنه في الوقت ذاته أبدى إعجابه بالعديد من اللاعبين الشبان الذين توقع لهم مستقبلا بارزا ضمن التشكيلة الأساسية للريدز.

وضمن ليفربول التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بشكل مبكر وكان مرشحا لضم تيمو فيرنر من رازن بال شبورت لايبزيغ قبل أن يختار اللاعب البالغ عمره 24 عاما الانتقال إلى تشيلسي.

لا للإنفاق

رأى كلوب أن فريقه لا يحتاج إلى إنفاق الملايين لتعزيز تشكيلته “القوية” خلال فترة الانتقالات الصيفية.

وقال الألماني، الذي قاد النادي الأحمر على التوالي للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية 2019، والبريميرليغ لموسم 2019-2020، إن الفريق الذي أعاد بناءه بشكل تدريجي منذ تولي مهام تدريبه في العام 2015، لا يحتاج إلى تغيير شامل.

واستقطب كلوب خلال عهده غالبية النجوم الذين صنعوا انتصارات ليفربول بدءا من المصري محمد صلاح، مرورا بالسنغالي ساديو مانيه، وصولا إلى الهولندي فيرجل فان دايك وغيرهم.

وقال في تصريحات نشرتها وسائل إعلام إنجليزية ليل الاثنين/الثلاثاء، إن مقاربة عدم الحاجة إلى الإنفاق، لا ترتبط بفايروس كورونا المستجد الذي ترك آثارا مالية سلبية على الأندية، وتسبب بتعليق المنافسات لأكثر من ثلاثة أشهر قبل استئنافها في وقت سابق من يونيو الحالي.

ليفربول  يقوم بعمل قاعدي استثنائي بفضل أكاديميته التي تسهر على تخريج أجيال واعدة يسعى الفريق إلى ترفيعها للفريق الأول عوض القيام بتعاقدات جديدة

 وأوضح “كوفيد – 19 أثّر بطبيعة الحال على حركة الدخول والخروج (إلى صفوف الفرق)، وهذا أمر طبيعي، والأرجح أن هذا الصيف لن يكون الأكثر ازدحاما” على صعيد الانتقالات.

وتابع “لكن ربما في فترة لاحقة من العام، إذا كانت فترة الانتقالات لا تزال مفتوحة، سنعرف أكثر. لكن هذه التشكيلة (لليفربول)، انظروا إليها. ليست تشكيلة علينا تغييرها الآن”.

وأضاف “ليس لدينا 11 لاعبا أساسيا، بل أقول لدينا 16 أو 17 لاعبا يتمكنون من اللعب على المستوى ذاته. لكن علينا الاستفادة من ذلك، بنسبة 100 في المئة”، مشيرا إلى أنه “لا يمكننا إنفاق الملايين والملايين والملايين لمجرد أننا نرغب في ذلك أو نعتبر أن ذلك أمرا جيدا للقيام به”.

وتعود الصفقة الكبيرة الأخيرة التي أبرمها ليفربول إلى صيف 2018، حين تعاقد مع البرازيلي أليسون بيكر من روما الإيطالي لقاء 65 مليون جنيه إسترليني (نحو 80 مليون دولار)، وهو مبلغ قياسي في حينه لحارس مرمى.

عمل قاعدي

يقوم ليفربول بعمل قاعدي استثنائي بفضل أكاديميته التي تسهر على تخريج أجيال واعدة يسعى الفريق إلى ترفيعها للفريق الأول عوض القيام بتعاقدات جديدة.

ويعمل كلوب على ترفيع بعض الناشئين من أكاديمية ليفربول مثل الظهير الأيمن نيكو وليامس والمهاجم الشاب هارفي إيليوت.

وسأل “نريد أن نجعل هذه التشكيلة أقوى، لكن هذه التشكيلة قوية. المشكلة مع تشكيلة قوية هي كيف تعمل على تحسينها في سوق الانتقالات؟ الأمر مرتبط بالمال بطبيعة الحال، لكن المال وحده لا يكفي. عليك أن تكون مبتكرا ونحاول أن نكون مبتكرين”.

وأضاف “نحاول التوصل إلى حلول داخلية وثمة الكثير لانتظاره: لدينا ثلاثة أو أربعة لاعبين قادرين على القيام بخطوات كبيرة” للبروز.

وحسم ليفربول الأسبوع الماضي لقب الدوري بعد تعثر مطارده المباشر  مانشستر سيتي، أمام مضيفه تشيلسي.

23