كنوز الفن الإسلامي تخطف الأنظار في مزادات لندن

تعرض دارا “كريستيز” و“سوذبيز” قطعا فنية نادرة مـن الشرق الأوسط تحمل تاريخا وقصصا عريقة عن الفنين الإسلامي والهندي خلال أسبوع مـزادات الفن الإسلامي فـي لندن.
السبت 2016/04/16
أسلحة الأمس تاريخ ثمين اليوم

لندن - تتسابق دور المزادات في لندن هذه الأيام على عرض أثمن وأندر الكنوز من الفن الاسلامي والاستشراقي من خلال مزادات لمجموعة فنية من فنون العالم الإسلامي من جنوب آسيا إلى الهند، مرورا بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا وإيران.

ويقدّم أسبوع الفن الإسلامي الذي يحتفل بمرور 40 عاما على إطلاقه هذه السنة، كنوزا متنوعة، بعضها ينتمي إلى مجموعات ملكية أو إمبراطورية، وبعضها يحمل لمحات تاريخية خاصة. وتستحضر أغلبية القطع المعروضة حرفا أجادها الصناع في المشرق ولم تبق منها سوى نماذج محدودة.

وتعرض دار كريستيز ضمن مزاد السجاد الشرقي الذي تنظمه الثلاثاء 19 أبريل الجاري، سجادة مزهرية من كرمان (القطعة 101) تعود إلى أواخر القرن السابع عشر في جنوب شرق فارس تبلغ قيمتها ما بين 354 و496 ألف دولار أميركي.

وتعد السجادة، الأصغر والوحيدة المكتملة حتى أطرافها، من بين 3 سجادات مزهرية أخرى تعرض في المزاد وهي تعود إلى إقليم كرمان بإيران وظلت بعيدة عن أعين العالم لأكثر من قرن ولم تُنشر صور لها طوال تلك الفترة.

وشكلت تلك السجادات جانبا من مقتنيات عائلة روتشيلد الثرية والعريقة في أوروبا والمعروفة بمقتنياتها النفيسة التي تشمل البعض من أهم الأعمال الفنية العالمية.

ويبرز من خلال موقع كريستيز الإلكتروني أن أشهر مبيعاتها من المقتنيات الإسلامية تتنوع بين السجاد التركي والإيراني، والخواتم الملكية، والشكمجيات، والحلي الذهبية المرصعة بالألماس “البرش”، والأواني الخزفية المزينة بالأحجار الكريمة، والمباخر والمخطوطات لعدد من المصاحف القرآنية معظمها يعود إلى العصر العثماني وبعض ملوك الأندلس.

وضمن قسم الأسلحة والعتاد طرحت كريستيز أيضا خنجرا يعود إلى العصر المغولي في الهند بمقبض من اليشم يعود إلى القرن السابع عشر، للبيع يقدر ثمنه بين 120 و170 ألف دولار أميركي، كما يوجد برش هندي مرصع بالألماس والأحجار الكريمة قدّرت دار المزادات قيمته بـ12 ألف جنيه إسترلينى، وتوجد أيضا حلق من الذهب الخالص تقدّر بـ10 آلاف جنيه إسترليني.

ومن بين الأعمال الفنية التي تعرضها دار سوذبيز في المزاد، منحوتة “على ضفاف النيل” للفنان المصري محمود مختار والتي كانت من بين القطع الفنية الأعلى مبيعا لدار سوذبيز، حيث بيعت بسعر 317.000 جنيه استرليني في ديسمبر الماضي. وقدّر ثمن بيعها في المزاد الحالي بين 120.000 إلى 180.000 جنيه استرليني (بين 170.000 و388.000 دولار أميركي).

أما دار مزادات بونهامز فتبدأ بعرض مجموعة من المخطوطات القديمة الإسلامية والهندية، تحت عنوان “الفن الإسلامي والهندي”.

ويضم المزاد مجموعة كبيرة من المخطوطات القديمة المكتوبة بالخط الكوفي، وعددا من المخطوطات التي تتناول أطروحات طبية وترجع للعالم العربي ابن سينا، ومخطوطات قرآنية مكتوبة بخط اليد، بالإضافة إلى مجموعة فنية هندية وإسلامية.

وتعرض كذلك مخطوطة ورقية بعنوان “القرآن المفسر”، من بلاد فارس وتعود إلى القرن الخامس عشر الميلادي.

ومن المقرر أن يستمر أسبوع مزادات الفن الإسلامي الذي افتتحته الملكة إليزابيث الثانية في أبريل عام 1976، في عرض تلك الأعمال الفنية النادرة حتى يوم الخميس المقبل.

وعادة ما تجد هذه الكنوز النادرة منازل جديدة لها في مجموعات فردية خاصة أو معاهد أو كليات أو مراكز ثقافية متخصصة كتلك التي أقيمت في منطقة الخليج أو في الولايات المتحدة أو أوروبا.

وتبقى ندرة القطعة ومتانتها وجودة صناعتها وموادها الثمينة هي التي تـملي السعر النهائي.

24