كل الحواس تأكل في ميونيخ

الأحد 2014/06/01
أجواء مثيرة وضيافة حقيقية في صيف العاصمة البافارية

ميونيخ - طهاة عالميون، أطباق متنوعة ومزينة بشكل رائع، مسارح فكاهية، حركات بهلوانية، وأيضاً ألغاز وجرائم!.. هذا بعض ما تقدمه ميونيخ لزوارها خلال الصيف.

تعد مدينة ميونيخ العنوان الصحيح لمتعة متعددة الوجوه، متعة منظر الطعام الذي يفتح الشهية، متعة الطعام اللذيذ في أحضان الطبيعة الساحرة، ومتعة الأجواء المثيرة التي تخاطب كل الحواس.

وقد يكون مطعم ونادي “بالاتسو” هو العنوان الأول حيث تنتظر الزائر أطباق طعام ذات خمس نجوم، وتمثل الدعوة التي يقدمها هذا المطعم لضيوف المدينة، فرصة لدخول عالم من فنون الطهي غير التقليدية، التي يعدها كبار الطهاة الذين يقدمون للضيوف أطباقا متنوعة ومثيرة يرافقها مسرح ترفيهي ومطبخ من الطراز العالمي. وما يحدث في هذا المكان، يحول الأمسية إلى عالم مليء بالترفيه، من الفنانين الذين يحلقون في الأجواء تحت سماء الخيمة المنتصبة هناك، وصولاً إلى الترتيبات الرائعة التي تزين أطباق الطعام، حيث يحظى الزائرون بضيافة رائعة ومتفردة.

ويحرص “بالاتسو” على الاهتمام بكل ضيوف مدينة ميونيخ الذين زاروه خلال السنوات الماضية، كما يستقبلهم مجدداً في “تيآترو”.

ومع اسم جديد ونظرة جديدة تستمر العروض في مطعم ومسرح “شبيغل بالاست” مع الطاهي الأكثر شعبية في ألمانيا. فعلى مدى سنوات و”آلفونز شوبك” يعرض برنامجاً متنوعاً من الدرجة الأولى في معرض ميونيخ الجديد “نويه ميسه ميونيخ”.

وستكون بانتظار الزائر إبداعات هذا الطاهي الشهير “آلفونز شوبك” وآخر قوائم الطعام المبتكرة مع عناصر عرض مثيرة حيث يشاهد الضيف الألعاب البهلوانية والمقدمين الكوميديين، وسيقدم نادل الطعام مفاجأة عندما يغني أمام الزائر، بالإضافة إلى العديد من العروض الترفيهية الأخرى التي تسلب الألباب.

وفي أول وثالث أحد من كل شهر تحصل جريمة قتل في "لا فيلا إم بامبيرغر هاوس" في ميونيخ، وعلى الزوار القادمين لتناول العشاء حل لغز الجريمة أثناء تناولهم عشاء لغز جريمة القتل “موردر ميستري دينر” المؤلف من قائمة طعام بأربعة أطباق رئيسية. ويمثل عشاء لغز جريمة القتل وجبة رائعة تبعث على السرور، تتخللها مشاركة مثيرة وقصة بوليسية تفاعلية، لتعيش من خلالها تجربة ضيافة حقيقية.

مطعم «إخناتون» المصري الذي يقدم أشهى المأكولات المصرية الشهيرة مثل المولوخية، البامية، المسقعة، الكفتة والكباب المشوي على الفحم

هنا يجد الزائر مزيجاً من الإثارة والمتعة والغذاء في ظل ضيافة رفيعة المستوى يرافقها مسرح فكاهي تفاعلي. وخلال فترات الراحة بين وجبات قائمة الطعام الخاصة، يقوم الضيوف أنفسهم بدعم التحقيقات التي يجريها المحقق في قضية قتل، بحيث يتحول العشاء إلى أمسية تمزج بين الخيال والواقع، وبين المتعة والإثارة لتشعر وكأنك في هوليوود.

وتجذب الأكلات التقليدية في بافاريا السائحين منذ مئات السنين، وكذلك الأطعمة المعدة باللحم والنقانق (السجق) البيضاء الشهيرة وغيرها، ونذكر منها الكعك (السميط) المالح الساخن مع قطعة من الزبد الريفي الطازج أو الحلويات الشهية.

وتحفل مدينة ميونيخ بعدد كبير من المطاعم العالمية بفضل تعدد الجنسيات التي تعيش فيها، إذ تضم جميع أحياء المدينة الكثير من المطاعم الإيطالية التي تدلل الزائر بالمأكولات التقليدية والأطباق الشهية.

وسواء كان الزائر ممن يفضلون المطبخ الحديث أو التقليدي أو البافاري المتواضع، فسيجد مبتغاه في هذه المدينة المفعمة بالأمسيات المثيرة والطعام الرائع والجولات الترفيهية.

وإذا أراد السائح أن يدلل نفسه بطعم المطبخ البافاري النمساوي، فعليه التوجه إلى مطعم “هوفر- دير شتادتفيرت” الذي يقع في قلب المدينة وتحديداً في أقدم مناطق ميونيخ الريفية .

وسيكون بإمكانه تناول الطعام في أحد الطوابق الثلاث في داخل المطعم أو في الباحة الخارجية حيث تستطيع التمتع بالجو اللطيف. ومن الأطباق الشهيرة هنا “شتايريشم باكهندلزالات” (طبق سلطة الدجاج المطبوخ المشهور في منطقة شتايرمارك النمساوية)، و”آينغيليغتم تافلشبيتس″ (لحم الفيليه المسلوق). أما الحلويات التي ننصح بتذوقها فهي “كايزرشمارن” (فطائر الزبيب المحلاة)، و”توبفنشترودل” (الفطائر المتخثرة)، “ماريلنكنودل” (الزلابية بالمشمش).

ومن الجيد أيضاً تجربة أطباق مثل “فلاشيز لاخسبروت” (سمك السلمون على الخبز)، أو “ريستاراتسيونسبروت” (خبز بمكونات متنوعة).

أما المطاعم التركية واليونانية فلها تقاليد عريقة في ميونيخ، وانضمت إليها مطاعم لبنانية وأفغانية وهندية وغيرها من المطاعم الآسيوية التي تلقى إقبالا كبيراً، فيمكن للزائر مثلاً اختبار الليالي العربية في المدينة من خلال معطم “أرابسك”، ويقدم الأطباق اللبنانية المتخصصة ضمن جو أصيل. هنا يعيش الزائر لحظات ساحرة مع مأكولات ومشروبات لذيذة ترافقها جولة من الرقص الشرقي.

ومن بين المطاعم الشرقية، وهناك مطعم “إخناتون” المصري الذي يقدم أشهى المأكولات المصرية الشهيرة مثل المولوخية، البامية، المسقعة، الكفتة والكباب المشوي على الفحم.

كما تضم مدينة ميونيخ مطاعم نباتية عديدة مثل مطعم “برينس ميشكين” ومطعم “غوليه” في منطقة “وست أند”. ولمن يبحث عن الاسترخاء والاستمتاع بالمنظر الرائع المطل على المدينة أثناء تناول القهوة فينبغي عليه زيارة مقهى “غلوكن شبيل” في ميدان "مارين بلاتس".

17