كمبوديات للبيع في سوق الزواج بالصين

الأربعاء 2014/07/02
سوشوين كانت تحلم براتب 500 دولار

كاين سفاي – (كمبوديا) – تقول الكمبودية خاي سوشوين التي تبلغ من العمر 29 عاما: “إنني عشت في الصين مثل الرقيق وعانيت من النخاسة الجنسية”.

وتوضح سوشوين أنه تم تسفيرها بالطائرة إلى جنوبي الصين مع سيدتين أخريين من كمبوديا، بعد وعد بتشغيلها في مصنع والحصول على راتب شهري قدره 500 دولار شهريا، وهو مبلغ يعادل نحو خمسة أمثال راتب موظف بمصنع في كمبوديا. وتضيف: “إنني توقعت أن أكسب أموالا جيدة لأرسلها إلى أسرتي التي تعاني من الفقر”.

وتم استقبال السيدات الثلاث القادمات من كمبوديا في مطار جوانجزهو، ثم نقلهن بالسيارة إلى أحد المنازل.

وتم إعطاء كل واحدة منهن زوجا من الأحذية وفستانا جميلا، وطلبوا منهن أن يضعن مستحضرات التجميل، ثم جلسن على أريكة، وجاء عديد من الرجال الصينيين وأخذوا ينظرون إليهن.

وعندما سألن عن الوظيفة التي وعدن بها أتاهن الرد أنه لا توجد وظيفة، وأنه يتعين علين الزواج من رجل صيني، حينها طلب منهن تسديد ثمن تذكرة الطائرة.

وتمضي سوشوين في حكايتها قائلة: “في البداية لم أكن أعلم أن ما يحدث معي اغتصاب أم لا، ولكن الرجل الذي ذهبت معه طلب مني ممارسة الجنس معه عدة مرات كل يوم، وعندما رفضت ضربني”.

وتشير تقديرات الحكومة الصينية إلى أنه من المتوقع أن تضم شريحة الرجال العزاب في الصين ثلاثين مليونا بحلول عام 2020، مما يعني أن الطلب على العرائس الأجنبيات سيتواصل لفترة قادمة من الزمن.

24