كوبر: الفراعنة جاهزون لرد الاعتبار أمام غانا

يؤكد الإعلام الرياضي في مصر، للشارع الكروي، أن مباراة منتخب الفراعنة أمام غانا، بوابة العبور إلى كأس العالم 2018 بروسيا، على الرغم من أنها ثاني مواجهات الفراعنة بالتصفيات.
الاثنين 2016/11/07
خطوة على درب النجاح

القاهرة - كشف الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني لمنتخب مصر الأول لكرة القدم، صعوبة مواجهة غانا يوم 13 نوفمبر الجاري، في الجولة الثانية من التصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، وهي المواجهة التي تحظى باهتمام جماهيري بالغ، وربما يعود ذلك إلى الرغبة في الثأر من خسارة مصر أمام غانا (6-1) بتصفيات مونديال البرازيل 2014.

ويستضيف الفراعنة منتخب غانا على ملعب برج العرب بمدينة الإسكندرية، أمام أكثر من 60 ألف متفرج سمحت لهم أجهزة الأمن بالحضور، وغادر المنتخب الوطني القاهرة، عقب المؤتمر الصحافي الأحد، متوجها إلى برج العرب، للدخول في معسكر مغلق حتى موعد المباراة، ويضم المعسكر 16 لاعبا فقط، إلى حين انضمام اللاعبين المحترفين، بعد الانتهاء من مبارياتهم في الدوريات الأوروبية.

وقال كوبر خلال المؤتمر الصحافي، الذي عقده الأحد، للحديث عن اللقاء، إن المنتخب الغاني يعد من أفضل المنتخبات الأفريقية، ويضم بين صفوفه عددا من اللاعبين المحترفين المتميزين في مختلف الصفوف، لافتا إلى أنه عكف وجهازه الفني على دراسة المنافس جيدا، عقب العودة من لقاء منتخب الكونغو برازفيل، بالجولة الأولى من التصفيات، والذي انتهى بنتيجة (2-1) لصالح الفراعنة.

ورفض المدير الفني لمنتخب مصر الحديث عن الأمور الفنية، قائلا، إنه لا يصح الحديث عن خطط لعب الفريق في مؤتمر صحافي يتابعه الملايين، وقال إن لديه طريقة لعب تتغير وفقا لظروف وطبيعة كل مباراة، ومن الممكن تجربة أكثر من طريقة، لافتا إلى أنه شاهد مباريات كثيرة للمنتخب الغاني وتوصل إلى نقاط القوة والضعف، لكنه لن يعلنها، وسيركز فقط على التدريب، مستغلا حالة التركيز التي يعيشها اللاعبون، أملا في إسعاد الجماهير التي سوف تملأ ملعب المباراة. وصرح المدرب الأرجنتيني أنه واثق من تحقيق الفوز، وقدرة لاعبيه على الثأر من الهزيمة القاسية التي مني بها المنتخب المصري قبل ثلاثة أعوام، وتعجب كوبر من مطالبات البعض من الجماهير باستبعاد اللاعبين الذين شاركوا في هذا اللقاء.

مدرب الفراعنة صرح أنه واثق من الفوز، وقدرة لاعبيه على الثأر من الهزيمة القاسية التي مني بها المنتخب قبل ثلاثة أعوام

وشهدت قائمة الفراعنة استدعاء الثنائي وليد سليمان لاعب الأهلي، وحسام باولو لاعب فريق سموحة، لتعويض غياب مصطفى فتحي وأحمد حسن كوكا، بسبب الإصابة، والأخير لم تتأكد قدرته على اللحاق بالمباراة أم لا، وكان سليمان وباولو قد هاجما مدرب المنتخب في أعقاب إعلان قائمة المباراة الأسبوع الماضي، مؤكدين أحقيتهما في المشاركة بعد تألق كل منهما مع ناديه في الدوري المحلي.

وأرجع كوبر استدعاء سليمان وباولو لقائمة لقاء غانا، رغم هجومهما عليه، إلى أنه اكتفى بإنذارهما، رافضا الاستبعاد النهائي، لأنه لا توجد أزمة شخصية بينه وبين أي لاعب، لكنه أراد أن يبعث برسالة إلى كل لاعب يتجاوز في حق الجهاز الفني، أن المنتخب لا يقف على أي لاعب مهما كان اسمه، لكن يظل استمرار استبعاد حسام غالي قائد الأهلي والمنتخب مثار جدل وتساؤل، وهو ما برره كوبر، بأن الجهاز الفني يقيم اللاعبين باحترافية شديدة دون مجاملات، ولفت إلى احتمالية انضمام لاعبين جدد خلال المعسكرات المقبلة، ومهما كانت اختيارات الجهاز الفني فإنها لم تلق توافقا وتأييدا من الجميع.

يذكر أن قائمة المنتخب ضمت 23 لاعبا، بينهم 9 من المحترفين، ووقع اختيار الجهاز الفني لمنتخب مصر، على ثلاثي حراسة المرمى، على رأسهم عصام الحضري (وادي دجلة)، المرشح الأول لحراسة عرين الفراعنة في اللقاء، ومعه شريف إكرامي (الأهلي)، وأحمد الشناوي (الزمالك)، إضافة إلى اللاعبين المحليين: أحمد فتحي، وعبدالله السعيد، وأحمد حجازي، ووليد سليمان ومؤمن زكريا “الأهلي”، وأحمد دويدار، وإبراهيم صلاح، وطارق حامد، وعلي جبر، وباسم مرسي “الزمالك”، وحمادة طلبة “المصري”، وحسام باولو “سموحة. أما المحترفون المنضمون إلى القائمة فهم: محمد عبدالشافي (أهلي جدة السعودي)، وأحمد المحمدي (هال سيتي الإنكليزي)، ومحمد النني (أرسنال الإنكليزي)، ومحمد صلاح (روما الإيطالي)، وعمر جابر (بازل السويسري)، وأحمد حسن “كوكا” (سبورتينغ براغا البرتغالي)، ومحمود حسن “تريزيغيه” (موسكرون البلجيكي)، ورمضان صبحي (ستوك سيتي الإنكليزي)، وعمرو وردة (بانايتوليكوس اليوناني).

وعلى صعيد آخر، اقترب حلمي طولان، المدير الفني الحالي لفريق سموحة، بشدة من قيادة الفريق الأول لكرة القدم بالزمالك، عقب رحيل الجهاز الفني الحالي بالكامل والذي يقوده المدرب الشاب مؤمن سليمان. وعقد رئيس الزمالك جلسة مع حلمي طولان، الذي لم يمانع في تولي المهمة، واتفقا على الأمور الخاصة بالتعاقد، على أن يتم الإعلان الرسمي عقب الحصول على موافقة رئيس نادي سموحة، فرج عامر، ولن تمثل موافقة عامر أزمة، في ظل العلاقة الطيبة التي تربطه برئيس الزمالك.

وعلمت “العرب”، أن مؤمن سليمان فضل الاستقالة رافضا العرض الذي قدمه رئيس النادي، والعمل مدربا عاما في الجهاز الفني الجديد، وهو ما دفع المدرب الشاب إلى مغادرة الجلسة غاضبا، خاصة أنه لا يوجد سبب لإقالة الجهاز الفني في التوقيت الحالي، وقد نجح الفريق في تحقيق الفوز في آخر مبارياته بالدوري الممتاز، وهزم المصري البورسعيدي بهدف نظيف.

ويعد سليمان الضحية رقم 13 لرئيس الزمالك، الذي اشتهر بتغيير المدربين، زاعما أن أداء الفريق غير مرض ولا يليق باسم النادي، رغم أن مؤمن سليمان الذي تولى المهمة في أغسطس الماضي، ورغم خبرته البسيطة، قاد الفريق إلى الفوز ببطولة كأس مصر على حساب الغريم التقليدي الأهلي، كما نجح في الصعود بالفريق إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا، وحل وصيفا للبطولة عقب الخسارة أمام صن داونز الجنوب أفريقي.

22