كلينتون تقصي ترامب في أول مناظرة مباشرة

الأربعاء 2016/09/28
"كلينتون" الأقرب للبيت الأبيض

واشنطن - وضعت المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون خبرتها السياسية في أول مناظرة تلفزيونية مباشرة مع خصمها الجمهوري دونالد ترامب، لتدعم حظوظها بتولي منصب رئاسة الولايات المتحدة للسنوات الخمس المقبلة.

وأظهر استطلاع رأي أجرته شبكة “سي.إن.إن” الإخبارية الأميركية بالتعاون مع مؤسسة أبحاث الرأي “أو.آر.سي” بين الأميركيين الذين شاهدوا المناظرة الرئاسية، أن كلينتون فازت بهذه المناظرة بنسبة 62 بالمئة مقابل 27 بالمئة فقط اعتقدوا أن ترامب كان الفائز.

ووفقا للشبكة، فإن الناخبين ممن شاهدوا المناظرة قالوا إن كلينتون عبرت عن رأيها بوضوح أكثر من ترامب، وكان إدراكها للقضايا التي نوقشت خلال المناظرة أفضل بفارق كبير.

ولم يقتصر الأمر على ذلك، فقد اعتبر البعض أن كلينتون نجحت بشكل أفضل من الملياردير المثير للجدل في معالجة وتناول مخاوف الناخبين حول رئاستها المحتملة.

وأكد قرابة 47 بالمئة من المستجوبين الأميركيين أن المناظرة التلفزيونية لن تؤثر بشكل كبير على خطط اختيارهم للتصويت. ومع ذلك أظهر الاستطلاع أن 34 بالمئة من الناخبين أصبحوا يميلون إلى كلينتون، في حين بلغت نسبة الذين انتقلوا إلى كفة ترامب 18 بالمئة.

وشمل الاستطلاع مقابلات مع 521 من الناخبين المسجلين الذين شاهدوا المناظرة، وهامش الخطأ في نتائج الاستطلاع قدره 4.5 بالمئة قد يزيد أو ينقص.

وخلال المناظرة، اتهمت كلينتون منافسها الجمهوري بالعنصرية والتحيز لجنس دون آخر والتهرب من الضرائب، مما وضعه في موقف الدفاع.

وقال ترامب الذي يخوض غمار أول سباق سياسي إن “السنوات الطويلة التي قضتها كلينتون في الحياة العامة تمثل خبرة سيئة أدت إلى نتائج قليلة وأنها تفتقر إلى القدرة على التحمل لتولي منصب القائد الأعلى”.

وكانت كلينتون تحت الضغط لتقديم أداء جيد بعد إصابتها بالتهاب رئوي وتراجعها في استطلاعات الرأي، لكن استعدادها منذ وقت طويل حقق الهدف على ما يبدو خلال المناظرة، التي استمرت ساعة ونصف الساعة.

5