كنيسة فرنسية تنظم عشاء رومانسيا للعشاق

الثلاثاء 2015/01/27
لم شمل العشاق للاحتفال بعيد القديس فالونتان

تولوز (فرنسا) – فتحت كنيسة طائفة الدومينيكان في مدينة تولوز الفرنسية أبوابها، ليلة 31 يناير، أمام العشاق سواء كانوا متزوجين أو يجمعهما ارتباط حر، وذلك احتفالا بعيد القديس فالونتان.

ويرى أحد رهبان الكنيسة، ارنولد بلونات، أن الحفل طريقة جيدة لمساعدة الحاضرين على مراجعة بعض القواعد الأساسية في العلاقة بين الجنسين.

وكل ما هو مطلوب من الحاضرين هو التحدث لبعض الوقت حول أجمل الأشياء التي عايشوها طيلة علاقتهم، وأجمل الكلمات التي يفضلون سماعها من الطرف الآخر، إضافة إلى دفع 40 يورو مساهمة رمزية أو أي مبلغ على قدر الاستطاعة.

وقال الراهب: “في السابق نظمنا سهرات للمتزوجين، لكن أردنا أن نجد طريقة لغير المتزوجين تسمح لهم باللقاء لأن أكثرهم منشغلون بأعمالهم”.

وشارك في عشاء العام الماضي 37 زوجا، بينما بقيت أسماء 17 منهم على لائحة الانتظار، ولم تحدد الكنيسة سنا معينة للمشاركين، إذ يوجد بين من حضروا حفل العام الجاري زوجان تجاوزا السبعين من العمر، “ليست هناك سن محددة لنقول أحبك”، يقول الأب ارنولد.

وسيقوم الراهب قي عيد الحب بإحياء السهرة بنفسه لأنه عازف بيانو ممتاز، ويعتزم تقديم مجموعة من الأغاني الكلاسيكية الجميلة لإديث بياف وجاك بريل.

ويحتفل كثيرون حول العالم سنويا يوم 14 فبراير بما يسمى بعيد الحب أو عيد القديس فالنتاين، نسبة إلى اسم القس المسيحي الذي يقال إن الرومان أعدموه بعد ميلاد المسيح بنحو قرنين تقريبا. ويعود رواج احتفال العشاق بعيد الحب إلى القرن التاسع عشر.

24