كوبلر يثني على جهود دول الجوار الليبي

الخميس 2017/02/23
اعتراف بدور دول الجوار الليبي

تونس - رحب مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، مارتن كوبلر، الأربعاء، بمشاركة تونس ومصر والجزائر في جهود إيجاد تسوية سياسية للأزمة في ليبيا الغارقة في الفوضى.

وقال كوبلر للصحافيين، عقب لقاء مع وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، “دول الجوار (الثلاث) تقوم بدور هام للغاية لحشد وتنسيق المواقف” بين أطراف الصراع السياسي في ليبيا.

وأضاف أنه أجرى محادثات مع الجهيناوي حول “إعلان تونس الوزاري لدعم التسوية السياسية في ليبيا” الذي وقعته تونس والجزائر ومصر الاثنين الماضي في العاصمة التونسية.

ووقع الإعلان وزيرا الخارجية التونسي والمصري، والوزير الجزائري للشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية.

وتعهدت تونس والجزائر ومصر، في هذا الإعلان، بـ”مواصلة السعي الحثيث لتحقيق المصالحة الشاملة في ليبيا من دون إقصاء في إطار الحوار الليبي-الليبي، بمساعدة من الدول الثلاث وبرعاية الأمم المتحدة”.

ودعت الدول الثلاث في الإعلان إلى أن “يضم الحوار كافة الأطراف الليبية مهما كانت توجهاتها وانتماءاتها السياسية”، مجددة التعبير عن “رفض أي حل عسكري للأزمة الليبية وأي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية” الليبية.

وتعرب تونس والجزائر ومصر التي ترتبط بحدود برية مشتركة مع ليبيا، باستمرار عن القلق من حالة عدم الاستقرار والفوضى في هذا البلد الذي أصبح منطقة عبور لجماعات جهادية متطرفة، ولمهربي أسلحة ومهربي مهاجرين غير شرعيين يريدون الوصول إلى أوروبا.

ومنذ الإطاحة بنظام الزعيم الراحل معمر القذافي في 2011، تتنازع السلطة في ليبيا بشكل خاص ثلاث حكومات هي: حكومة الوفاق الوطني التي تحظى بدعم دولي ومقرها طرابلس، وحكومة الإنقاذ الوطني ومقرها طرابلس أيضا، وحكومة أخرى موازية تسيطر على الشرق الليبي ويؤيدها البرلمان المنتخب ومقرها طبرق.

4