كل تفاحا تضايق بوتين

الخميس 2014/08/07
نشطاء بولنديون يسخرون من بوتين

موسكو - ردت موسكو بطريقة غير مباشرة على العقوبات التي أقرتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عليها من خلال الإعلان عن حظر استيراد الفواكه والخضراوات من دول أوروبية متحججة بدواع صحية، نافية أن تكون للقرار علاقة بالعقوبات.

بولندا كانت أبرز الدول المتضررة من القرار الروسي، باعتبارها المصدر الأول في العالم للتفاح، حيث بلغت قيمة صادرات بولندا من التفاح العام الماضي 587 مليون دولار، مع العلم أن روسيا كانت المستورد لنحو 56 % من التفاح البولندي.

وبحسب أرقام المفوضية الأوروبية، فإن روسيا تشتري فواكه وخضراوات من دول الاتحاد الأوروبي بما يعادل ملياري دولار.


البولنديون دشنوا حملة على مواقع التواصل الاجتماعي باسم "Jedz Jablka Na Zlosc Putinowi"، "كل تفاحا لتضايق بوتين

"، للسخرية من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والدعوة في الوقت نفسه إلى دعم منتجهم المحلي.

بـــــدأ الفــــكـــرة الصحفـــي غــريغــوري نواكي الذي نشر صورة له على حسابه على تويتر يقضم تفاحة حمراء.

أرادها الصحفي البولندي رسالة يتوجه بها إلى قيصر روسيا. ذيّل الصورة بعبارة "قف ضد بوتين: كُل التفاح البولندي، اشرب عصير التفاح. انضم إلى التحرّك، انشر صورتك". وختم بهاشتاغ ( jedzjablka# كُلِ التفاح). تجاوب بعض من متابعيه مع دعوته، وملؤوا موقع التواصل بصورهم. اعترضوا بابتسامة.. وتفاحة.

توسعت دائرة الاحتجاج: من تويتر إلى فيسبوك وانستغرام، من بولندا إلى ألمانيا وليتوانيا وأسبانيا، وصولا إلى الصين. من عالم التواصل الاجتماعي إلى صفحات "بي بي سي"، و"درشبيغل" و"الغارديان" و"إل موندو". طلاب جامعيون، صحفيون، ودبلوماسيون، كثيرون قضموا تفاح بولندا نكاية في بوتين.

تحولت المبادرة الفردية التي بدأها نواكي وصحيفته، إلى حملة جماعية. عبرت الحدود الجغرافية، والمناطق الزمنية، وقفزت فوق حواجز اللغة.

19