كم دولة ستقوم في اليمن

الجمعة 2014/05/02

انعقد في لندن حديثا مؤتمر أصدقاء اليمن. كان متوقعا أن ينعقد هذا المؤتمر المخصص لمساعدة اليمن في الرياض. كانت تلك إشارة إلى وجود نوع من التحفظ السعودي يعكس نوعا من الحذر. ولكن في نهاية الأمر، انعقد المؤتمر وخرج ببيان يصعب تصوّر أن يؤدي إلى مساعدة بلد ليس معروفا ما سيكون عليه مستقبلا.

ما يفسّر الحيرة الدولية في التعاطي مع اليمن، أنّ هناك جوانب عدة متشابكة للأزمة اليمنية. الجنوب في حد ذاته مشكلة في غاية التعقيد. مشكلة الجنوب ترتبط بمشاكل الوسط ومشاكل الشمال أيضا. هل يمكن للجنوب أن يعود دولة واحدة، أم المطروح ثلاث دول أو أكثر فيه مع وجود تحرّك جدّي يصب في اتجاه استقلال حضرموت؟

لا تختلف الأسئلة المرتبطة بمستقبل الجنوب، الذي كان حتى عام 1990 دولة مستقلة، عن تلك المتعلقة بمستقبل اليمن ككل. يزداد عدد الأسئلة المطروحة في غياب أيّ تصوّر لما يمكن أن يكون عليه البلد خلال فترة قصيرة، خصوصا أن شمال الشمال صار تحت السيطرة المباشرة للحوثيين الذين يقفون على أبواب صنعاء. هناك أيضا الوسط الحائر حيث الكثافة السكّانية والوجود القوي للإخوان المسلمين في بيئة شافعية… مع اختراقات إيرانية عن طريق الحوثيين.

هناك في اليمن نظام انتهى، وهناك من يسعى إلى بناء يمن جديد يستند إلى صيغة الأقاليم الستة في ظل دولة اتحادية. هل هذا ممكن؟ ظاهرا، يبدو ذلك ممكنا شرط الاعتراف بأنّ النظام القديم انتهى إلى غير رجعة. لا يمكن بناء نظام جديد، فيما هناك من يفكّر في إحياء بعض من النظام القديم… لا بدّ من طلاق تام مع الماضي مع الاعتراف بأنّه كانت للوحدة إيجابياتها، كما كانت لها سلبيات.

يشير الواقع، الذي ينقله يمنيون، إلى أن البلد يتجه إلى مزيد من الفوضى والتشرذم في غياب السلطة المركزية القادرة على الحفاظ على الحدّ الأدنى من مظاهر الدولة المركزية القادرة على تأمين الانتقال إلى نظام جديد.

لعلّ في طليعة هذه المظاهر الحدّ الأدنى من ضمان الأمن للمواطن. المؤسف أنّ الأمن بات غائبا عن كلّ اليمن. حتّى شرطي السير اختفى من شوارع المدن الكبرى، نظرا إلى أنه لم يعد هناك من يحترمه، بالحدّ الأدنى من مظاهر الاحترام.

تبدو مشكلة اليمن في أنه يتجه سريعا إلى “الصوملة”. ما يميّز اليمن أن الاتجاه نحو “الصوملة” يترافق مع نوع من “اللبننة”. لم يوجد في اليمن في السنوات الخمس الأخيرة، خصوصا في المرحلة التي سبقت ما يسمّى “الثورة” على نظام علي عبدالله صالح، من يفكّر في النتائج التي يمكن أن تترتب على إسقاط النظام.

صحيح أنّه كان هناك شباب ثائرون يمتلكون كلّ النيات الحسنة، وقد نزل هؤلاء إلى الشارع ورفعوا مطالب مشروعة ومحقّة. لكنّ الصحيح أيضا أنّ هناك من استغل الشباب المتحمّس لتصفية حسابات ذات طابع شخصي مع علي عبدالله صالح.

اعتقد أولئك الذين استغلوا الشباب المتحمّس أن من السهل خلافة علي عبدالله صالح ونظامه الذي كان قائما على صيغة في غاية التعقيد سمحت بحكم اليمن، بطريقة ما، من صنعاء.

الأكيد أنّه لا يمكن الدفاع عن هذه الطريقة، لكنّه لا يمكن تجاهل أنّه كان في الإمكان تطوير النظام نحو الأفضل دون اللجوء إلى انقلاب قادة الإخوان المسلمين بتغطية من قسم من الجيش ممثّلا باللواء علي محسن صالح الأحمر وبقبيلة حاشد التي كان على رأسها أبناء الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر، رحمه الله.

لم يكن هناك غير علي عبدالله صالح، يعرف سرّ هذه الصيغة التي كان أسوأ ما فيها، بين أمور كثيرة، تجاوز ضباط معينين، من منطقة معيّنة، صلاحياتهم وإساءتهم إلى كلّ مظهر من مظاهر المساواة بين المواطنين بغض النظر عن المنطقة التي ينتمون إليها. ترك هؤلاء الضباط، وغيرهم من النافذين المنتمين إلى قبائل معيّنة، جروحا في الجنوب الذي لم يعد فيه كثيرون يؤمنون بإمكان بقاء الوحدة في المستقبل.

الأخطر من ذلك كلّه وفي ظل تقدّم الحوثيين في الشمال واختراقهم الوسط، وفي ظلّ الأوراق الكثيرة التي لدى إيران في الوسط والجنوب، هناك ظهور للطائفية والمذهبية والمناطقية بشكل لم يشهد اليمن مثيلا له في تاريخه. ليس في الإمكان معالجة هذا المرض بدولة مركزية يزداد ضعفها يوما بعد يوم، وليس بحكومة لا تعرف ماذا تريد وليس بضربات أميركية توجّه بطائرات دون طيّار إلى “القاعدة” التي تعتبر المستفيد الأوّل من انتشار الجهل في بلد لم يعد فيه تعليم حقيقي منذ فترة طويلة… بلد سمح بقيام جامعات متخلّفة لا تنتج سوى إرهابيين من كلّ الأشكال والأنواع.

يترحّم اليمنيون حاليا على علي عبدالله صالح رغم أخطائه الكثيرة. هذا لا يعني في أي شكل أن الرجل كان مثاليا، خصوصا إذا أخذنا في الاعتبار الذين أحاط نفسه بهم في السنوات العشر الأخيرة من حكمه. ولكن ما لا مفرّ من الاعتراف به أن ما بناه الرجل كان قابلا للتطوير بدل الانقلاب عليه بالطريقة التي حصلت، والتي أدّت إلى تغيير كل المعطيات في اليمن، خصوصا مع كسر الحوثيين المدعومين مباشرة من إيران شوكة القبائل اليمنية. يصعب في الوقت الراهن تحديد إلى أين يسير اليمن. البلد تشظّى.

هناك حاجة إلى حكومة جديدة أوّلا، وإلى شخصية وطنية قادرة على الجمع بين الناس والبحث في ما يمكن عمله وما لا يمكن عمله في بلد لم يعد فيه شيء من مظاهر الدولة. لم يعد في اليمن زعيم ولا حتى شبه زعيم قادر على استخدام المؤسسة العسكرية من أجل الحفاظ على ما بقي من الدولة. كلّ ما في الأمر أنّ الإخوان المسلمين نفّذوا انقلابا على علي عبدالله صالح وحاولوا قتله في أثناء صلاة الجمعة داخل مسجد يقع في حرم دار الرئاسة.

حسنا، لم يتمكنوا منه. ما حصل في اليمن لم يكن ثورة شعبية، رغم كلّ النيات الحسنة للشبان المتحمسين الذين كانوا يسعون إلى التغيير. ما حصل كان انقلابا إخوانيا على علي عبدالله صالح.

لا يزال الرجل، الذي خرج من السلطة، يتمتع بتأييد لا يقل عن ثلاثين في المئة من اليمنيين في حال كانت هناك انتخابات نيابية تجري الآن. وهذا الرقم يستند إلى دراسات أجرتها جهات محايدة ليست معروفة بإعجابها بالرئيس السابق.

انقلب الإخوان على علي عبدالله صالح. لم يفكّروا في اليوم التالي، أي في يوم ما بعد الانقلاب. لم يفكّروا في أن الحوثيين على أبواب صنعاء. لم يفكّروا في مشكلة الجنوب وهي مشكلة مع الشمال وبين الجنوبيين أنفسهم. لم يفكّروا في النتائج التي يمكن أن تترتب على حال الضياع في الوسط. كانت النتيجة أننا أمام صوملة لليمن مع نوع من اللبننة. وهذا لا يبشر دون شك بالخير.


إعلامي لبناني

9