كلوزه: لا أفكر في شيء سوى رفع لقب كأس العالم

السبت 2014/07/12
كلوزه هداف يُحفظ في الذاكرة العالمية

ريو دي جانيرو - أعرب الهداف التاريخي لكأس العالم ميروسلاف كلوزه عن رغبته الجامحة في الفوز باللقب العالمي لأول مرة في مسيرته، حيث أكد أنه لا يريد إعادة تكرار تجربة مونديال 2002 المرة والتي تجلت في بلوغه النهائي وخسارته أمام منتخب البرازيل.

أكد كلوزه الذي سجل 16 هدفا في جميع مشاركاته في كأس العالم أنه لا يفكر سوى في رفع الكأس الذهبية يوم غد الأحد حين يواجه منتخب الأرجنتين في النهائي الموعود على ملعب الماراكانا، حيث قال في تصريحاته “لا يُمكن أن نقارن بين نهائي يوم الأحد ونهائي مونديال 2002، لكنني أعرف جيدا مرارة خسارة مباراة مثل تلك…أنا مقتنع جيدا بقدرتنا على الفوز، لكن علينا أن نقدم كل شيء يوم الأحد، فأنا لا أريد سوى رفع الكأس”.

ثم أضاف “يوم الأحد سيعرف “صداما” كبيرا خاصة على الصعيد التكتيكي، وسنحاول أن نباغت خصمنا مبكرا كما فعلنا أمام البرازيل”. أما عن نجم التانغو ليونيل ميسي فقال “إنه لاعب رائع، وقادر على حسم المباريات لوحده، لكن تركيزنا لن يكون عليه وحده بل على منتخب الأرجنتين كاملا لأن كرة القدم لعبة جماعية قبل كل شيء”.

من ناحية أخرى لم يكن مهاجم المنتخب الألماني ميروسلاف كلوزه بحاجة هذه المرة إلى تهنئة من البرازيلي رونالدو على الإنجاز الذي حققه بعد أن أصبح أفضل هداف في تاريخ نهائيات كأس العالم (16 هدفا)، بل هنأ نفسه بنفسه على هذا الإنجاز التاريخي. “أهلا وسهلا بك كلوزه في نادي الـ16، والجميع مدعو إليه!”، هذا ما قاله كلوزه (36 عاما) وبعد أن ساهم في قيادة بلاده إلى سحق البرازيل 7-1 والتأهل إلى المباراة النهائية للمرة الثامنة في تاريخها حيث ستواجه الأرجنتين في إعادة لنهائي 1986 و1990.

واعتبر كلوزه الذي عادل رقم رونالدو في الجولة الثانية من الدور الأول أمام غانا (2-2) وحصل حينها على تهنئة من النجم البرازيلي السابق الذي كتب “أهلا وسهلا بك في النادي”، إنه “من البديهي أن يشعر (رونالدو) بالمرارة، خصوصا أنه كان في الملعب وأنا تجاوزته في المباراة ضد البرازيل، لكنه بعث لي برسالة رحب من خلالها بي في نادي الـ 15 وأنا أقول الآن “أهلا وسهلا بك ميروسلاف كلوزه إلى نادي الـ 16، والجميع مدعو بكل رحابة صدر إلى هذا النادي”.

لكن كلوزه أشاد بالظاهرة رونالدو الذي اعتزل اللعب في 2011، قائلا: “كان لاعبا استثنائيا. ألعب حاليا في إيطاليا وكل من أتحدث معه يقول بأنه أفضل مهاجم عرفته الملاعب الإيطالية. والناس في ريال مدريد يقولون الأمر ذاته أيضا، بأنه كان أفضل لاعب هناك، وهذا يدل على الكثير”. وواصل “من الناحية الشخصية، أنا شاهدته يلعب وأنا موافق أيضا (على ما يقال في إيطاليا وريال مدريد): إنه المهاجم الأكثر كمالية، كان يملك كل ما يحتاجه المهاجم مع شخصية رائعة أيضا”.

ميروسلاف كلوزه قال إن الرقم القياسي الذي سجله لا قيمة له إذا لم يفز بكأس العالم

أما في ما يخص الرقم القياسي الذي سجله مهاجم لاتسيو الإيطالي، فاعتبره بأن الإنجاز لن يكون له أي قيمة “إلا عندما يرفع المنتخب الكأس”، مضيفا “أعلم بأني لن أكون سعيدا في حال خسارتي النهائي مرة أخرى”. وكان كلوزه خسر نهائي 2002 أمام البرازيل بهدفين سجلهما رونالدو بالذات.

أما في ما يتعلق بلقب هداف نهائيات 2014 الذي ينافس عليه زميله مولر (5 أهداف حتى الآن) مع المكسيكي جيمس رودريغيز (6 أهداف لكنه أصبح خارج البطولة)، فقال كلوزه: “إذا تمكن مولر من تحقيق ذلك للمرة الثانية (بعد 2010)، فسنكون جميعنا سعداء، لكنه سبق أن قال بأنه يملك الحذاء الذهبي (5 أهداف في 2010)”. وأضاف كلوزه بطريقة مازحة “أنا أيضا أملك حذاء ذهبيا (عام 2006) وآخر فضيا (2002)، وسيكون من الجيد أن يحصل هو على الحذاء الفضي وأنا على الذهبي!”.

وفي ما يخص إمكانية اعتزاله اللعب، قال مهاجم فيردر بريمن وبايرن ميونيخ السابق بشكل مازح أيضا: “لا أعلم حاليا، لسوء الحظ ما زال بإمكاني اللعب… (يضحك) ما زلت أتمرن، هذا الأمر سأقرره حين أصل إلى اللحظة المناسبة”. وتابع بشكل مازح أيضا “أتمرن كل يوم وأتعلم كل يوم (شيئا جديدا). ستشعرون بالدهشة عندما أقول لكم إنه بإمكاني أن أتحسن”. وواصل “لقد استمتعنا بانتصار نصف النهائي لكن منذ مساء الأربعاء عدنا للتركيز على الأرجنتين. ستكون مباراة مختلفة تماما، يجب أن نقدم كل شيء، إنها مباراة نهائية وأنا أعلم مدى الاحباط الذي نشعر به عندما نخسر في النهائي”.

22